الحوثيون بين الإنتشار والإنحسار 1/2
بقلم/ عبدالغني المجيدي
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 28 يوماً
الأربعاء 24 أكتوبر-تشرين الأول 2012 08:46 م
 

‏في الذكرى السادسة لإستشهاد الرئيس صدام حسين على يد الإيرانيين وتلاميذهم من شيعة العراق بعمل همجي لم يقصد بشنقه في يوم عيد الأضحى المبارك إلا إشباع روح الإنتقام لدى الصفويين الإيرانيين نظرا لصموده أمام رغبتهم في التوسع سنوات وتكبيدهم خسائر كبيرة حيث كان رحمه الله السد المنيع أمام أطماعهم في التوسع داخل المنطقة العربية

ونحن اليوم نعاني من تمدد أنصار الحقد الصفوي الإيراني في اليمن وهم الحوثيون وكي لا تتكرر مأساة سنة العراق على أيدي الشيعة هناك وجدت نفسي أتسأل عن أسباب إنتشارهم وما هي السبل لإنحسارهم وإنهاء العمالة المفضوحة لإيران في اليمن والتي تخالف كل منطق وعقل ودستور !!!

وفي هذا المقال سأركز على أهم أسباب الانتشار ثم أضع ما أراه من مسببات لإنحسارهم وتلاشيهم بإذن الله في مقال أخر سيتبع هذا المقال بإذن الله

أولا : أسباب الإنتشار في اليمن

1_ لاشك أن أهم أسباب إنتشار الحوثيون في اليمن هو دعم الرئيس المخلوع لهم بالمال ودعم معاهدهم التي ضحكوا على الناس فيها أنها معاهد لتحرير المذهب الزيدي من الجمود الذي يعانيه منذ قرون ثم استمراره بدعمهم حتى بعد مقتل حسين بدر الدين الحوثي ليكونوا فزاعه يخوف بها الخليج عموما والسعودية خصوصا ويبتزهم في سبيل الحصول على دعمهم المالي وما تحالفه معهم اليوم وفتح معسكرات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة لتدريب كوادرهم في ضحيان ومناخه إلا خير شاهد على هذا الدعم الذي وصل إلى نقل أسلحة متطورة من مخازن الحرس والقوات الخاصة لهم نكاية بالشعب اليمني من المخلوع ورغبة منه في تمزيق اليمن بمخالب الحوثيين !!! 

 2 _ الحروب العبثية التي كان المخلوع يخضوها مع الحوثيين لم تكن حروبا حقيقة قدر ما هي حروب لإنهاء القوة العسكرية للواء على محسن الأحمر فالحروب الستة في صعده كان وقودها جنود الفرقة الأولى مدرع بل كانت تحدث مجازر من قوات الطيران لجنود الفرقة وكم سمعنا بإستشهاد جنود الفرقة بنيران صديقه (طيارين تابعين لأخ المخلوع محمد صالح الأحمر ) كان أخرها الفضيحة المدوية لمحاولة تصفية على محسن الأحمر نفسه كي تخلوا الطريق لولد المخلوع احمد للحكم في ظل تصفية منافس كبير مثل اللواء على محسن الأحمر                                               

وتقع معسكرات تحت الحصار الخانق من الحوثيين لشهور ويمنع حتى نجدتهم وفك الحصار عنهم ليستسلموا في نهاية الأمر وبكامل عتادهم للحوثيين !!!

2_ ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية جعل كثير من المشايخ في المناطق الممتدة على حدودها يفقدون ما كانت السعودية تعطيهم من معونات مادية ورواتب شهريه جعلهم يمدوا أيديهم للحوثيين الذين كانوا في المقابل تصرف لهم مليارات الريالات كدعم من إيران لشراء والو لاءات والذمم    

3 _ استغلالهم لعاطفة الناس وحبهم للنبي صلى الله عليه واله وسلم وال بيته الكرام الأطهار لينشروا بينهم شأنهم من ال البيت ولديهم حق إلهي بالحكم دون غيرهم !!

4_ إستغلال الصراع العربي الإسلامي مع الكيان الصهيوني الغاصب برفع شعارات رنانة وبأنهم مع المقاومة واستعادة فلسطين السليبة بينما سلاحهم لا يوجه إلا لصدور اليمنيين ولا يحصد إلا مسلمين موحدين !!!

5_ إستغلال فساد الرئيس المخلوع وتوريث الحكم لولده وسيره في هذا الطريق واقصاء كل الأحزاب وفئات المجتمع بعمل دكتاتوري منفرد أودى بالنهاية إلى خلعه عن الحكم ليظهروا أنفسهم للعامة أنهم طوق النجاة المخلص من ذلك الفساد والتوريث وإنهم أحق بالحكم من غيرهم

6_ إنشغال القوى السياسية الفاعلة في صراعهم مع نظام المخلوع عنهم وعن انتشارهم بل وغض الطرف عن ممارستهم في القتل والتشريد والخروج على الدولة اليمنية بقوة السلاح نكاية من القوى السياسية بالمخلوع الذي صرح وبكل صفاقة انه يستخدم شركائه ككروت وقت الحاجة ويرميهم !!

بل حاول المخلوع اكثر من مرة توريط المشترك في قتال الحوثيين كي يكون الامر بالنهاية بين المشترك وبين الحوثيين والمخلوع يفرع بينهم وهددهم إن لم يقاتلوا معه الحوثيين بتسليم الحكم للحوثيين !!!!

7_ استغلال الأوضاع الإقتصاديه الصعبة للناس ومد يد العون لهم بالمال الإيراني الأمر الذي جعل الكثير من ضعاف النفوس الذين يدورون في فلك مصالحهم الذاتية بعيدا عن مصلحة اليمن ينضموا إليهم ليس إيمانا بما يدعوا إليه الحوثيون بل لسد حاجتهم المعيشية واطماعهم الأنانية بما يستلمونه من الحوثي من أموال

8_قدرتهم على إخفاء عقيدتهم الإثنى عشرية مدة طويلة والتخفي وراء مظالم يعاني منها أبناء صعده جعل الكثير من السياسيين والحقوقيين يتعاطف معهم إلى أن برزة معتقداتهم اليوم تماما

9_ضعف الحكومة المركزية في صنعاء وتهميش كل القوى الفاعلة في المجتمع جعلها تترك الحوثيين لتتفرغ إلى تهميش القوى السياسية الأخرى وتظهر الحوثيين بأنهم قوة لا تقهر الأمر الذي أغرى الحراك الجنوبي بالظهور فكيف يرضخوا لنظام يعجز عن إستعادة محافظة واحده في شمال اليمن وهم ست محافظات فيها الثروة وفيها شعب وأرض تفوق بمساحتها أرض الشمال بالكامل ؟!

10_ ظهور الحراك الجنوبي سهل لهم مهمة التمدد والإنتشار إلى مناطق لم يكونوا قد وصلوها من قبل في وقت تشتت جهود الجيش اليمني في أكثر من جبهة

11_ تغذية الأمن القومي للمخلوع لتنظيم القاعدة في سيطرته على مناطق في اليمن منها أبين ورداع ظنا منه انه سيقدم نفسه خير من يحمي مصالح الغرب ويقمع الإرهاب شتت الدولة أكثر وحملت ميزانية الدولة الكثير من الخسائر البشرية والمادية حتى بعد رحيل المخلوع المشاغب لكل ثوابت الوطن مما سهل للحوثيين مهمة الإنتشار والتوسع أكثر

12 _تخلي حكومة المخلوع عن القبائل التي قاتلت الحوثيين وكانت في صف الدولة ليكونوا عرضة للتنكيل والتشريد والإغتيالات والتهجير من مناطقهم جعل كثير من القبائل تحجم عن قتال الحوثيين ووقف انتشارهم مخافة أن يحدث لهم ما حدث لمن سبقهم في الوقوف أمام التمدد الحوثي

13 _ عمل الحوثيون على إحياء روح السادة في نفوس بعض أسر الأشراف والذين ينتموا إلي أحد البطنين كي ينظموا إليهم ويعيدوا امجادهم في عهد الإمامة في تقبيل أيديهم وركبهم من قبل العامة فتحولوا إلى دعاة للفكر الحوثي

14 _ إمتطائهم للثورة الشبابية السلمية وتسويق أنفسهم أنهم ثوار ومع الثورة اليمنية في مواجهة المخلوع ونظامه ونصبهم لخيام خاصة بهم في صنعاء وتعز رغم أنهم ما تقدموا مظاهرة سلميه ولا قدموا من شهداء في هذه الثورة بل أثبتت الأحداث وبما لا يدع مجال للشك أنهم منسقين تنسيق كامل مع المخلوع ونظامه وهم اليوم في خندق واحد معه وينسقوا جهودهم في النيل من الثورة ورموزها

15 _ استغلالهم للعداء التاريخي مع المملكة العربية السعودية القديم جعل البعض ممن يغيب عنهم حقيقة موقف المملكة اليوم الداعم لوحدة اليمن ولإستقراره والداعم الأكبر لخزينة الدولة اليمنية والتي منعت انهيار الإقتصاد اليمني حتى ألان على الأقل بدعمها السخي جعل كثيرا من البسطاء يستجيب لخصوم السعودية التي عرف عنها في السابق وقوفها مع كل ما يضر اليمن وفي ظل غياب إعلامي هادف يعمل على التصحيح للمفاهيم المغلوطة في عقول الناس وتوضيح الدور السعودي الأكثر من رائع في حقن دماء اليمنيين ودعم إقتصادهم والحيلولة دون الإحتراب والإقتتال وإيوائها ما يزيد عن مليونين يمني يعلموا في بلاد الحرمين يعولوا ملايين اليمنيين كما وضح ذلك مشكورا وزير الإعلام اليمني العمراني وكانت محاولة توريط الحوثيين للسعودية في الدخول بحربهم السادسة مع نظام المخلوع جزء لا يتجزأ من هذه المؤامرة كي يستغلوا عاطفة اليمنيين وإقناعهم بأطماع السعودية في اليمن وإنهم من يقفوا ضد هذه الأطماع

كانت هذه الأسباب الخمسة عشر هي أهم أسباب التمدد والإنتشار الحوثي في اليمن بإذن الله في مقال مكمل استعرض معكم هام أسباب إنحسار الحوثيين وزوالهم من أرض الإيمان والحكمة بإذن الله تعالى

a_alghani11@hotmail.com