لصوص الوطن الى أين !!
بقلم/ عبدالكريم محمد الاسطى
نشر منذ: 4 سنوات و شهر و 26 يوماً
السبت 18 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:14 م

يفرغ المارد ذاكرتنا أو يملأها بالقمامة، وهكذا يعلمنا أن نكرر التاريخ بدلاً من أن نصنعه، تكرر المأساة نفسها كمسرحية ساخرة،.

مهما تلبدت السماء بالغيوم , ومهما طال ظلام الليل فان الشمس ما تلبث أن تشرق .

لا أحد يستطيع إيقاف تسلل أشعتها , ولا أحد بقادر أن يغير مسيرتها مهما أوتي من قوة أو علم .

إنها المعادلة الربانية التي فرضت نفسها رغم الأنوف التي تريد أن يكون كابوس الظلام وحده لساعات اليوم كله .

ذلك أن الجلادين والمستبدين ومعهم اللصوص يريدون منا أن نحيا ونعيش تحت وطأة هذه الظلمة المرعبة طيلة الوقت فلا نرى ثمة ضوء ينتشلنا من الهاوية التي نحن فيها .

كثيرة هي الأوقات المظلمة التي احتوتنا بكابوسها غير أن الشمس أشرقت فيما بعد .

كم مرة سقطت البلاد بيد أعدائها لتعيش فترات مظلمة , غير أنه كانت تنهض من حين لحين لتداوي جراحها ثم لتتأمل في وجه الشمس تستنشق ضوءها وعبيرها .

خاب ظن الأعداء بأننا سوف لن نعثر على ضوء شمعة تهدينا معالم الطريق , وخاب ظنهم حينما نهضنا لنعاود المسيرة رغم الجراح المؤلمة .

الا أن عاصفة اليأس لم تنجح في ايقاف مشاعرنا المتأججة لنيل الحرية والأستقلال , وكنا نأمل دوما في بزوغ الشمس بعد ذلك الظلام الدامس .

يريد الطغاة والمستبدون واللصوص أن يكون الليل سرمديا طويل الأمد على المظلومين والمحرومين والتعساء , غير أن الأقدار تهيء أسبابا للخلاص من قيود الظلام لتعم الشمس على أرجاء الأرض .

ما من حقبة زمنية الا واشتد فيها الصراع بين النور والظلام , بين الحق والباطل .. ليعود للحياة من جديد رونقها ودفئها .

يتمتع الطغاة حينا من الدهر بالنعيم , غير أنهم في داخل نفوسهم مرتاعون خوفا أن تنقلب عليهم الأيام فتبدد ذلك النعيم بضربة سحرية ناجحة ليكون القصاص العادل .

فهل تكون لهم عبرة ودرسا قاسيا ليكفوا عن ممارسة الطغيان ومحاولتهم حجب الشمس لكل من يتطلع الى الحرية ؟ أم أنهم يتناسون حينما تكون بيدهم السلطة الحقائق التي تفرض نفسها بأن الشمس

لا بد لها من الشروق مهما كانت حلكة الظلام ؟

وشروق الشمس يعني لنا الكثير , لا بإطلالتها علينا فحسب بل بما وراء هذه الإطلالة من تطلعات وآمال طالما خامرتنا لنكون سادة أنفسنا دون جلادين ومستبدين ولصوص .

المأساة تتكرر كمأساة..