آخر الاخبار

الحوثي يتعثر مجددا في تشكيل حكومة انقلابية جديدة واستبعاد ثلاثة مرشحين جنوبيين تصاعد السخط الشعبي بصنعاء من رفض الحوثيين فتح الطرق والميلشيا تشن حملة اعتقالات غير معلنة كبير مساعدي وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف عن تحرك وشيك لواشنطن سيبطل ذرائع الميلشيا وزير الصناعة اليمني يوجه دعوة لشركاء التنمية لدعم جهود الحكومة في الجانب الإقتصادي توكل كرمان تخاطب الإدارة الأمريكية والبريطانية: الحل الأقر ب لايقاف الهجمات في البحر الأحمر يبدأ بإيقاف الحرب على غزة وأدين قصف العاصمة صنعاء في ذكراه الثالثة: إنطلاق حملة القائد الشهيد #عبدالغني_شعلان وزير الدفاع البريطاني يؤكد أن الهجمات السابقة على الحوثيين كانت بالأقوال وقريبا تدخل سياق الافعال الحكومة اليمنية تطلق تحذيرات جديدة من ''كارثة بيئية'' سببها الحوثيون واشنطن تُعقّد الصراع اليمني: دراسة حديثة تكشف تأثيرات السياسات الامريكية تجاه الازمة اليمنية عاجل.. رئيس الحكومة يوجه بإحالة قيادات في مصلحة الضرائب بالعاصمة عدن للتحقيق ويعد بمعاقبتهم

الصميل خرج من الجنة!
بقلم/ عبد اللطيف مسعد الصالحي
نشر منذ: 10 سنوات و 4 أشهر و 19 يوماً
الأحد 06 أكتوبر-تشرين الأول 2013 05:15 م

أغلب السياسيين المحنكين يستعينون بأمثال شعوبهم لإدارة بلدانهم، لذلك وجب على قادة اليمن الاستعانة بالأمثال المفيدة في إدارة بعض شئون اليمن، ولكن عندما تتأمل إلى الأمثال اليمنية تجدها مليئة بكلمة (صميل)، فهل أجدادنا أخطئوا عندما وضعوا هذه الأمثال الشعبية ؟؟

أم إنهم كانوا محقين وهذه الأمثال تعبر عن حالنا وواقعنا؟؟

أنا أوافق أجدادي في كثير من الأحيان ولكن لا أؤمن بهذه الأمثال، وإنما أؤمن بالحرية والديمقراطية وعدم ممارسة العنف وكذلك أؤمن بالحوار والرأي والرأي الآخر وإعطاء مساحة كبيرة من الحرية للشعب من أجل أن يعبروا عن ما بداخلهم، ولكن مع مرور الأيام والنظر إلى واقع اليمن بدأت أقتنع بأمثال أجدادنا وأكرر دائماً (صدق من قال: الصميل خرج من الجنة)، والسبب الرئيسي لقناعتي هو ملاحظتي لشريحة من الشعب فهمت الحرية بشكل خاطئ حتى إنها تعدت حدود الحرية المطلقة، فالحرية المطلقة لا توجد في بلد على وجه البسيطة، ولو فرضنا أن هذه الحرية المطلقة وجدت في احد البلدان فسيقوم أبناء هذا البلد بارتكاب مخالفات قانونية قد لا تذكر، أما أن يقوموا بتدمير بلدهم بأيديهم فهذا لا يمكن إلا في اليمن.

إذا كانت الحرية الزائدة والتساهل وأخذ الأمور ببساطة ستسمح لمجموعة من البشر بتدمير المقومات الأساسية للوطن فلا نريد استمرار هذا الوضع، ويجب تغيير هذا الوضع وفرض هيبة الدولة وأخذ الأمور بجد وحزم وإنهاء التخريب وإنقاذ الوطن وأبنائه من المخربين، والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الإضرار بالوطن أو المواطن.

هنالك مثل آخر يقول: (دجاجة الدولة أسد)، وهذا المثل يعبر عن قوة تأثير الدولة حتى وان كانت لا تمتلك إمكانيات كبيرة.

يجب على الدولة أن تتحرك فقط وسيكون الشعب بأكمله معها حتى نتمكن من دك معاقل المخربين وبسط الأمن والاستقرار.

 قناعتي ببعض الأمثال الشعبية لا يعني أن إيماني بالحرية والديمقراطية..الخ تلاشى أو بداء بالنقصان ولكن إيماني بهذه المبادئ ارتبط بأسس أهمها بان الحرية لها حدود فعندما تبدأ حرية الآخرين تنتهي حريتك، ولا يجوز إعطاء حرية تؤدي إلى ضياع أرواح اليمنيين.