مسلسل صعدة حكاية اللحظات الاخيره
بقلم/ نايف المريسي
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 05 أغسطس-آب 2008 05:56 م

مأرب برس – خاص

كثيرةَ هي التبايانات في الأوساط الشعبية والسياسية والصحفية عن الكيفية التي جاء بها الاعلان عن انهاء الحرب الخامسة بصعده ، اختلفت الروايات وتشعبت المصادر ، عن هذه الكيفية وكيف جاءت وعن توقيتها وعن المبادئ التي تم على أساسها هذا الإعلان ، وهل محتوى الإعلان إنهاء الحرب أم انتهائها .

ساعة الاعلان – من كان مستجمعاً كافة قواه العقلية والذهنية ذهب الى ان الإعلان جاء كمزحة خفيفة أراد من خلالها الرئيس تلطيف الأجواء وزرع الابتسامة بذكرى ثلاثين عام على توليه مقاليد السلطة ، اما الغالبية العظمى من المواطنين والسياسيين والقيادات العسكرية والمدنية فقد كان الاعلان عندهم بقمام الصدمة.

اذ كيف جاء الاعلان عن انهاء الحرب قبل ثلاثه ايام من الاعلان في الوقت الذي سقط فيه اكثر من 12 قتيل من الجانب الحكومي بمن فيهم امين عام محافظة الجوف قبل الاعلان باقل من يوم واحد اضافة الى سقوط العشرات من الجرحى وسقوط مواقع استراتيجية بيد جماعة الحوثي .

بعد الاعلان الذي لم يكن مزحة وبعد استرجاع كل القوى العقلية تأكد لنا وبالفعل ان الحرب قد توقفت ، وان هدير المدافع وأزيز الطائرات قد انعدمت ،الطرقات التي عانت من الوحده لأشهر عاد اليها زوارها ودبت فيها الحركة ، اللجنة الامنية العليا لم تتماسك قواها بعد من تأثير الإعلان العشوائي لتخرج لنا باعلان اخر اكثر عشوائية تدعوا اللاجئين للعودة الى قراهم وبيوتهم ،دون الأخذ بالاعتبار للمعايير المتعارف عليها بعد الانتهاء من أي حرب – لابد من التمشيط لرفع مخلفات القذائف وجمع الاشلاء والأجساد المتناثرة التي اكتضت بها الشعاب ومداخل القرى ، عوضاً عن رفع الانقاض للبحث عن ضحايا ، وتنصيب الخيام المؤقته لمن دمرت مساكنهم بشكل نهائي ، وكل هذا لم تعر له الدوله أي اهمية .

وبعد هذا الحلم التراجيدي الجميل الذي اصبح حقيقة كان لابد من الانتقال الى المشهد التالي والذي كان الصحفيين والكتَاب والمحللين هم أصحاب الأدوار الرئيسية فيه ، وما ان بدء المشهد حتى تقدم كل واحد منهم بثقة كاملة ليطرح ما في عقله من احرف املاً بالتوصل الى ما يكسر شفرة الكيفية التي جاء بها الاعلان المثير للدهشة .

وهنا تعددت الروايات – فمنهم من ذهب الى ان الحرب قد انتهت وتم تصفية ما تبقى من جيوب تابعة للمتمردين وهذا هو مذهب من انحصرت عقلولهم في افتتاحيات صحيفة الثورة الرسمية ومانشيتات إخبار اليوم وصحيفة الشموع ، ومنهم من كان اقل حده فارجأ انهاء الحرب الى الحلم والتسامح وسعة الصدر الذي تميز به القائد الملهم ، البعض تنبأ ان الحرب قد قامت للبحث عن تلفون عبد الملك الحوثي فلما وجد التلفون اتصل به الرئيس وانتهت المعركه ، اخرون كانوا اقرب الى جادة الصواب توزعت ارائهم بين الضغوطات الخارجية والداخلية والاستعداد للانتخابات القادمة والنظر الى ما ظهر من المشاكل العائلية والداخلية .

لكني شخصياً قد تريثت لفترة اطول عن الكتابة والخوض في سراديب هذا الاعلان ليقين في قلبي ان هناك صفقات من العيار الثقيل اذا لم يكن الحكم الذاتي لجماعة الحوثي في صعده احدها .

وكما هو حاصل كل يوم تطالعنا الايام عن اسرار جديده كانت وراء الاعلان ، سنحاول باختصار شديد الخوض في الاقرب الى الصحة .

ضرورات منطقية

يعد الكثير من المتابعين الى ان عدم احراز تقدم فعلي للقوات الحكومية مقابل اظهار مقاومة شرسه من جماعة الحوثي ، وهذا بدوره يؤدي الى حرب طويلة الامد كما كنا قد توقعنا ذلك في عدد سابق مع سقوط العديد من الضحايا ، حيث تجاوز العدد بحسب اخر احصائية 12 الف قتيل منهم سته الف من الجنود والمتعاونين من القبائل ، ناهيك عن الخسائر المادية التي قدرت بأكثر من ملياري ونصف المليار دولار ، وهذا مؤشر خطير على حجم الاستنزاف الذي منيت به الخزينة العامة للدوله .

كما ان الخلافات التي ظهرت بشأن قيادة المليشيات القبلية التي كانت الدوله عازمة على انشائها لمواجهة جماعة الحوثي ، وما لحق ذلك من تخوف بشأن مصير هذه المليشيات مستقبلاً وبعد اتنهاء فترة الحرب .

ولهذا كان لابد من وضع حد لهذه المعضلات والاعلان عن انهاء الحرب مع الدعوه الى العودة الى طاولة الحوار .

عبث الأنساب وعلي محسن تحت الإقامة

يذهب البعض الى ان الخلافات وحرب التصفيات التنظيمية في الصف القيادي الأول للمؤتمر الشعبي الحاكم وتفشي ظاهرة انساب الرئيس في الدوائر التنظيمية الهامة للمؤتمر ،ايضاً تبادل الاتهامات والمراشقات الكلامية وبشكل علني قد زاد من حدة الضغوط النفسية على الرئيس .

اما الخلافات العائلية والتي غالباً ما تواجة بالنفي فيبدوا انها قد خرجت عن نطاقها هذه المرة وما الهجوم الشرس الذي تعرض له الرئيس شخصياً بعدة صحف مقربه من الجيش الا مؤشر واضح على ان هناك تباينات وخلافات معقده داخل الاسرة الحاكمة ، ايضا ما قرأناه قبل أيام على موقع 26 سبتمبر على شبكة النت التابع للتوجيه المعنوي والناطق بإ سم الجيش في بيان باءسم اللجنة الأمنية العليا ينفي فيه الشائعة التي تقول ان اللواء علي محسن الاحمر الاخ غير الشقيق للرئيس قائد الفرقة الأولى مدرع والمنطقة الشمالية الغربية يقيم تحت الأقامة الجبرية في العاصمة صنعاء ، مع ان الشائعه غير موجودة اصلا ولم يتم ذكرها في أي من الصحف وحتى المواقع الاليكترونية التابعة لجماعة الحوثي ، وعلى افتراض ان الشائعة قد وردت فكان ينبغي نفيها بطريقة تليق بمكانة الرجل وتحفظ له ماء الوجه ، كأن يظهر إلى جانب الرئيس في زيارة ميدانية أو بالطريقة التي تم بها نفي شائعة اصابة احمد علي عبدالله صالح بحضوره عرض عسكري بٌث على الفضائية اليمنية ثاني ايام نشر الشائعة ، وهي الطريقة المتبعة غالباً في نفي الشائعات عن الشخصيات الاعتبارية ، وما قيل عن ان التغييرات الاخيره في الوحدات العسكرية قد استهدفت فقط قيادات عسكرية من المقربة لعلي محسن .

ومثل هذه الإخبار لاشك انها تحمل دلالات سياسية ورسائل خطيرة يدركها المعنيون وقد تكون من الأسباب الرئيسية لهذا الإعلان .

ضغط الحلفاء وقرار اوكامبو

يرجع البعض ان الإعلان المفاجئ قد جاء نتيجة لزيادة الضغوط الامريكيه على الحكومة من خلال أكثر من رسالة وتقرير تنشره السفارة الامريكيه بصنعاء ، وتبدي فيها كثير من المخاوف بشأن إطالة المدى الزمني للحرب وتوسع رقعتها الجغرافية ، وهو ما يشجع قوى اخرى على المضي في النهج الذي اتبعته جماعة الحوثي في التعامل مع الدوله – من جانب اخر تحدثت عدة مصادر عن ضغوط تعرضت لها الحكومه من المملكة السعوديه التي تعتبر من الاطراف الرئيسية في هذه الحرب وزادت حدة الضغوط قبيل حضور الملك السعودي مؤتمر حوار الحضارات وتسامح الاديان .

قرار اوكامبو رئيس محكمة الجنايات الدولية بإعتقال الرئيس السوداني عمر البشير لاشك انه قد اثر على الكيفية التي تم بها الاعلان وان حاول البعض تجاهل مثل هذا التأثير ، لكن الرئيس يعرف الطريقة التي تتعامل بها القوى العظمى الذي لها تأثير مباشر على قرارات محكمة الجنايات مع قادة الدول الناميه كمجرد كروت يمكن استخدامها وحرقها في أي وقت .

ولهذا خاطب الرئيس المشائخ ، في اللقاء الذي جمعهم به في قصر الرئاسة قبل ايام من اعلان انهاء الحرب قائلاً (( هل تريدون تحويل صعده الى دارفور اخرى ))

استعداد مبكر .. بديكور مختلف

مما لاشك فيه ان المؤتمر الشعبي الحاكم يدرك الوضع المتردي الذي وصلنا اليه وفي كل الجوانب بسبب السياسات العبثية الرعناء التي يدير بها البلد ويدرك انه بهذه السياسة الفاشلة قد فكر الكثير ممن كانوا يفون في صفه ، وبما ان الاستحقاق الإنتخابي النيابي قد اقترب فلابد من الاستعداد المبكر لإنتاج بعض المشاريع الديكورية التي تحفظ ماء الوجه .

فشهدنا في الايام الماضية ظهور هيئة للفضيلة بنكهة حكوميه لخلق تباين وإحداث شرخ في صفوف منظومة اللقاء المشترك العدو السياسي الاول للمؤتمر على الساحة – والتي أبدت قياداتها مرونه اكثر ولم يخرج الخلاف عن طور الآراء الشخصية ، ثم محاولة استقطاب الكثير من الشخصيات المؤثره في صفوف المشترك ولم يخرج بغير محمد القيرعي وبعض اصدقائه من الطبقة المهمشة ( الاخدام ) وهم القوة الوحيده المتبقية في الساحة التي يمكن للمؤتمر إقامة تحالف معهم .

اما ماجرى تداوله عن توقيع إتفاق تحالف بين المؤتمر الحاكم واحزاب المجلس الوطني للمعارضة او ما تعرف مجازاً بأحزاب الدكاكين الصغيره ، فلا ادري متى خرجت هذه الاحزاب عن عباءة المؤتمر حتى يقيم تحالف معهم ، وإعتباره انجاز يفاخر به ، وهذا ليس بجديد فهو روتين معروف يمشي به المؤتمر مع اقتراب كل موعد انتخابي .

وهذه من الاسباب التي دعت الى انهاء الحرب في صعده وهذا ليس مستبعداً بالنظر الى الكيفية التي تم بها اعلان وقف الحرب الرابعة عام 2006 قبيل الانتخابات الرئاسية .

حتى لا نصل الى السادسة

كل ما ذكرنا ورغم اهميته لا يمثل منطقياً ضمانه حقيقية لإيقاف الحرب بشكل نهائي كونه جاء من طرف واحد ولظروف خاصة به ، لكن مع ذلك واذا توفرت الارادة الصادقة فإنه يمكن تحوير ذلك الى ضمانات حقيقية ، إذا صاحب ذلك عوده حقيقية وجاده الى طاولة الحوار – وتحكيم منطق اليمن اولاً - بعيداًً عن الصراعات المذهبيه والاملائات الخارجية .

يصاحب ذلك ثوره تنموية شامله ، وغير ذلك فإني أراهن على ان الحرب السادسة غاب قوسين او ادنى .

Naif_ab2004@yahoo.com