القلق السائد ..!
بقلم/ حسناء محمد
نشر منذ: سنة و 5 أشهر و 30 يوماً
السبت 21 إبريل-نيسان 2018 09:26 ص
  

لا شك أن ما تعيشه المنطقة العربية من نزاعات وحروب ونزوح من الديار للكثير من أبناءها لديار أخرى , وتبدل للأحوال خلق جوا من الترقب والقلق, والاكتئاب عند الكثير ..

وأطفأ شمعة الطمئنينة التي كانت تحيي ليايل الأنس في عالمنا العربي المليء بالخيرات والنعم والرفاهية والهدوء والاستقرار .

و المتفكر بحال الدنيا منذ خلقت وتقلباتها منذ وجد البشر عليها ,

يعلم أنها لا تستقر على جنب, إلا أنه يغلبها ما بدأت عليه , أي أنها إن زرعت خيرا وقيما تعود لطيب بذرتها , وإن زرعت شرا وعلقما لا بد وأن تعود كذلك لأصل بذرتها .

وأن العاقبة دائما ولو طال زمان الاجحاف تكون للعدل والرحمة والضمير ولمن يحييها ويعمرها بالحب والصدق والمصلحة العامة .

وأن ما نحتاجه بهذا الوقت الراهن هو الصبر والثبات على ملتنا وثوابتنا والتراحم بيننا .. فما هو إلا إناء ما تصبه لغيرك لا بد وأن يعود لإناءك .

والثقة المطلقة بالله الراجية لرحمته المتعلقة بحباله التي لا تنقطع هي طوق النجاة اليوم من كآبة المنظر وسوء المنقلب .

والعلم الذي لا تخالطه الأهواء .

وأن في بطن كل شر ظاهر خير كبير سيولده فجرا ولو طالت ليلة معاناته .. وأن مع العسر دائما يأتي الفرج واليسر .

وأن المضي في الاصلاح ورتق الشق وتطبيب الجروح, ونسيان الأسى بيننا وتكميم الشياطين وعدم الاصغاء لصفير الريح في كل خاو, هو العلاج لجسد هذه الأمة الواحدة .

أمة من جاء رحمة للعالمين ( كنتم خير أمة أخرجت لناس )

آل عمران 110