بطولات البيضاء في اروقة السياسة الامريكية
بقلم/ عارف علي العمري
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 23 يوماً
الأحد 22 مايو 2016 08:18 م

تظل البيضاء دوما ولادة، يموت الابطال أو يستشهدون ، لكن البيضاء تلد دوما الرجال الذين يسدون الفراغ ويعوضون النقص وينهضون بها من جديد ليحافظون علي بريقها لتظل ناصعة البياض، رافعة الرأس قوية المواقف.

رجال البيضاء كثر ينبتون في المواقف الحساسة كما تنبت الحبة في مجري السيل.

لا اريد الحديث عن ابطال البيضاء في الماضي البعيد او الماضي القريب فالمقام لايتسع لذكرهم ، والسطور لا تستوعب عدهم، ولكن الحديث هو عن اللحظة الراهنة والساعة الحاضرة.

رجال البيضاء تجدهم اليوم في مواقع الشرف وميادين البطولة يزارون كالاسود ويثبتون كالجبال ويتقدمون كهدير السيل في كل جبهة عدتهم الصبر وزادهم الشجاعة وموعدهم احدي الحسنيين النصر او الشهادة.

من المجحف جدا ان نقول انهم في جبهات البيضاء وحدها ، فهم في مأرب متواجدون وفي الجوف حاضرون وكانوا في ميدي وعدن مع اخوانهم صامدون، وفي البيضاء يقاتلون ، وعما قريب سيكونون لابواب صعدة طارقون.

في البيضاء تبرز القبائل كقوة حاضرة في منعطفات القتال للدفاع عن الارض والعقيدة ولكنها اليوم كالافعي منزوعة الناب او كالاسد معطوب المخالب، يحلقون بشجاعتهم ولكن دون جناح، ظهورهم للعدا مكشوفه ، ونيران الاصدقاء عليهم مفتوحة ، فهم بين نيران الاعداء ورصاص الاصدقاء واقفون.

اعطوا للبيضاء عشر ماأعطيتموه لعدن او مأرب وعندها ستجدون تلك القبائل تقاتل علي ابواب صنعاء ، ستقاتل دفاعا عن العقيدة والوطن دفاعا عن العروبة دفاعا عن العرض ، وليس حبا في منصب او طمعا في مال اورغبة في انتقام.

في كل جبهة هناك ابطال يقودون تلك الجبهات ولكل تلك الجبهات قائد ساقه القدر وجادت به الايام وكان للقيادة اهلا وبالمسؤلية جدير، انه ابن البيضاء الشاب الثلاثيني الممتلئ حيوية ونشاطا والمفعم املا وجودا ، انه محافظ المحافظة وقائد المقاومة الشيخ نايف صالح القيسي، حامل لواء البيضاء ورائد مسيرة التنمية في البيضاء مستقبلا ان شاء الله.

عرفته عن قرب رجلا لايحب المظاهر الخادعة ، والالقاب الزائفة ، يتعامل مع الجميع بروح الاخوة ، ويقود فريق المحافظة العامل معه من منطلق التعاون والمسوؤلية المشتركة، يحب اهل الخير ويتعاون معهم ، يحمل هم محافظة باكملها، يحلم بواقع افضل لابناء البيضاء ، واذا كان اكثر المسوؤلين يبحثون عن الاعتماد المالي فقط، فان المحافظ يعطي اكثر مما يؤخذ وليس للمال في اجندته مكان.

كان الرجل الذي اازر الجبهات ودعمها ، وشيد المتارس ومولها ، وكان نعم النصير للمقاومة في المحافظة ونعم المعين علي استمرار المقاومة في المحافظة.

اليوم الشيخ نايف القيسي هو رمز الشرعية في المحافظة ورمز المقاومة أيضا والمسؤولية علي عاتقه كبيرة جدا والحمل ثقيل واللحظة الراهنة تقتضي من التحالف الاستجابة له في مطلب تحرير المحافظة ومن الشرعية توفير احتياجات المقاومة المالية والقتالية ، ومن ابناء المحافظة نصرته والوقوف خلف رايته لنتمكن من تحرير المحافظة وتقر اعيننا بعودة الشرعية ان شاء الله.

وماسمعناه عن ادراج وزارة الخزانه الامريكية لمحافظ البيضاء بدعم الارهاب امرا ليس بجديد في سياسة الولايات المتحدة الامريكية فهي دائما تبحث عن شماعة من الكذب من خلالها تنفذاجندتها ، والتي لن ترضي في يوما من الايام عن وجود اي شخصيات تحررية تعارض مشروع الكيان الصهيوني في المنطقة.

ادراج محافظ البيضاء في هذه اللحظةلايمثل استهداف للمحافظ بقدر مايمثل استهداف للشرعية وتحريك اوراق للضغط علي الشرعية لتحقيق مكاسب سياسية للانقلابيين بعد ان عجزوا عن تحقيق تقدم فعلي علي الارض خلال الفترة الماضية.

مايدار اليوم في كواليس السياسة الامريكية بات واضحا للعيان من خلال استهدافها المباشر للحلف الاسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية والشخصيات المؤيدة لعودة القوة العربية الفاعلة بعيدا عن مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي اعلنته الولايات المتحدة الامريكية علي لسان وزير خارجيتها الاسبق كولن باول .

الصراع اليوم بات واضحا بين التوجه العربي الذي تقوده السعودية واستراتيجية الهيمنه والقطب الواحد الذي تنتهجه الولايات المتحدة الامريكية، وهناك رغبة امريكيه لفرملة الطموحات السعودية ، والهلال الشيعي هو الاداة الاستراتيجية التي تستطيع الولايات المتحدة الامريكية من خلالها وأد اي مشروع عربي تحرري في المنطقة.