أغبياء....!!
بقلم/ كاتب/مهدي الهجر
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أيام
الجمعة 28 يونيو-حزيران 2013 05:20 م

يعتقد من يسمون أنفسهم بالمضادة لثورة 25 مصر أنهم سيقتلعون بسلاسة ويُسر مرسي من الاتحادية ، وأن الإخوان قد أصيبوا بخيبة ، وقد تبعثرت أوراقهم وأوشكوا الى التداعي بينهم والى اضطراب يفض جمعهم ويشق صفهم ويذهب ريحهم ، فيصبحون خبرا لكان ، ومن هنا مرَّوا .

والحق أنها بلادة في قراءة السنن وحركة التاريخ ومُتغيرات الحياة الحاصلة .

فحركة كجماعة الإخوان والتي بمثابة السجادة تفرش مصر بطولها وعرضها وبأنساق ، وأرتال ، وكيف وكم ، وتنوع ملأ الحياة ، وقيادة وإدارة ، وتكتيك وإستراتيجية ، وأنصار ومواليين وحلفاء ، و و و...تجعل من الصعوبة بمكان بل والمستحيل ذاته لأية قوة في الدنيا مهما بلغت أن تقتلع شعبا هذا سقفه وتلك أمنياته إلا أن يقتلع هذا الشعب نفسه إذا نخره السوس من داخله وتهاوى بنيانه وهذا بعد لم يحصل مع مصر الإخوان التي ما زالت في طور الفتى ، وهل قبل ذلك اقتلع العالم شعب غزة أو حماس ؟

نعم ربما تكون ارتبكت ثورة مصر 25 عند الانطلاقة الأولى للفتنة والفوضى الممنهجة والتي تُديرها أصابع دولية وتنفذها أذناب في الإقليم والداخل  لكنها في كل الأحوال أُمتُصَتْ وتم هضمها قطعا ، ومن المؤكد حسب الحال والمؤشرات هنا وهناك أن ترتيبات مكافئة حصلت في برنامج الثورة تقي وتحمي وتدفع ..

ليس من المعقول ولا يُتصور أبدا أن حركة إسلامية قومية ووطنية ذات خبرات متراكمة وتجارب ممتدة وعمر يشارف القرن أن تكون خالية الوفاض فلم تستعد من حين لهذه اللحظة الحرجة بعصاَ وساعد للتدخل عند اللزوم والضرورة تبعاً للذهنية ذات التدرج والتؤدة.

وهذه إن عُدًتْ فلن تكون إلا منقبة لها لحالة لم تكن فيها من تفرد إنما هي إنسانية ممتدة ليست مغلقة على جنس من الناس بل في التركمان والعرب والروم وكل العجم جوهرها من لم يذد عن حوضه بسلاحه يهدم ، ولا تردع الأوباش إلا العصا ، وحمقى الناس كم وفوضى وصخب ونكير ولأجلهم قُننت العقوبات ، إذ لو تُركوا كانوا لغيرهم عدوى تعم وتشل وتفسد البلاد والعباد .

ولعلها كانت حماس على وعي ودراية من واقعها ومن وحي غيرها حينما حملت معها في أحشائها القسام ، فجاءت به ذات صباح وسيما قسيما كريما متوضئا وسيفا من سيوف الله ، حتى أنها لم تكن إلا ساعة من نهار وإذا بالقوم (حم لا تنصرون ) .

ظلت حماس تُحاور الأوباش حينا من الزمن وتصبر وتُصابر وتُقاسمهم أغلظ المواثيق على ثوابت الدين والوطن والحريات والحقوق ، والديمقراطية المنشودة .

غير أن الديمقراطية عند الغرب والآخرين خضراء نظرة ورطب وتين لكنها عندما أثمرت في سلة حماس أو تثمر في سلال غيرها من الإسلاميين كانت وتصبح غساقا وحميما ، وخناقا وشوكا تملأ الأحداق .

ولعلها حماس ــ وغيرها منها ــ كانت على يقين أنها لعبة خسيسة من حيث التبشير والأهداف يشرف عليها الخب ، هي في النظري بين طرفين لكن اللاعب الأوحد فيها دحلان ودحلان فقط ، بيد أنها قبلت رغم الأحادية وسارت في الركب كي تكشف الحقيقة وتنزل الديمقراطية من المضمون النظري المثالي الى الواقع الحركي الكريم

حينها حفظت حماس للناس حريتهم وأمنهم وحقهم العام وللديمقراطية قيمتها الجميلة ومضامينها الإنسانية ، فلم تك الا ساعة ، لكنها إعصار ، (فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين ) ( وقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين ) .

فهل في هذه المعادلة .... الاّ حماس ؟ أم أن القوم بعضهم من بعض ، والوجع يتداعى بينهم ، والخط واحد بين الجميع ساخن ومتصل ؟

ولأن هذا التيار السياسي الوسطي الموسوم بالربيعي في حركته ونداوته وطراوته يتسم بالفهم العميق والوعي المتعدد وتقنية التفكير المتجدد إذ هو الوحيد في المنطقة الذي يكافئ المشروعين الغربي والإسرائيلي ـــ ومن ثم فهذه عندهم جريرته ــ فهو الوحيد الذي فهم القوة كمعطى سياسي لا بد منه ، على أن تتشكل من القدرات الناعمة والأخرى الخشنة ، كي تستقر الحياة ، ويعم الأمن ، وتدور العجلة ، وبدون هذا التوازن تحصل الاختلالات وتعم الفوضى ... وعلى أن القوة بحسبها وتبعا للحالة والمتغير .

ومن لم يزاوج بين (لا تدخلوا من باب واحد.. ) مع (وأعدوا لهم ما استطعتم ... ) فلا يمكنه ان يصل ويتصل .

ويبقى المشهد قريب بين كل الربيع العربي ، والشبه حاصل في كثير من المتغيرات ، والحالة الثورية تكاد تكون نفسها ، والتيار الغالب ذي السعة والطول هو نفسه ، فإن سار الواحد اليوم يحاذي بمنكبه الأمة من الناس في ظل تواصي عام على التوافق فلا يحسبنه وهو القطرة في البحر أنه قيمة بمفرده ، وموقفا وقرارا سياسيا وتحولات ترتجى ، فينظر الى عطفيه أوهي الى كعب رجلها فيأتي الطيش والنزق ثم يهم أو تهم بخرق السفينة ..

فيا غبياً أخرق ما أنت إلا أنت كواحد من الناس ظلموك فقالوا ناشطا او مجتمعيا مدنيا فصرت تهتز وتبرق وترعد وتهدد وتتوعد وأن بيدك المشرط لتقرير مصير البلد .. فتمطى رشدا ولا تنعق ،فإن فعلتها وجب إعادتك لتوازنك وإلا تحولت البلاد الى غثائية وجنون من هذا القبيل فكل الناس في اليمن وسائر الربيع العربي نشطاء ، ومجتمعيون ، ومدنيون ، فلا يستقيم إلا أن تكون بميزان الحالة العامة في ظل التوافق ..

أما تلك الأحزاب الكرتونية ، أو الدراجة النارية التي تزعج الحارة ضجيجا فتنظر الى هول من عليها فلا ترى الا حسن زيد ــ حد قول الجندي ــ فعليها أن تمضي ولا ضير ، ولكن لا يصح في العقول أن تحاذي قطارا يحمل سكان حارة من الناس ثم يطلب حسن زيد له وهو الأوحد مثلما للقطار وركابه .

ليعلم الحمقى وذوي الطيش أن الصاع قد أوشك على أن يطف وأن صبر الشعوب له حد وأن لكل ذي طيش في النهاية من يلجمه.