عدن من حقها أن تتكلم
بقلم/ محمد احمد عثمان
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 7 أيام
السبت 23 فبراير-شباط 2013 04:12 م

من أبجديات تقرير المصير بأشكاله سواء كان في ما يخص الحياة الشخصية أو العلاقات العامة وغيرها إذا قرر صاحب الشأن أو أصحاب الشأن تسقط كل الاقتراحات والآراء وتصبح لا قيمة لها ولا تأثر على القرار المتخذ مهما كان حجم تلك الاقتراحات وحجم أصحابها فصاحب الشأن هو المعني الأول والأخير بنفسه وقراراته.

ومن هذا المنطلق فإن أبناء الشعب اليمني في الجنوب هم المعنيون أولا وأخرا بتقرير مصيرهم ومصير عيشهم في ظل الوحدة أو الانفصال ولا يحق لأحد غيرهم أن يقرر واقعهم أو أن يفرض عليهم ما يريد سواء كان يدفع نحو الانفصال أو الوحدة فشعبنا بالجنوب هو صاحب الحق وصاحب قراره وهو أدرى بحاله في ظل اليمن الواحد أو فك الارتباط وكما يقولون (أهل مكة أدرى بشعابها) فإن أهلنا في الجنوب أدرى بواقعهم وحالهم.

ولقد خرج يوم الخميس الفائت جموع من الجنوبيين ولنكن صريحين فهم بالتأكيد ليسوا كل الجنوبيين ولا يمثلونه بأكمله لكنهم برزوا بأعداد لا يستهان وصنعوا من أنفسهم رقما صعبا لا يمكن تجاهله خلال الأيام القادمة, خرجوا من أجل التأكيد على اختيارهم للعيش في يمن موحد وهو ما لم يعجب الطرف الأخر الذي يبدوا أنه يريد أن يحتكر آراء الجنوبيين ويقصرها عليه وحده فبدا بالتصرف بطريقة جنونية باستخدامه للعنف ضد إخوانه الجنوبيين المنادين للوحدة والرافضين لفكر هذا الطرف المنادي بدوره لفك الارتباط وانفصال الجنوب عن الشمال.

من الطبيعي أن نرى اختلافات في وجهات النظر بين أبناء البيت الواحد خاصة في ما يتعلق بطريقة عيشهم, لكن الغريب والغير مقبول أن ينتهج البعض القوة والسلاح لفرض رأيه على الآخرين.

إذا لنستمع لصوت أبناء عدن والجنوب كافة بعيدا عن الوصاية والاحتكار والعنف, لنستمع لأبناء أبين والضالع وشبوه وحضرموت وغيرها من محافظات الجنوب فهم وحدهم من يحق لهم أن يتكلمون في هذا الزمن ومن حقهم علينا أن نستمع إليهم لا أن نكمم أفواههم بالبنادق والتخويف والوعيد وفرض ما نريد.

وإنه ومن المتعارف عليه عادةً أن من يستخدم القوة ضد من يناهض فكره فهو بكل تأكيد يخشى من قوة تستطيع أن تطيح به وبمشاريعه ويعلم أنها تشكل خطرا على خططه وتدابيره وإن ما حصل في عدن محاولة يائسة من الحراك المسلح لإسكات الأصوات المنادية للوحدة اليمنية وإيهام الناس بأنه يمثل الأغلبية وأنه المتحدث الوحيد باسم القضية الجنوبية بينما هو ينفذ مشروعه الضيق عن طريق استغلاله حقوقا يراد بها باطل وبدعم من شخصيات محلية ودول إقليمية تريد العبث بأمن اليمن ووحدته.

وهنا نضع أكثر من علامات استفهام, كيف ينادي البعض بالتحرر من الاحتلال اليمني كما يصفوه والحرية للجنوب في الوقت الذي يقمع به كل من يناهض فكره كيف تستقيم المناداة للحرية والتحرر مع التسلط وكبت الحريات؟؟

يظل الحوار هو السبيل الأمثل لحل قضية الجنوب وما من جنوبي حر لا يقبل بالحوار وما حدث يوم الخميس الماضي إلا دليل على رغبة الجنوبيين بالحوار...فعدن تكلمت والكل استمع إليها فرضا وواجبا لا تكرما من أحد ولا تحت وصاية أحد.