آخر الاخبار

من قلب مأرب.. قائد العمليات المشتركة يزف «للحوثيين»نبأ غير سار أول تعليق «حوثي» على الهجوم الصاروخي الذي استهدف معسكرين للقوات الحكومية بـ«مأرب»..«ضربة استباقية» هجوم عنيف بصاروخ باليستي وطائرات مسيرة يستهدف معسكرين للقوات الحكومية بمأرب والعشرات بين قتيل جريح (تفاصيل حصرية) محافظ تعز والقائم بأعمال وزير المياه يزوران عدد من مشاريع الصرف الصحي في ”الشمايتين“ الأوراق النقدية.. جبهة قتال جديدة في الصراع اليمني وزير الدفاع ”محمد المقدشي“ يكشف تفاصيل ”مهمة قومية“ نفذها في مصر بتكليف من ”هادي“ وبمشاركة 3 من كبار القيادات العسكرية والاستخباراتية صحيفة تابعة لـ“حزب الله“ تكشف عن ”معركة فاصلة“ تعد لها السعودية في اليمن وأول أهدافها صنعاء.. تحريك ألوية وتوجيهات عليا وإعادة ترتيب ألوية الحدود بعد اسبوعين من التحشيد.. هجوم واسع ومعارك شرسة شرق ”صنعاء“ ومصادر تؤكد مصرع العشرات من مليشيا الحوثي فضيحة مدوية لوزير في الحكومة ”الشرعية“ يعمل لصالح الحوثيين.. حول وزارته لمصدر استخباراتي وهرب عدد من قيادات المليشيا ووجه ”طعنات غادرة“ للحكومة (معلومات خطيرة) هجوم واسع شرق صنعاء وسقوط عشرات القتلى والجرحى والجيش يصدر بيان

سيادة الرئيس " حكاية السقوط "
بقلم/ عبد الله العولقي
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً
الجمعة 03 أكتوبر-تشرين الأول 2014 09:05 ص

اكتب هذه السطور من اوطان الشتات من منفى البحث عن العيش الكريم .وقد  لا تجد سطوري نافذة للوصول لان الاعلام تعود على ادوات تفتقد للمصارحة .

سيادة الرئيس ان سقوط الوطن معه تتحطم كل الامنيات الجميلة والامال الرائعة .

في سياق الحديث عن سقوط الوطن كان سقوط صنعاء ولازال هو حديث الشارع اليمني ومحمل اهتمام لكل النخب العربية السياسية لان ماحصل كان كارثة العصر .

ماحصل ليس مؤامرة كما يشاع ولكن القوى المتنفذه والوحوش البشرية منذو الازل هي من تقف خلف هدم كل حركات البناء والتغيير وفي وطني اليمن الكل يدرك هذه القوى باختلاف مسمياتها وتوجهاتها ان حب الذات اخرج سيدنا ادم من الجنه . وحب هؤلاء لذواتهم ومصالحهم سيجعلنا نبكي على اطلال وطن ضاع منا ورحل حينها ستكون انت ياسيادة الرئيس من يتحمل غضب التاريخ وسيقول الشعب اليمني الصابر خذلنا السيد الرئيس وباع الوطن للاعداء ولن ترحمك الاجيال المتعاقبة على مر العصور.

ان مايحصل اليوم في اليمن هي معركة كبرى تعني السقوط الكبير لا سمح الله لاننا عندما نقراء التاريخ بتجرد لاستخلاص العبر ودروس نجد ان المشهد اليمني يكرس مفهوم الاستيلاء مثلما حصل عند سقوط الاندلس رغم ان هناك اتفاقية دولية بموجبها .

تم تسليم الاندلس  تمت بين الامير الاندلسي ابو عبدالله الصغير وملوك قشتالة فكانت المطالب التي تم اعلانها في العلن هي استرداد الحقوق بجوانبها الاجتماعية والدينية ولكن في الباطن كان الغرض من هذه الاتفاقية هي الاستيلاء على الاندلس ونهاية العهد الاسلامي وهو ماتم .

بالفعل . وفي الجانب الاخر من التاريخ كان ابي المسك كافور الاخشيدي عبدأً مملوك عن سيده الاخشيدي . وكادت الدولة الاخشيدية ان تنهار بعد وفاة الملك .

ولكن كافور استطاع  ان يحافظ على الدولة وتماسكها ودافع عنها من الخطر القادم من الدولة الحمدانية في الشام.

وبين نموذجين من التاريخ نقول اننا مع الحقوق التي لا تعني الاستيلاء وطرد الاخرين .

ومع النموذج الاخر للمحافظة على الوطن من السقوط لان اليمن يملك من الرجال والامكانيات التي باستطاعتها الذود عن الوطن واحباط كل المخططات التي تقود الوطن للسقوط الكبير ..

سيادة الرئيس ارجوك لا تحرقك تاريخك العسكري والسياسي فاذا ادركت انك لا تستطيع المحافظة على الوطن من السقوط فلا باس من التنحي جانباً لتحافظ على حبك ومكانتك لدى الكثيرين ..حفظ اليمن ارض وانسان وطناً شامخاً وعزيزاً وكريماً ،،