وقفات مع الفكر الحوثي 33
بقلم/ د.عوض محمد يعيش
نشر منذ: سنتين و 10 أشهر و 16 يوماً
الإثنين 29 أغسطس-آب 2016 04:39 م
في ملزمة حسين بدر الدين الحوثي المعنونة ب (مسؤلية اهل البيت) تتجلى عدة صور من صور العنصرية والسلالية والمذهبية المقيتة التي يحملها الفكر الحوثي!!
فكعادته حسين الحوثي ففي هذه الملزمة حرص على محاولة تأكيد الوحدة بين آل البيت وبين القرءان!!
وعلى تأكيد الزعم بان أل البيت هم القرءان !!
وأن القرءان هم ال البيت !!
حسين بدر الدين الحوثي بهذا المفهوم يلتقي مع مفهوم الإثنى عشرية اذ اكد فقيههم "الكاشاني"بأنه:(لايعلم ظاهر القرءان وباطنه و٠٠٠الا من نزل فيهم عليهم السلام فلا تعويل الا عليهم" !!
بالمناسبة الكاشاني هذا يجعل للسنة (برواية أئمة الشيعة) اولوية على القرءان الكريم ذكر ذلك الاستاذ" حيدر حب الله" في مؤلفه (نظرية السنة في الفكر الامامي الشيعي ص 314و315)!!
و يتمادى حسين بدر الدين الحوثي الى الإدعاء زوراً وبهتاناً بأن آل البيت فوق سائر عباد الله شرفاً وفضلاً بقوله:
"ان شرفهم كبير وان فضلهم عظيم" مشيراً الى بعض من آيات الذكر الحكيم التي اعتاد الجاروديين القيام بلي اعناق نصوصهاليستقيم معناها مع شغلهم في تضليل العوام من ناحية، وفي احكام لعبتهم في إسقاط أحكامها عليهم من ناحية اخرى ؛مثل (أية التطهير ) و(اية المودة )!!
 وفي سبيل إتقان تزويره وادعائه بأفضلية ابناء جدته فاطمه وأحفادهم الى قيام الساعة يتكئ الى عدد من المزاعم والمقولات التي يدّعون عادةً نسبتها الى الرسول عليه الصلاة والسلام كسند لزعمهم بالإصطفاء والتعالي على عباد الله مثل مقولة "الثقلين" ومقولة " السفينة" ومقولة "النجوم "!! 
🔹المسلمين في الفكر الحوثي درجات!!
فالفاطميين هم ابناء محمد وسائر خلق الله من غيرهم "مجرد" اتباع لمحمد اولاً ثم من بعده يمنحون هذه التابعية لمن يقول بتقديسهم ويؤمن بفكرهم وقد يُنعِمون على هؤلاء بألقاب معينة كمحبيهم او شيعتهم في احسن الاحوال ،!!
اما من لا يتفق وفكرهم فكا نوا يمنحونهم القاب ال نواصب او الدواعش بحسب ما هومتداول اليوم !!
🔹الحوثيون يكرّسون السلالية والعنصريةداخل الهاشميين انفسهم ايضاً!!!
 ،ففي ملزمة معنى الصلاة على محمد وآله ،يقول حسين بدر الدين الحوثي :
"...بل تجد من العجيب انه حتى بقية ابناء الامام علي من غير الزهراء ، غير الحسن والحسين ايضاً ذريتهم قليلة جداً، ونادرة جداً .. ذرية الحسن والحسين هم ملأوا الدنيا وأنسابهم معروفة مشهورة يحفظها العلماء من شيعتهم ومن غير شيعتهم ، في اليمن وفي ايران وفي العراق وفي الحجاز وفي مصر وفي اندونسيا ، في كل البلدان وبأعداد كبيرة "!!!
حسين بدر الدين الحوثي في ذات الملزمة وفي هذا الصدد يذكر ان للهاشميين ابناء فاطمة دون غيرهم من سائرالهاشميين ،ألقاب تبجيل في ارض الله ، ففي اليمن وفي ايران وفي العراق وفي الحجاز معروفون بلقب(سيد)!!!
وفي مصر وفي تونس وفي مناطق اخرى معروفون (بالحبيب ) !!!!
وفي بلدان المغرب وبلدان اخرى معروفون (بالشريف)!!!
ويذكر بانه رغم انهم تعرضوا لاستئصال عرقي فانهم محفوظون من الله وحفظه ، كالقرآن الكريم سواء بسواء !!!
عناية الهية خاصة بابناءفاطمة ،!!!
هكذا هو مودئ كلام حسين بدر الدين الحوثي في ملزمته سالفة الذكر، !'
وللتدليل على هذا المعنى يورد الرواية المنسوبة الى الرسول عليه الصلاة والسلام :"اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تظلوا من بعدي ابداً كتاب الله وعترتي اهل بيتي"!!!
🔸 ومن جانب اخر فمسؤليات المسلمين في مقام نصر دين الله في الفكر الحوثي درجات ايضاً يقول حسين الحوثي في ملزمته (مسؤلية اهل البيت ):
" ٠٠ان المسؤلية في مقام نصر دين الله والدفاع عن دينه والدفاع عن عباده المستضعفين ،والعمل على اعلاء كلمته ومحاربة الفساد في الارض و،المفسدين في الارض هي مسؤلية كبرى على المسلمين جميعاً!!
،وهي مسؤلية اكبر على العرب جميعاً !!
وهي مسؤلية اكبر واكبر على اهل البيت ،على اهل البيت "!!
(تكرار لفظ اهل البيت من عند حسين الحوثي)!!
وليتهم يذكّرونا اليوم متى واين قد قاموا بنصرة دين الله ؟؟!!
وليتهم ايضاً يكفوا اذاهم عن المستضعفين في طول اليمن وعرضه، وينزهون انفسهم من فسادهم منقطع النظير !!
مال هؤلاء ياقوم! 
يقولون قولاً ويسلكون نقيضة!!؟؟
حسبنا الله فيهم ونعم الوكيل!!
حسين بدر الدين الحوثي يذكر في ملزمته آنفة الذكر انه لا و لن يكون للأمة قائمة الا اذا كان قادتها من الهاشميين!!
ولن يمكن للمسلمين ان يحققوا اي نصر على اليهود والنصارى ،الا اذاكان قادتهم من الهاشميين !!
في هذا الصدد يذكر ان يهود خيبر هزموا ابو بكر وهزموا عمر !!
ويقول ان اليهود اليوم هزموا شيعة ابوبكر و شيعة عمر !!
ويقول ان الامة لن تنتصر في مواجهتها مع اهل الكتاب الا "بتولي علي بن ابي طالب ،ولن تنتصر الأمة الا تحت قيادة ابناء محمد وعلي بن ابي طالب (صلوات الله عليهم )"!!
من هذا المنطلق يذهب حسين بدر الدين الحوثي الى انه لاو لن تنتصر الأمة الا على أيادي أهل البيت ويتسآءل "
والا فأين أسامه بن لادن ؟؟؟ 
واين طالبان؟؟؟
واين الملتزمين بقواعد السنيه وعقائدهم؟؟؟
ويستطرد قائلاً كلهم تلاشوا وتبخروا ولن يستطيع غير آل البيت لنصرة دين الله !!
أما غيرهم فلا !
حتى ولو كانوا مخلصين!!
حتى ولوكانت نياتهم سليمه!!
ويقول: -" هكذا هي سنن إلهيه ثابته!!!
وفي اطار مقارنته هذه فالسؤال الذي يطرح نفسه هنا، هوا :
من اشد فتكاً وصلابةً في مواجهة اسرائيل ،حماس مع ضئالة إمكانيتها ام حزب الله بإمكاناته التي تفوق إمكانات حماس والى حد كبير جداً؟؟؟
اعرف ان الإنتماء المذهبي عند البعض سيكون له مع الأسف اثر ه على حساب الموضوعية في تحديد الإجابة!! 
خاصة وعبد الملك بدر الدين الحوثي ومتطرفي شيعته، لايرون الا ان آل البيت هم الأعلام الذين اصطفاهم الله لقيادة الأمه ، ولنصرة دينه و بالتالي فلن يقتنع شيعته الا بترجيح فاعلية حزب الله في هذا الصدد!!! 
الفكر الحوثي يُعلي من مكانة العترة فضلاً، ومقدرة ً، وثقافةً، اذ يرى حسين بدر الدين الحوثي في هذه الملزمة ان دين الله لن ينتصر الا بهم فقط امابغيرهم ممن اسماهم بالمبغضين لأهل البيت او من يتثقفون بثقافة غير ثقافة اهل البيت فلن تنتصر الأمه ولن ينتصر دين الله ابداً !!
وإن صلى المصلون!!
وإن دعا الداعون!!
وإن تصدق المتصدقون !!
وإن ركع الراكعون!!
هذا هو كلامه !!
وكعادته في السخرية والتندر يتمادى في اثارة تساؤلات ساخرة بالمسلمين ويقول:
( اوليس المسلمون يحجون كل عام ؟؟؟
ويدعون الله هناك على اليهود والنصارى ؟
وعلى اسرائيل ؟؟؟
اوليسوا في المساجد في شهر رمضان وفي غيره يدعون بمكبرات الصوت على اسرائيل؟؟
يدعون على امريكا؟
، على اليهود والنصارى؟؟
، لم يمسسهم سوء !! -يعني اليهود والنصارى-!!، وإذا مسهم شيء هناك فلن يكن مايمسهم فيه إنقاذا لنا هنا ) !!
ثم يؤكد بأن الله سبحانه وتعالى لن يستجيب لهم الا اذا تمسكوا بالثقلين
( القرآن والعتره ) بقوله :" ان الله قد هدى الناس وقد عمل على انقاذهم وأرشدهم الى مافيه انقاذهم من قبل ان توجد اسرائيل بمئات السنين، عندما قال على لسان نبيه صلوات الله عليه وعلى اله اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابداً٠٠٠٠الى ان يقول اذا لم تمسكوا بالقرءان وبأهل البيت فستضيعوا ،ستظلوا، في معتقداتكم ، تتيهوا في حياتكم ، يتغلب عليكم أعداؤكم، تتفرق كلمتكم ،تفسد نفسياتكم ،يدوسكم الجبابرة والطغاة والظالمون ٠٠" !!!
مؤدى ما كتبه حسين بدر الدين في ملزمته هذه بشأن هذه الجزئية المهمة والخطيرة انه :
من غير رضا اهل البيت على المسلم وخضوعه لولايتهم فلا يستجيب الله لصلاته ولا لركوعه ولا لصدقته ولا لدعائه !!
اي أمة لا تخضع لاحفاد فاطمة ستضيع ويُداس ابناؤها بأقدام الجبابرة !!!
لا ولن ينتصر دين الله الا متى كان لواءه تحت هيمنة أل آلبيت !!
لا عبرة عند الله تعالى باخلاص عباده وصدق نواياهم في سعيهم لرفع لواء دينه; مادام وهم من غير أل البيت !!
آل البيت فقط هم الذين اراد الله ان يكون نصردينه على اياديهم !!'
اذا اراد الله لدينه ان ينتصر فعليه ان يهدي الهاشميين من عباده ،ليكونوا في مقدمة المستجيبين لأوامر ه ونواهيه، ليضطلعوا بالمهمة العظيمة التي انا طها الله بهم ، في وراثة كتاب الله، وحمل الدين وهداية الأمة وقياد تها !!
عباد الله من غير الهاشميين الأمر عند الله بالنسبة لهم سيان ، يهديهم اولا يهديهم ،فكما انه لا اثر عنده تعالى لصدق نواياهم واخلاصهم ،فإنه لا اثر عند ه ايضاً لهدايتهم او عدم هدايتهم اهتدوا ام لم يهتدوا ،فلافرق عند الله !!!
يا بناء اليمن رجالاً ونساءً هكذا هو الفكر الحوثي تأملوا، وعوا ، وتدبروا، وتأملوا، ولله حده الأمر من قبل ومن بعد!!
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
خالد عبدالله الرويشانمأرب ليست الإصلاح
خالد عبدالله الرويشان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
قلمٌ… ولا مِمحاة
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن مهابادي
غروب الملالي وشروق المقاومة في إيران
عبدالرحمن مهابادي
كتابات
عبدالرحمن الراشداليمن وفكرة محاربة داعش
عبدالرحمن الراشد
جاسر بن عبدالعزيز الجاسرجولة وفد الانقلابيين الحوثيين
جاسر بن عبدالعزيز الجاسر
مشاهدة المزيد