عورة الوطن.. وسراويل الحاكم!
بقلم/ صحفي/عابد المهذري
نشر منذ: 13 سنة و 4 أشهر و 14 يوماً
الأحد 30 يوليو-تموز 2006 11:44 ص

سقطت لتنكشف، ربما هو الأمر كذلك مع احتدام تداعيات الانتخابات الآتية، أو أن الواقع يبدو على ذلك النحو:

ضربة معلم للمعارضة يقابل «اعتصاد» في قيادة «المؤتمر» الحاكم وهو حزب طليعي ينطلق من قاعدة العصد والعصد الواحد والدليل: نجاح منقطع الإبهار في حشر البلاد تحت «إبط» مقزز الرائحة و فقاً لنظرية «عصيدة في جمنة»!!

مع الوطن المعصود في جمنة المؤتمر.. كيف سيتصرف «بن شملان» إذا ما تبوأ زمام القصر وهو الراديكالي المنفتح على ثقافات تستهجن لغة القبيلي وفكر القبيلة.. هل سيكسر «الجمنة» ليستخرج العصيدة.. أم يلجأ إلى النظرية التفكيكية للسيطرة على الأزمة.. بعيداًعن تحالفات القرون الوسطى ومنهجية العباسيين وأفارقة العصر المتصلب!!

اللقاء المشترك كان ذكياً إلى درجة استفزاز الغباء المؤتمري.. ليخرج الديك الحاكم مطلقاً صيحات الغرور وأرجله غاطسة وسط وحل الماضي المثخن بملفات فضائيحة غير مشرفة!!

الإختيار للمستقل «فيصل بن شملان» بتلك الدقة كان موفقاً جداً.. والاستنقاص من الحدث بالإشارة إلى استئجار المعارضة لمرشح نظيف كالشمس وناصع كالزجاج لا يضعف الموقف.. وإن كان المؤتمريون يتوهمونه كذلك!!

فليكن... أحزاب اللقاء المشترك تفتقد لشخصية قوية من داخلها، المؤتمر الشعبي العام اكثر إفلاساً في هذا الجانب.

من سوى علي عبدالله صالح لديهم.. ألم يخفقوا في إيجاد بديل له -ولو من باب المزايدة- أثناء إصراره العزوف عن منصبه قبل أن يتراجع ليلملم عورات حزبه أو الحزب الذي هو «هو».. إذ لم يعد واضحاً إذا ما كان المؤتمر هو الحزب الحاكم أم حزب الحاكم!!

على ذكر العورة التي لا تحصرها السياسة ما بين السرة والركبة.. لم يعد اختلاس النظر إلى عورات اطراف الصراع السياسي محرماً في التقاليد أو مكروهاً في الدين.

ورغم كثرة سراويل المؤتمر وتنوعها سلوكاً تنظيمياً وممارسة حزبية، تبدو كل سراويل العالم لا تكفي لستر عورة المؤتمر. لتفرض أدبيات غض البصر حتمية العودة إلى المربع رقم (صفر)، وإن كانت الإغراءات مثيرة للتحرش والبصبصة.. ولكن ما ذنب الوطن، ومن يستر عورته؟!

ليست المرة الأولى التي تسقط فيها ورقة التوت عن خاصرة النظام..، كثيراً ما بدت عورات السلطة ولم تخرج ألسنة الشامتين والشتامين من مخابئ الردع الأخلاقي.. هذه المرة تشير الأزمة إلى تعمد المؤتمريين لدفع الأمة إلى سيرك فرجة مجاني على عوراتهم.. ولا مانع من التقاط صورة تذكارية أو تسجيل كلمة انطباعية في دفتر الفضائح وسجل التراكمات المتعفنة!!

في الحالة القائمة.. سياسة الترقيع واللملمة لا تنفع.. حتى ولو تسرولوا بطربال بحجم قاعة 22 مايو الأكبر من كنشليات ماما أمريكا ومايوهات اللقيطة الاسرائيلية التي كلما أدركها الحرج استعانت بصديق.. بينما حكومة المؤتمر تحذف اجابتين ثم تختار الإجابة الخاطئة ولا تعير رأي الجمهور اي اهتمام.. وكلما قلنا «استتروا».. قيل لنا بنبرة متغطرسة اخلعوا النظارات السوداء.. سوّد الله تلك الوجوه التي لا تستحي!!

إذا كانت القضية هي «الخلع» فليخلع الجميع.. المعارضة تخلع أنيابها المسنونة بحد الحقيقة الموجعة.. والسلطة تخلع بياداتها الخشنة... ولا مانع أن تدوس على رقاب الجوعى بأرجل حافية ففي ذلك لطف ورحمة.. قبل أن يخلع الشعب حكامه.. حفاظاً على سروال الوطن من أي مغتصب!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
تونس: من يريد «تشويه» الحياة السياسية؟!
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
صحفيون المختطفون وزنزانة أخرى
عبدالخالق عطشان
كتابات
هل يباشر الرئيس مهامه كما يجب؟
عبدالعالم بجاش
ما لن تبثّه سي إن إن... ولا إعلامنا العربي
بيسان الشيخ
السفير الدكتور/عبد الله الأشعلالإعلام العربي الصهيوني في الميزان
السفير الدكتور/عبد الله الأشعل
عبد الباري عطوانالعفولة اليوم.. وتل ابيب غداً؟
عبد الباري عطوان
منير الماوريموقع اليمن من حلف إقليمي جديد
منير الماوري
حسابات حزب الله وعاصفة الرئيس أحمدي نجاد
مشاهدة المزيد