آخر الاخبار

حرائق ضخمة تلتهم المملكة والحكومة السعودية تعلن آخر تطورات حريق تنومة وزير الدفاع التركي : منظومات إس 400 ضرورة استراتيجية وباتريوت قابلة للنقاش في تطورات خطيرة..الإتحاد الأوروبي يمنع دخول المسافرين القادمين من هذه الدول ومن بينها عربية من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه مسؤول بارز في الحكومة: اليمن يواجه عدوانا إيرانياً صريحاً ويدعو دول وشعوب المنطقة العربية لم عدم الإكتفاء بموقف المتفرج مما يحدث في اليمن تفاصيل ..88 مليار دولار خسائر الإقتصاد اليمني في خمس سنوات وتراجع العملة 180 بالمئة وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية في واقعة سرية قبل 10سنوات ...وزير سابق يكشف معلومات لأول مرة سبب موافقة البحرين على التطبيع مع إسرائيل الملك سلمان يصدر أمرًا ملكيًا يستهدف 13 سعوديا في مناصب عليا

في وداع أخــي ( عبده المعافى ) *
بقلم/ بلال الربية
نشر منذ: 12 سنة و 10 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 04 ديسمبر-كانون الأول 2007 10:38 ص

رحمك الله رحمة الأبرار وتقبلك الله في الشهداء أخي الحبيب ( عبده قائد المعافى ) وما نقول في هذا اليوم العصيب الا ما يرضي الله ( إن القلب ليحزن وان العين لتدمع وانا على فراقك لمحزونون ) وانا لله وانا إليه راجعون

لا استطيع ان أتكلم اليوم عن الفساد والعبث والإهمال الذي يعصف دائماً بكل ما ينجزه العقلاء والمخلصون ،

هذا الفساد الذي وصل إلى ( الفضاء ) وكان نتيجته انطفاء حياة شاب طموح كان سيقدم لوطنه الكثير الكثير

لكن ...... !! لا اعتراض على قضاء الله وقدره .

إن الرجال أمثالك أخي وصديقي عبده المعافى قليلون ونادرون فقد مت وتركتنا نصارع الحزن ونعاني الفراق فراقك أيها الحبيب الغالي ليس كفراق بقية الأحبة فراقك له لوعة في النفس وكمد في القلب

 ودمع غزير في العين لما تركته أخلاقك العالية وصفاتك الحميدة وابتسامتك الدائمة الودودة في نفسي كما هي في نفوس كل من عرفك .

لم اكره جوالي اللعين كما كرهته هذا اليوم المشئوم الذي جرّ إليّ نبأ سقوط طائرتك في حرف سفيان ، لم اصدق في بادئ الأمر ، بل ضغطت على زر الهاتف بقوة لأبحث عن رقمك اتصلت بك لكن الجوال فجعني مرة أخرى ولم أسمع صوتك الذي يشبه صوت أبي تقول عبارتك ( اهلاً بالغايب ) ، تسمرت مكاني سقط الجوال من يدي أيقنت حينها إني لن اسمع صوتك مرة أخرى ، وانك أصبحت أنت ( الغائب ) علينا الآن ، وانك أخي وصديقي قد فارقتنا الى الأبد في لحظة رهيبة من لحظات القدر القاسية العصيبة ، وان روحك قد انطلقت إلى بارئها متخففة من كل الجواذب والأماني والأحلام، يحدوها الشوق إلى الحبيب الأعظم الذي برأها أول مرة وقد أدت الأمانة وفارقت الدنيا على قيم الحق والإيمان والعطاء ومت ميتة الأبطال ليكتب اسمك على جبين الوطن ( استشهد أثناء تأدية الواجب الوطني المقدس على جبال اليمن الحبيب في حرف سفيان معقل الثوار والمناضلين والأحرار ) .

اتصل بي رفيقك وصديقك الوفي ناصر القادري ( وعنده الخبر اليقين ) والغصة تملئ حلقه ما كدت استوضح منه الخبر الفاجعة حتى أجابني وهو يقاوم حشرجة صوته المتقطع ونبراته التي تقطر حسرة وحزنا ( نعم الخبر صحيح ، مات عبده المعافى ) فقذف في أعماقي حمما من اللوعة والحسرة والأسى .

أغلقت الهاتف وهمت على وجهي ابحث في بقايا ذكرياتي الممزقة وأوراقي وأشيائي المبعثرة ابحث عن البوم صورك الذي أهديته لي عند عودتك من العراق وتخرجك من كلية الطيران والدفاع الجوي بامتياز ( الأول في الدفعة ) وبينها صورتك وأنت تستلم شهادة التخرج من وزير الدفاع العراقي السابق ( سلطان هاشم ) ، وصور زفافك التي التقطها لك بنفسي ، لعلي استنطق الصور لكني وجدتها صامته غير أني خلتك تهدئ من روعي قائلا :

ومن نزلت بساحته المنايا *** فلا ارض تقيه ولا سماء

وأرض الله واسعة و لكن*** إذا نزل القضاء ضاق القضاء

دع الأيام تغدر كل حين ***فما يغني عن الموت الدواء

أرجعت الصور إلى مكانها وتوجهت إلى الله العلي القدير بالدعاء لك بالرحمة والمغفرة وان يتقبلك في الشهداء وان يجمعنا بك في الجنة انه على ما يشاء لقدير .

بلال الربيه – الضالع

* عبده المعافي : قائد الطيارة التي سقطت في حرف سفيان واستشهد في الحادث رحمه الله