عُمَان شوكةٌ فى الخاصرة
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و يومين
الثلاثاء 09 يونيو-حزيران 2015 05:28 م

عُمان خليجية الجغرافيا ، إباضية المذهب ، هواها السياسي يميل لإيران فى المنطقة ، ويبدو أنها وفي لحظة من لحظات ضعفها وخوفًا على مصالحها من أن ينالها سطوة إيران وتهديدها ووعيدها للدول الخليجيــة -  كما كان يُعتقد ذلك قبل عاصفة الحزم - استطاعت إيران وبذكاء أن تستغل هذا التخوّف ثم خلافها المذهبي العميق مع السعودية وبقية الدول الخليجية الأخرى لصالحها كي تجعلها شوكة في خاصرة دول الخليج وتنفذ بعض مصالحها ، وبصورة خفية مدروسة وبرعاية امريكية ..

تنصلت من عاصفة الحزم ، بادعاء حرصها على التوفيق بين الأطراف المتصارعة ، وبذكاء خبيث بدأت تتحرك ضمن اللوبي الأمريكي الإيراني لتشتيت عاصفة الحزم من تحقيق أهدافها بالقضاء على التمدد الإيراني الفارسي المجوسي ، ثم تأتي التعليمات باستدعاء قيادات الحوثيين إلى بلدها وبطائرة امريكية ، واستدعاء علي ناصر محمد لاستكمال ترتيب إخراج المشهد اليمني السياسي بأقل الخسائر لإيران ، وإعادة صياغته بما يخدم تطلعاتها فى المنطقة ..

إن عملية الإنكسار الذي نالها الحوافيش من عاصفة الحزم ، لم تقبل استمرارها إيران بل وأمريكا كذلك ، فتمت الإستعانة بعُمان ليُطبخ في بلدها اتفاق يتم تبنيه في جنيف ، يتضمن الموافقة عليه مبدئيًا بسحب قوات الحوافيش من المحافظات شكليًا ، وإدخال البلاد في عملية صراع حول تطبيق الإلتزام بسحب القوات وبقية قرارات جنيف ، والأهم الخروج بوقف تدخل عاصفة الحزم ، وأن يتم التوفيق لحل القضية الجنوبية بدولة اتحادية من إقليمين شمالي وجنوبي كمرحلة أولى ، ويكون الإقليم الشمالي خاضعًا للحوثيين ، واختيار الجنوبي علي ناصر محمد رئيسًا لليمن مُجْمَع عليه ، وهو شخصية معروفة بعلاقته الجيدة مع إيران منذ الثمانينات في حربها مع العراق ، ما يعني ذلك أن الشمال والجنوب سيكونان لإيران سواء في اطار الدولة الإتحادية من إقليمين أو في حال الإنفصال .

سيكتمل مشهد الخراب فى اليمن بتأييد مجلس الأمن والأمم المتحدة لمقررات جنيف التي يبدو أنها ستسير وفقًا للأجندات الأمريكية التي هدفها الإطاحة بكل الفصائل الإسلامية المقاومة ( الإصلاح ، السلفيون ) لمليشيات الحوافيش ، والتي أثبتها وجودها بصورة ممتازة على الأرض ، وكانوا وقود الحرب التي استعرت في وجه المشروع الأمريكي الفارسي فى المنطقة ..

إن لم يخرج مؤتمر جنيف بتحقيق تلك الأهداف الأمريكية فى المنطقة فنظن - ونتمنى ألا يحدث ذلك – سيسعى الطرف الإيراني والأمريكي لاستمرار معارك التدمير فى اليمن ، وربما إدخاله في صراعات بين فصائل المقاومة ، بدعم أطراف على حساب أطراف أخرى ، وصناعة مؤامرات تقضي بإدخالها في حرب استنزاف لجهودها القتالية ، ولنا فيما حصل في سوريا وليبيا عبرة ودليل على حرصهم على خراب العالم العربي والإسلامي ، ثم بعد ذلك يتم إخضاع الأطراف اليمنية بقبول الحل السياسي المخزي .

السؤال الذي يطرح نفسه : هل ساستنا الأكارم وعلى رأسهم رئيس الدولة هادي حريصون على تحقيق إنجاز عسكري على الأرض يقلب موازين العابثين فى المشهد العسكري والسياسي من خارج اليمن ؟ أم أن مصالحهم تقتضي القبول بأي حلول سياسية وسطية ، كما فعلوا في عام 2011م ، وهل كرسي السلطة هو الذي سيحكم الموقف سلبًا أو إيجابًا ؟ هذا ما سنعرفه في قادم الأيام بعد حضور مؤتمر العار في جنيف ..