أصدقاء اليمن
بقلم/ توفيق محمد الخامري
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 05 سبتمبر-أيلول 2012 08:09 م

ينعقد مؤتمر المانحين لليمن ، اليوم في الرياض ، والمطلوب ليس الكلمات والشعارات والتصريحات ، فالوعود كثيرة لكن لا نرى شيئا يتحقق على ارض الواقع.

نأمل من هذا المؤتمر الخروج بأعمال ونتائج حقيقية ، كما نتطلع إلى الانتقال بالعلاقات بين اليمن وما يعرف بمجموعة " أصدقاء اليمن" إلى مرحلة الشراكة ، وان تتجاوز الأقوال إلى الأفعال.

إن المطلوب من السعودية ودول الخليج أن لا تقف موقف المتفرج إزاء ما يحدث ، وأن تعمل بصدق على مساعدة اليمن لتجاوز أزماته ولتحقيق الاستقرار ، لان استمرار الأوضاع المتردية والسيئة ليس في صالحها.

إن استمرار المشكلة الاقتصادية في اليمن سيؤدي إلى مزيد من الفقر والبطالة ، وهذا بدوره يخلق بيئة خصبة للتطرف والإرهاب ، ونتائج ذلك ستكون كارثية ولن يتأثر بها اليمن فحسب ، بل سيطال تأثيرها السلبي السعودية ودول الخليج ، والحركة الملاحية في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن.

لقد أعلنت المملكة عن مساعدات ، لكنها لم تنعكس إيجابا على الاقتصاد والتنمية ، ولذا ينبغي ان تبادر المملكة لدعم قيام مشاريع إستراتيجية في اليمن ، وان تساعد بقوة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي وتشجيع الاستثمار ، ذلك ان المشكلة الاقتصادية هي أكبر التحديات التي تواجه يمن اليوم.

واستمرار هذه المشكلة في التفاقم ، يعطي إيران فرصة مثالية لتعزيز دورها باليمن.

إن أي موقف سلبي من السعودية تجاه اليمن ، لا يخدم أحداً سوى الفوضى ، كما أن المعاملة السيئة للمغتربين اليمنيين في المملكة وبعض دول الخليج ، لا يخدم سوى دولة إيران التي تسعى اليوم لتحقيق حضور اكبر على الساحة اليمنية ، ولتعزيز نفوذها في منطقة الجزيرة والخليج العربي.

وبالنسبة للعلاقات مع الولايات المتحدة ، أرى أن السفير الأمريكي بصنعاء يتكلم أكثر مما يعمل ، ولم نشاهد مساعدات حقيقية لخدمة اليمن واقتصاده واستقراره.

تضع أمريكا الملف الأمني في صدارة أولوياتها ، وتعمل بكل قوتها لمطاردة عناصر تنظيم القاعدة ، وهي تستخدم طائرات بدون طيار ، وتقتل بلا رحمة في سبيل تحقيق أهدافها وحماية مصالحها.

أنا شخصيا احترم الشعب الأمريكي ، لكني لا احترم السياسة الأمريكية ، وأتمنى أن تتغير سياسة الإدارة الأمريكية في اليمن ، وان تعمل بصدق لإخراج بلدنا من أزمته الاقتصادية ، ولتحقيق الاستقرار الأمني ، ولمساعدتنا على تجاوز تحديات المرحلة الانتقالية.