روسيا في مواجهة العاصفة
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 3 سنوات و 9 أشهر و 15 يوماً
الخميس 03 ديسمبر-كانون الأول 2015 04:15 م
عاصفة الحزم إسلامية خالصة ، حَزَمَ أمرها ووجّه دفتها الملك / سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله للأمة الإسلامية جمعاء – جاء قدرًا للملمة شتات الأمة بحزم ودهاء وحنكة ، فجمع بعض ما أمكن من الدول الإسلامية القوية ليقودها نحو مجدها التليد ، ولأنها أي ( العاصفة ) كانت منغصة للشرق والغرب باعتبار أنها كيان فاعل لا مفعول به ، كانت المؤامرات تحاك عليها منذ انطلاقتها ..
زلازل التغيير في المنطقة قادمة ، ورياح العاصفة تزلزل الأصنام والكيانات المحنطة ، لتقول نحن أمة الإسلام القادم بإذن الله فماذا أنتم فاعلون ؟ أمريكا تركت زمام الأمور لروسيا تعبث بمصالحها كيف شاءت ، فهل تم ذلك بترتيب مخابراتي معيّن ، هدفه زعزعة كيان الإسلام القادم أو فرملته ؟ أم أن أوباما ما زال يتماهى مع الموقف الإيراني لإعطائها الدور الأكبر في العالم الإسلامي للقضاء عليه وتمزيقه بحروب طائفية بين السنة والشيعة ؟
روسيا بدأت تدخل اللعبة في الشرق الأوسط لدوافع كثيرة ، واندفعت بقواتها نحو سوريا بصفقات إيرانية كبيرة ، هدفها تعطيل أي نصر يتحقق في سوريا وينهي وجودها فيه ، لأن أي نصر يتحقق للمقاومة السورية يجعل احتمالات سقوطها في العراق ممكنًا ، وخصوصًا إذا ما تم دعم القبائل السنية فيها ، ولأنها لا تستطيع تحقيق ذلك لوجود دولتين عظميين معارضتين لوجودها ، هي تركيا والسعودية أرادت إشغال أولاً تركيا بحرب استنزافية بدأتها بالطائرة التي كانت – كما يبدو – لتنفجر في تركيا وقدرًا انفجرت في مصر ، فاتجهت نحو الإستفزازات الجوية المستمرة لمعرفتها المسبقة أن تركيا لن تنحني للإستفزازات وهذا هو المطلوب ، لتجد روسيا مبرر اسقاط الطائرة في إدخال تركيا في فخ الصراع الجانبي معها مباشرة ، ثم بعد التهييج للموقف العسكري والسياسي ستضعها حتمًا أمام خيار وحيد وهو الاستمرار بالعلاقات الإقتصادية والعسكرية معها مقابل التوقف عن دعم المعارضة السورية المعتدلة ، لكن ذلك لن يحدث كما تتوخاه روسيا ، فتركيا لديها من البدائل الكثيرة ..
ثم ثانيًا ، اتجهت روسيا نحو اليمن وبصفقات إيرانية وضع المرشد العام خامنئي كل ثقله لتحقيقها وذلك بهدف تعطيل العاصفة وحرف مسارها ، فنراها الآن تقوم بمناورة في المياه الإقليمية اليمنية لإعطاء إشارة للإنقلابيين الحوثيين العفاشيين في اليمن أن روسيا قادرة على التدخل في اليمن وتحقيق مآربكم ، لكن بشرط الموافقة على عمل قاعدتين عسكريتين ، يبدو أنها ستكون في سقطرى والعند لتسيطر من خلالهما على المياه الإقليمية ومنافذها الحساسة في البحر العربي وخليج عدن والسيطرة على باب المندب ، مقابل أن ينال الإنقلابيون فرصة العودة للحكم من جديد وإيقاف تدمير العاصفة والوصول الى حل سياسي مرضي .
روسيا بلؤم تناست الصفقات الضخمة لإنشاء المفاعلات النووية وصفقات الأسلحة التي عقدتها السعودية معها فهل ممكن أن تقوم روسيا بالتضحية بها كلها دون بديل مناسب ؟ أعتقد أنها لن تفعل ذلك الا إذا ضمنت دولة أخرى أو دول شقيقة أو غير شقيقة ، تتقاطع مصالحها في اليمن مع السعودية ، بأن تعوِّض روسيا بعقد صفقات بديلة معها ، ولن تتدخل امريكا حينئذٍ تأديبًا للسعودية ، وربما في قضية اليمن سيتجه الموقف الأمريكي والروسي الى إيجاد حل سياسي يرضي كل الأطراف تحت مبرر مكافحة الإرهاب ، وعدم منح الجماعات المسلحة أي تواجد في السلطة – كما يزعمون - .
السؤال : هل ستظل امريكا صامتة عن كل ما يفعله الروس في الشرق الأوسط ؟ وماذا عن مصالحها الإستراتيجية في المنطقة وهي تنافسها في كل ميادينها وتجبرها على مواقف لم تستطع الوقوف بقوة ازاءها ؟ فهل يمكن القول أن هذا يسير وفقًا لصناعة مخابراتية بين الدولتين ؟! أم أن الموقف الروسي بدهاء خبيث يفرض على الأمريكان نقلات شطرنجية مدمرة في المنطقة ، ويقودها الى مواجهة حتمية لاحقة .. يظل التساؤل مفتوحًا ، وسنحاول في مقال قادم إن شاء الله البحث في الإجابة عنه ..