على وقع أحداث الضالع .. لماذا تتقلب الأمزجة والمواقف ؟!
نشر منذ: 12 سنة و 11 شهراً و 24 يوماً
الإثنين 10 مارس - آذار 2008 12:53 ص

مأرب برس - خاص

في أول حادثة منذ بدأ الحراك الشعبي السلمي في المحافظات الجنوبية قبل عام ينكشف الخطاب المراهق وغير الواقعي الذي ضلت تطلقه عدد من القيادات المتطفلة على الحراك بمأساة مقززة في حادثة الخميس 6/3 /2008 م بمدينة الضالع عندما تحول النضال السلمي إلى شغب وحجارة انطلقت من أيدي الشباب إلى منصة ميدان الصمود الذي كان يتوافد عليه جمهور وضيوف أحزاب اللقاء المشترك بالضالع .

لقد تحول شباب النضال السلمي إلى صنف آخر لم تعد له علاقة بالنضال الذي أكدوا مرارا على طابعة السلمي وتحولوا من طالبي حقوق إلى مثيري شغب ومعتدين على حق أنصار ومؤيدين للقضية التي يحملونها حتى المسافرين في الشارع العام تعرضوا للاستفزاز ، لا لشئ منطقي غير الخطاب المنفعل الذي ظلوا يتلقونه طيلة عام من قيادات تربعت هامات جماهير الحراك لكنها تفتقر إلى الفكر النير والأهداف الواقعية الواضحة .

لقد جنا الخطاب المنفعل على فاعلية الحراك وأضهره بصورة الجاني الذي يهاجم ويبطش بكل ما يلقاه في طريقه دون التمييز بين النصير والعدو وهكذا انكشف الحراك الشعبي في الضالع التي انطلق منها وكأنه وحش هائج لا عقل له ولا تفكير ولا بصيرة ويسير متخبطا لا يعرف الوجهة والمقصود فعندما دمرت حركته المجنونة لافتات وشعارات آخرين قدموا الضالع للمطالبة بحقوقهم العادلة قبل أن تكون هي الحقوق ذاتها التي يناضل هو من أجلها ويطالب العالم أن يسانده فيها .

إنه الخطاب والتعبئة الخاطئة التي دأب عليها نفر ممن لازالوا في طور التعلم بقيادة جماهير هم حقا من ركب موجة حراكها التلقائي فهاهم ينقلون عبر فعالياتها المنظمة أمراضهم وأحقادهم وعقدهم مثل كره الأحزاب ونشر الكراهية المعممة للآخر على أساس المنطقة حتى حرمة الدماء قصروها على أساس مناطقي فقط تنم عن فكر منحرف لا علاقة له الفطرة التي تجعل كل الإنسانية مقدسة ولا حتى الدين الذي يتناقض مع خطاب كهذا ، لقد أضاع هؤلاء الرؤية الواضحة بالنتائج التي سوف تصل إليها الأمور مع مرور الأيام خصوصا و المتلقين من الجمهور مثقلون بالمعاناة وغرقى يتشبثون بأي حبل نجاة يصل أيديهم .

تطرف مخيف ذلك القسم الذي ضل يطلقه احد هؤلاء المتسلقين في أحدى المهرجانات بحصر ( دم الجنوبي على الجنوبي حرام ) أشعر وأنا الجنوبي كم هومخجل أن يتخندق شخص ما خلف منطقته الصغيرة في الوقت الذي يوجه ما يفهم أنه الإباحة لباقي دماء وأرواح منهم خارج الدائرة واشد خجلا يوم أن اشعر ذلك اليوم الذي سمعت فيه هذا القسم وهو يردد في المهرجان الذي كان العشرات من إخواننا أبناء المحافظات الشمالية ضيوفا في المهرجان يؤيدون مطالبنا وتطرف آخر ورد على لسان أكاديمي في القانون الدولي _ وعلينا أن نضع كلمة الدولي بين قوسين كونها تعني غياب التوصيف المناطقي الضيق الذي وصل إليه البعض – عندما قال محمد علي السقاف في محاضرة له بالضالع وكاتب السطور شاهد عيان : علينا أن نشعر المواطن الشمالي أنه غريب في أرضنا في الجنوب ) . 

وبالنتيجة هاهو الماضي التعيس يعيد نفسه من جديد كون الخطاب المأزوم لم يتغير فما حدث بالضالع يوم الخميس الماضي كان تكرارا للضالع نفسها في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ففي 67 م هتفوا لـ ( قحطان الشعبي ) وحملوه على الأكتاف وبعد سنة فقط قذفوه بالحجارة وهتفوا ( سالمين .. سالمين يا قحطان ) ولم يستمر حب سالمين إذ كانت عناصر ضالعية هي من قضت عليه ، ثم جاء بعده علي ناصر وهتفوا له ثم حاربوه في 86 م وهاهم اليوم يرفعون صوره في فعالياتهم نكاية بالرئيس صالح الذي أحبوه عند إعلان الوحدة وصفقوا له ثم صار بهم الحال إلى الهتاف ضده اليوم .

بالأمس هتفت الضالع لأبن شملان ومنحوه فوزا في الانتخابات من أصوات الضالع واليوم وبعد عام تهتف عناصر من أبناء الضالع ضده ، بالأمس احتضنت الضالع مهرجان الفنان فهد القرني واليوم يقذف بالحجارة من عناصر ثقافة الكراهية والمزاجية ، بالأمس صفقت جماهير الضالع للمشترك ومنحته فوزا كاسحا بالانتخابات المحلية واليوم تعتدي عناصر على مهرجان المشترك وجماهيره .. ما الذي يجري ؟ ولماذا تسيطر العاطفة والمزاجية المتقلبة على المواقف ؟؟!! .

 وأخيرا فليس من حق احمد عمر بن فريد الذي تعرض لعقدة نفسية من قيادة حزبه (الرابطة) يوم عادوا من الخارج للانخراط في حلف الرئيس صالح أبان الحملة الانتحابية دون أن يعلم بالخبر إلا من قناة الجزيرة الفضائية كما قال ذلك هو ، ليس من حقه أن يفرض عقدته النفسية تلك بعد أن صار يكره قيادته وحزبه أن يعممها على كل أبناء الجنوب الذين يأمرهم في كل فعالية و مناسبة أن يغادروا أحزابهم في تصرف ينم عن عقلية شمولية مقززة تجاه التعددية السياسية التي تعد من أجمل ملامح العصر .