لمحة من معاناة المقاومة
بقلم/ محمد الوزير الوقشي
نشر منذ: 3 سنوات و 6 أشهر و 20 يوماً
السبت 27 فبراير-شباط 2016 10:57 ص

 المقاومة عمود الانتصارات الحاصلة في اليمن على كل الجبهات .

 

 وإلى كتابة هذا المنشور شباب المقاومة لم يستلموا ريالا واحدا لا من حكومة الشرعية ولا من التحالف العربي .

 

 وأنا أقول هذا عن معرفة وإشراف مباشر على ميادين المواجهة .

 

 وكل الجهود المبذولة لدمج المقاومة في الجيش مجرد طلب كشوفات فقط وتم رفع الكشوف من وقت مبكر ولا نتيجة إلى هذه اللحظة .

 

وقيادة المقاومة تصرف الوعود للشباب بالمرتبات حسب الوعود من القيادات العسكرية شهرا بعد شهر والناتج ولا ريال واحد تم صرفه لشباب المقاومة .

 

 إني أقف بإعجاب أمام الصمود الاسطوري لشباب المقاومة الأبطال .

 

 إن الشباب في الجبهات والأسر النازحة تعيش تحت خط الكفاف بمراحل .

 

 وبعضهم باع الذهب والممتلكات ذات القيمة حتى وصل البعض إلى بيع ذخيرته عند الضرورة ونحن نلومهم أشد اللوم على ذلك إلا أن الضرورات تبيح المحظورات .

 

 لربما التحالف وفر حد الكفاف من الذخيرة والسلاح للمقاومة أما الاحتياجات غير ذلك فلا أثر له مع وجود التقصير في الدعم العسكري ولكن الناس يجاملون للحفاظ على الروح المعنوية كما يزعم البعض .

 

 والدعاية بين الناس أن السعودية تصرف لهم فلوسا كالرز ، وهم يجهلون أن كثيرا من الأسر النازحة وشباب المقاومة في الجبهات في بعض الأحيان قد لا يجدون الرز .

 

 وصدق الله ( يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا ) .

 

 لقد أحزنني أن بعص القيادات الميدانية أسر إلينا بطرف خفي أنه في بعض الأيام قد لا يجد لأهله النازحين قيمة حبة طماط أو بطاط في بعض الأحيان وهو مشغول في الجبهات بقيادة شباب الجهاد في المواجهات .

 

 هذه دعوة وتذكير لمن كان ذا سعة وله ضمير وليس في ميادين الشرف أن واجبكم تحسس أسر الشباب المقاومين وحاجات المجاهدين .

 

 وصدق رسول الله : ( من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ومن خلف غازيا في أهله بخير فقد غزى ).

 

 وهذا التذكير لذوي الغنى والسعة وخاصة من هم خارج اليمن أما عموم من في اليمن فالغالب أنهم تحت خط الفقر بمراحل .

 كتبت هذا إقامة للحجة وتذكيرا لأبناء الأمة وبراءة للذمة وتعريضا وتصريحا بحكومة الشرعية الفاشلة ودول التحالف ال.....

 والأعجب أن علماء اليمن في السعودية ضمن تنسيقية علماء اليمن والسعودية برعاية وزارة الأوقاف ولهم كفالات ولا مشاركة لهم في الجبهات .

وفي المقابل العلماء الذين في الجبهات لم يدخلوهم ضمن هذا التنسيق ولم يصلهم ريالا واحدا حسب علمي وأنا واحد منهم .

 وأقسم بالله العظيم ولم يحلفني أحد أنه لم يصلني ريالا واحدا لا من السعودية ولا من غيرها من دول التحالف ولا أنا راغب في عطائهم ولكن لبيان الحقيقة وإعلام من يظن أننا مدعومون من ألسعودية أو دول التحالف أن ظنكم مجرد وهم لا حقيقة له .

ومع ذلك وضعي أحسن من غيري والحمد لله .

 وكل مصروفاتي من مدخراتي وتعاون بعض إخواني جزاهم الله خير الجزاء .

 فتحسسوا يا عباد الله أبناء المقاومة وحاجاتهم وانظروا إلى أسرهم النازحة بعين الرحمة .

 لا تنتظروا حتى يهريق أبناء المقاومة وجوههم بالطلب فلا أجر لمعطي بعد إهراق ماء الوجه .

 وأقول للملك سلمان إن كنت تعلم حال المقاومة فأمرك إلى الله وإن كنت لا تعلم فأمرك إلى الله .

 اللهم يسر لأبناء المقاومة المرابطين في الجبهات من يعينهم على الثبات وعجل بالنصر والتمكين لترتفع عنهم هذه المعاناة إنك يا الله بر رحيم .

 واقسمت عليك يا ألله إلا يسرت لهم من يعينهم وان تخلف على من أعانهم بأحسن الخلافة أضعافا مضاعفة في المال والعمر والصحة إنك يا الله جواد كريم نعم المولى ونعم النصير .