مؤتمر جنيف انتصار للحوثي وصالح
بقلم/ حبيب العزي
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 3 أيام
الإثنين 25 مايو 2015 09:26 ص
بعد الدعوة التي قدمها السيد بان كيمون لكافة الأطراف اليمنية، للحضور إلى جنيف دون شروط مسبقة، وبعد تحديد تاريخ انعقاده في الـ 28 من الشهر الجاري، يبدوا أن مؤتمر جنيف بشأن الأزمة اليمنية قد أصبح حقيقة واقعة، بعد أن كان مجرد فكرة، حاولت الأمم المتحدة أن تقنع بها الرياض ودول مجلس التعاون الخليجي، قبل انعقاد مؤتمر الرياض، فلم تلقَ أي قبول، لأن الرياض كانت مصرة على أن تحتضن هي أي حوار من شأنه حل الأزمة اليمنية، تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، وليس تحت أي مظلة أخرى، حفاضاً على ماء وجهها على الأقل، لأن قبولها بغير ذلك سيُعد انتصاراً لخصومها، إيران وحلفائها "الحوثي وصالح". 
المثير للغرابة والاندهاش حقاً، هو ترحيب الرياض واليمن بهذا المؤتمر وقبولهما المشاركة فيه، مع أن المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ قال: إن هذا المؤتمر سيقوم على ثلاث ركائز أساسية: الأولى هي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، والثانية هي الحوار الوطني ومخرجاته، والثالثة هي قرارات مجلس الأمن، خاصة القرار 2216"، ولم يشر من قريب أو بعيد إلى مؤتمر الرياض والإعلان الصادر عنه، إذاً فلماذا كان مؤتمر الرياض أساساً؟!
الحقيقة أن مؤتمر جنيف –في حال تم فعلاً- سيكون انتصاراً للدبلوماسية الإيرانية بكل تأكيد، كما وانتصاراً للحلف "الحوثي صالحي"، في مقابل انتكاسة وفشل للتحالف العربي بقيادة السعودية، خصوصاً وأن هذا الأخير لم يستطع تحقيق نتائج عسكرية حاسمة على الأرض، وجنيف أو غيرها من المدن، هي كانت مطلب وشرط جماعة الحوثي وصالح، للموافقة على حضور أي حوار منذ البداية، أهم شيء بالنسبة لهم أن لا يكون في الرياض أو أي عاصمة خليجية، واليوم ها هو يتحقق هدفهم، وعبر بوابة الأمم المتحدة.
الحديث عن اشتراطات من طرف السعودية ودول الخليج واليمن، يبدوا ساذجاً، بعد قبولهم بمبدأ المشاركة في مشاورات جنيف، كاشتراطهم أن يلتزم الحوثي وصالح بتنفيذ القرار الأممي 2216، القاضي بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح، وإعادة مؤسسات الدولة المختطفة، وكذلك اشتراطهم عدم حضور إيران، من خلال القول بأنه لا مكان لإيران في مشاورات جنيف، فكل تلك الاشتراطات لا تقدم ولا تؤخر في نهاية الأمر، وإيران وإن لم تحضر بشكل رسمي، فهي حاضرة في الكواليس، بل وفاعلة أكثر من العرب وإن كانوا مجتمعين.
الذهاب إلى جنيف –بتقديري- لا يعني سوى شيء واحد، وهو أن إعلان الرياض قد تبخر في الهواء، ومات قبل أن يجف حبره، وأن مؤتمر الرياض ذاته، لم يكن سوى نوعاً من الاستعراض، أو "العبث" الذي لا طائل منه بمعنى أدق، كما أنه سيكون تأكيداً على فشل عاصفة الحزم في تحقيق أهدافها، وأنها أُرغِمت في نهاية المطاف، على الرضوخ للحل السياسي، وبالتالي فجهودها العسكرية في الحرب على الحوثيين وصالح خلال الشهرين الماضيين، قد ذهبت كلها أدراج الرياح، وسنعود إلى المربع الأول الذي بدأت عنده عاصفة الحزم وكأننا لم نفعل شيء.
إذا أرادت الرياض فعلاً ومعها كل المكونات اليمنية المتواجدة هناك، أن تكون جادة وصادقة مع نفسها أولاً، ومع اليمنيين ثانياً، فعليها أن تتجه صوب اليمن فقط وليس أي مكان آخر، صوب المقاومة اليمنية على الأرض، التي يجب أن تمدها الآن وبشكل عاجل بالسلاح والعتاد اللازم، لتقلب المعادلة على الأرض، وتساعد السياسيين لفرض شروطهم على الجميع، بناءً على المعطيات من واقع الميدان، كما وعليها أن لا تثق مطلقاً بالأمم المتحدة، ولا بأمينها العام، وتعلن رفضها لمشاورات جنيف، لأنها مجرد مضيعة للوقت، وتدويل للأزمة اليمنية دون مبرر، وإطالة لمعاناة الشعب اليمني، وضحك عليه ليس إلاّ، كما واستغلال معاناته اليومية لتحقيق أجندات مختلفة، تخدم اللاعبين الدوليين، الذين جعلوا من اليمن ساحة لصراعاتهم.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
العلمانيون العرب.. التبعية العمياء وعقدة النقص
محمد مصطفى العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.عارف عبدالرزاق دحوان
ثورة السادس والعشرون من سبتمبر العظيمة .. أمل اليمنيون
د.عارف عبدالرزاق دحوان
كتابات
صادق يحي الروحانيالمذهبية التي نرفضها!
صادق يحي الروحاني
د . محمد صالح المسفرحرب متعددة الجبهات
د . محمد صالح المسفر
مصطفى أحمد النعمانكنت في الرياض
مصطفى أحمد النعمان
مشاهدة المزيد