..الناس على دين ملوكهم يا
بقلم/ عبدالجبار سعد
نشر منذ: 12 سنة و 6 أشهر و 20 يوماً
الأربعاء 25 إبريل-نيسان 2007 07:37 ص

مأرب برس ـ خاص

السيدة جين نوفاك الكاتبة الأمريكية المهتمة بشئون اليمن المحترمة ..

سلام من الرب الرحيم على من اتبع هداه من بني الانسان .. وبعد

فقد تابعت كثيرا من كتاباتك عن الشأن اليمني على وجه الخصوص .. وأعجبت أيما إعجاب باهتماماتك بهذا البلد العظيم .. وقدرت لك حرصك على تتبع الكثير مما يدور فيه والتعليق عليه وإن كنت أختلف معك في بعض ماتوردينه أو بالأحرى في الكثير منها .. وسبب اختلافي معك هو طبيعة النظر الى عالم ومنظومة القيم التي تحكم كلا منا .. فنحن من عالمين أريد لهما ان يكونا مختلفين ومن ثقافتين أريد لهما أن تكونا متغايرتين ومن دينين أريد لهما أن يكونا متنافرين مع أن مصدرهما واحد ولكن الطبيعة الاستكبارية والعنصرية التي تحكم بعض قادة دينكم وثقافاتكم وعالمكم إجمالا تجعلنا نواجه الاستكبار العالمي بأبشع صوره .. ولسنا فقط نحن المسلمين ضحية الاستكبار الصليبي _ الصهيوني الذي يقوده بوش وعصابة الصهاينة المسيحيين في الإدارة الأمريكية بل أن العالم كله بمافيه مسيحيي أمريكا اللاتينية .. وأفريقيا وآسيا بل أوربا ذاتها تواجه هذا الاستكبار .

السيدة نوفاك ..

لا يزال العالم يبحث عن تعريف للفظة الإرهاب فأنتم ايها الامريكان والغربيون عموما تسرفون في استخدام المصطلح أقصد الإدارة الامريكية والادارات الغربية المتحالفة معها ومن يتصل بها ..وأنا أعلم أنك أيضا أنت تعملين في منظمة (الإيباك) وهي لجنة العلاقات الأميركية الاسرائيلية وأكبر منظمات اللوبي الصهيوني في أمريكا .. والتي جعلت الإدارة الأمريكية خاضعة بغير تفكير لتفضيلاتها ففعلت كل مافعلت وتفعل بالشرق الأوسط بناء على ذلك ..

ولذلك فلا غرابة أن تستخدمين أيتها السيدة المحترمة نفس المصطلحات الصهيونية والصليبية في التعبير عن الحقائق .. فالمقاومة في العراق إرهابا .. مع أنكم تعترفون أنكم محتلون وقرارات الأمم المتحدة تعترف بالاحتلال .. ومواثيق الأمم المتحدة تعتبر مقاومة الاحتلال مقاومة مشروعة ومع هذا فأنت تعتبرين أن ذلك إرهابا تماما كما يسميه بوش .. واو لمرت وبلير .. تحت شبهة أن هناك حكومة منتخبة مع أنكم تعلمو ن أن مواثيق الأمم المتحدة و الشرعية الدولية لا تعترف بأية عملية سياسية تحت الاحتلال .. وما يتم عمله في ظلال الاحتلال باطل ببطلان الاحتلال ذاته وقد فعلتم ذلك في ( سايجون) في فيتنام الجنوبية وانتهت بنهايتكم ..

 وفي هذه الحالة فأية مقاييس تحكم العقل يا سيدة نوفاك ..

 هل تعتبرين جورج واشنطن محررا لأمريكا من الاستعمار البريطاني وهل تعتبرين رفاقه المؤسسين لدولتكم العظمى محررين لكم أيضا أم أنهم عبارة عن مجموعة من الإرهابيين .. والمتمردين عن سلطة الاستعمار البريطاني ؟؟

هل تعتبرين قتالهم أو بالاحرى قتالكم انتم ضد الاستعمار البريطاني مقاومة للإحتلال أم إرهابا ومجرد محاولة لايجاد حالة عدم استقرار في امريكا .. ؟؟

وهل تعتبرون الآن وأكرر قولي الآآآآآآآآآآآآآآن وليس بالأمس قتال الفيتكونج ضدكم في فيتنام مقاومة للاحتلال من أجل تحرير فيتنام من استعماركم أم كان مجرد إرهاب ومحاولة خلق حالة عدم استقرار .. وهل تعتبرون المناضل (هوشي منه) والجنرال (جياب) وقادة جيش التحرير محررين لبلادهم من استعماركم أم كانوا متمردين وإرهابيين ؟

وسوف اسألك غدا الذي هو ليس ببعيد ..

هل إمام المؤمنين المجاهدين صدام حسين مناضل ومجاهد ومحرر لشعبه من استعماركم أم غيرذلك ,, لكن ليس هذا وقت هذا السؤال الآن على الاقل !!

السيدة نوفاك

لقد وضعتم بلادنا وبلاد العالم كلها تحت قوالب ثقافتكم واستكباركم وهيمنتكم وحولتم حكوماتنا وأجهزة استخباراتنا وجيوشنا .. الى خدم مطيعين لنفوذكم ولتوجيهاتكم وتفضيلاتكم التي تصطدم مع قيمنا وإراداتنا وأدياننا وتصطدم مع كل قوانين الارض والسماء.

السيدة نوفاك ..

التسعة عشر شخصا الذين ذكرتيهم في تقريرك الأخير عن الإرهاب في اليمن والذين نسبتيهم الى تنظيم القاعدة والذين قبض عليهم في اليمن وقضوا في سجون الاستخبارات اليمنية نحو ثلاث سنوات بسبب اكتشاف نواياهم الذهاب إلى العراق للقتال ضد الاحتلال الصليبي الصهيوني الصفوي .. هؤلاء الذين جاء بعد ثلاث سنوات من سجنهم قاض يمني ليقول أن النصرة ذاتها وليس مجرد النية لنصرة شعب عربي ضد استعمار أجنبي لا يعتبر جرما من وجهة نظر إسلامية كما انه ليس جرما من وجهة نظر الشرعية الدولية كما أنه ليس جرما من وجهة النظر الأمريكية نفسها والتي خرجت فيها أكثر من مائة مدينه تطالب برحيل الاحتلال الأمريكي من العراق .. فكيف جاز لك أيتها السيدة أن تعتبرين هذا دعما للإرهاب وبأية مقاييس من مقاييس العقل او القوانين ..

السيدة نوفاك ..

 نحن نعلم ان لكم ههنا اكثر من 5500 هيئة ومنظمة من منظمات المجتمع المدني تروج غالبيتها لمثل هذا الكلام المتهافت ولكنه لن يروج إلا في عقول المفتونين بالباطل ..لقد فاجأتنا قناة الجزيرة وهي تنقل في نفس اليوم الذي صدر فيه ذلك الحكم على هؤلاء التسعة عشر بعض أحاديث الإخوة الذين يسمون أنفسهم ناشطين في حقوق الإنسان واتذكرالصديق جمال الجعبي وهو واقف على قدميه يقلب كفيه و يقول لنا انه من الغريب ان يشهد هذا التوافق واللقاء بين القاعدة والحكومة اليمنية وأن هناك هدنة قائمة منذ ثلاث سنوات بينهما فيها هدوء تام ولا توجد مواجهة بينهما ( هكذا !!) وهذا الحكم هو دليله على الغزل القائم بين القاعدة والدولة سبحان الله يا جمال .. والله ما كنت أتوقع هذا منك وأنت تعلم أن دماء شباب القاعدة وعلى رأسهم فواز الربيعي لم تجف بعد وماحدث في حضرموت ومارب والملاحقات التي تبعت فرار المجموعة من سجن الأمن السياسي ومع هذا تلغي كل هذه الحقائق من أجل هوى لا أدري ما يدفعك إليه وأنت الذي كنت المنافح عن الحق .. وتستشهد بهذا الحكم الذي لو أنصفت أنت ولو أنصفت السيدة نوفاك لقلتما أنه ماكان ينبغي سجن هؤلاء هذه الفترة كلها لمجرد النية وبأي جرم تم سجنهم ايها المحامي الشهير .؟؟؟

 أنا أتمنى أن يكون عندكما جواب هل كان سجنهم الطويل مبرَّرا من وجهة نظر قانونية أو شرعية ياجمال ويا سيدة نوفاك؟؟

ثم كيف جزمتما بانهم ينتمون إلى القاعدة أنت والسيدة نوفاك . سبحان الله

السيدة نوفاك ..

قولك ان هناك تدريبات من الجيش اليمني للعراقيين وللمقاومين من غيرهم ليس صحيحا بدليل أننا نرغب في ذلك ولم نجد من يدربنا ولا من يسمح لنا بالرحيل إلى العراق للجهاد المشروع ضد الاحتلال المجرم لأرض العراق . وحكومتنا تحت ضغط إدارتكم الفاجرة تكرهنا على القبول بهذا الذ ل .. وهذا الخضوع حتى أننا نفكر بالثورة عليها أحيانا لولا أننا نراكم متحاملين وعدائيي النبرة تجاه رئيسها فنقول لا شك أن هناك خيرا فيه ولكن عندما نراكم تغازلون الصف الثاني تأخذنا الرغبة القوية بالانتفاض على كل شيئ ..

ويجب ان تعلمين يا سيدة نوفاك ان سجون الاستخبارات ملأ ى بالشباب الذين يتم اقتيادهم من المطارات بتهمة محاولة الذهاب إلى العراق وربما غالبيتهم ليسوا كذلك وهناك تنسيق كبير بين كل أجهزة الاستخبارات العربية من اجل هذا الغرض وللأسف فاطمئني أنت .. مع أن إدارتك لم تطمئن حتى لجهود برويز مشرف في باكستان الذي لم يدخر جهدا في محو هوية باكستان الإسلامية من اجل عيون أمريكا والذي يواجه بين الحين والآخر خطر محاولة اغتيال من أبناء شعبه ينجو منها بأعجوبة ومع هذا لم يشفع له ذاك عند بوش وإدارته ومطلوب رأسه في كل حال لأنه لم يفعل ما يكفي ضد الإرهاب كما يدعون ..

السيدة نوفاك

 المجاهد عزة الدوري الذي قلت انه في اليمن هو الآن يقود المقاومة في العراق وليس له حاجة بالمجيء إلى هنا قبل تحريره.. وقد نشر كلام متهافت قبل فترة أكد على انه يرقد في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء وذهب أفراد سفارتك وكل عملائها إلى هناك ولم يجدوه وقد تم نفي هذا الخبر رسميا من الحكومة اليمنية ولا أظن حكومتك التي تمسك بمقاليد كل شيئ في بلادنا تغفل عن شيئ كهذا إن حدث يا سيدة نوفاك .. فلا يجب أن تمارسين ترويج هذه الدعاوى الصارخة الكذب أيتها السيدة الطيبة و مع أننا نقول في أمثالنا العربية أن الناس على دين ملوكهم.. وملوككم يا سيدة نوفاك غزوا العالم بالأكاذيب فأنا على الأقل من احترامي الشخصي لك لا أريدك إن تكوني على دين بوش في الكذب على الأقل كما لااريد لك أن تأسفي ذات يوم كما فعل كولن باول وزير الخارجية السابق على مافعله وجورج تنت مسئول السي آي إيه في الأمم المتحدة حين قدما أكاذيبهما ثم عاد كولن باول ليقول عن تلك الكذبة بأنها وصمة عار في تاريخه.. ونحن لا نستبعد لك أن تكوني مرشحة قادمة لرئاسة أمريكا ذات يوم أو وزيرة خارجية فلا نتمنى أن تظهري بمثل هذه الافتراءات الكبيرة الباطلة ثم تعودين لتندمين عليها كما فعل كولن باول..

أما بوش وبلير فإنهما عديما الحياء كما تعلمين فلم يندما ولن يندما رغم أن حياتهما السياسية قد امتلأت بالأكاذيب العظام حتى أغرقتهما إلى الإذنين ..

السيدة نوفاك

وأرجو أن تعلمي أن كل اليمنيين إرهابيين بمفهومك وبمفهوم الإدارة الأمريكية إلا القلة القليلة منهم ممن يعيشون على أمل تحرير اليمن من اليمنيين أو أنهم بالأحرى مقاومون متضامنون مع كل مقاوم في العالم ضد الاستكبار والاستضعاف والاحتلال العالمي .. وهذا في الحقيقة هو حال كل العرب والمسلمين الا القلة القليلة من الحكام العملاء ومن الساسة والمتعلمين العملاء أيضا .

السيدة نووفاك 

الواقع هو ان كل انسان يتمنى ان يذهب الى العراق لكي يقاوم احتلالكم له .. ولكن أجهزة الاستخبارات التي يديرها عملاء السي آي إيه والإف بي آي في بلادنا موظفين أنفسهم لمطاردة وإرهاب كل من يفكر وتحدثه نفسه بذلك فلذلك ترين من يود ان يفعل ذلك يذهب إلى أمريكا أو بريطانيا او ايطاليا أو فرنسا أو بلجيكا او النمسا او السويد أولا ثم يتوجه إلى العراق .. .. أماعبر المطارات اليمنية فإنهم إذا فكروا بالتوجه الى أي مطار عربي فعادة ماتنتهي رحلتهم تلك بالسجن وهناك الكثير من هؤلاء في سجون بلادنا يا سيدة نوفاك ..

 وهذا العدد الذي ذكرتيه للاستشهاديين اليمنيين كان يمكن أن يكون مئات الآلاف وليس عسرات او مئات الأفراد لو كان يغمض الامن القومي جفنه فقط ساعة من نهار .. ويتركهم يرحلون ..

 وتعلم هذا ادارتكم .. وإذا كانت دوائر المخابرات في بلادك هي التي تسرب إليك هذه الأخبار وتكتبها بيمينك وتلقي بها إلينا فربما كان الغرض منها تلميع أجهزة الاستخبارات لدينا في عيون مواطنيهم ولكننا نحن المواطنين نعرف أن الحقيقة غير ذلك ..

السيدة نوفاك

هل تعلمين أنه خلال ماتسمونها بحرب الخليج الثانية ونتيجة لموقف بلادنا من العدوان الثلاثيني على ارض وشعب العراق فقد طرد إخواننا في الدول الخليجية كل المغتربين اليمنيين في بلدانهم وكانوا قرابة مليوني مغترب .. طردوهم في ليلة واحدة بعد أن بنوا تلك البلدان بعرقهم ودمائهم حجرا حجرا وشارعا شارعا.. وغرسوها شجرة شجرة .. وزهرة زهرة .. ثم قطعوا كل المعونات التي كانت تصلنا منهم وفعلت ذلك كل دول العالم بمافيها أمريكا .. ولكن أمريكا أبقت شيئا واحدا من هذه المعونات .. أتدرين ماهي ؟

إنها الإعانات التي تقدم للأسرة في سبيل منع الإنجاب .. وتتمثل في حبوب منع الحمل .. وما أشيه ذلك أتدرين لماذا يتكرمون علينا بهذه الإعانات في قمة عدائيتهم لنا .. ؟

لكي لا ننجب إرهابيين .. ولكن نساءنا أدركن هذا و اتجهن اتجاها معاكسا ..

السيدة نوفاك

كم أتمنى أن تزوري اليمن وتعرفينه عن قرب .. وتعرفين كيف نساء بلادنا يعشن فيه .. وكيف انه حتى اللواتي فكرن ذات يوم بعدم الإنجاب .. قررن أخيرا أن ينجبن .. وينجبن ليس أي إنجاب بل ينجبن قنابل بشرية (!!) تكبر وتذهب إلى العراق وفلسطين والصومال لكي تثأر لأعراض وكرامات إخواننا فيها هل تصدقين هذا ..؟

إذن فأتمنى إن تزوري هذا البلد.. الكرماء أهله رغم فقرهم الأعزة رغم ضعفهم وفاقتهم .. الطيبون رغم أميتهم وبدائيتهم .. لتعرفينه عن قرب ولتعلمي كيف يفكر أهله يا سيدة نوفاك ..

ولعلك قد علمت أن القاضي حمود الهتار الذي زاركم ذات يوم في امريكا وتمنى أن يلقاك مباشرة ولم يلقك إلا من خلال تواصل عبر شبكة الانترنت بواسطة الأستاذ محمد احمد الباشا ــ كماعلمت ــ هذا القاضي قد أصبح وزيرا للأوقاف والإرشاد وستسعدين بمقابلته والتعرف على تجربته مع الإرهاب والإ رهابيين كما تسمونهم .. وربما قدم لك السيد الوزير دعوة أرجو أن تقبليها .. وهذه دعوة إلى الوزير الصديق أن يفعل .. إن لم يفعل بعد وستتعرفين على كل شيئ في اليمن عن قرب .. وتتعرفين على الإسلام من أهله وما يدريك !! ربما تصبحين داعية إسلامية عن قريب بوزن"روجيه جارودي" الذي يدعى عندنا "رجاء جارودي "و"كت ستيفن " الذي يدعى في عالمنا "يوسف إسلام ".. ونعود لنتعلم منك ما جهلناه من أمر الإسلام ..!!

السيدة نوفاك 

مرة أخرى أشكر لك اهتمامك بالشأن اليمني ,وأشكر لك بالأخص

استشهادك ذات يوم بتقريري الذي بعثته في اغسطس عام 2005م لرئيس الجمهورية في بلدي اليمن مرفقا باستقالتي من الوظيفة كوكيل لوزارة المالية لقطاع الإيرادات .

وأود أن أهمس في أذنك أن هذا التقرير وهذه الاستقالة المقدمة لرئيس الجمهورية والتي وصل اليك والى كل الجهات الدولية ذات العلاقة وتضمنتها تقاريرهم بعدها هذا التقر ير والاستقالة المرفقة به والتي ذكرتيهما أنت معا ذات يوم لم تصل حتى الساعة الى رئيس جمهوريتي هنا في اليمن .. فهل تصدقين .. ؟؟؟؟؟؟؟

نعم لم تصل حتى الساعة وذلك بفضل التواجد المكثف لأفراد استخباراتكم المخلصين المهرة في دائرة القرار المحيطة برئيس جمهوريتنا ..والتي تجعلكم تتحكمون بكل ما يدخل الى قصر الرئاسة والى عقل الرئيس وما يخرج منه فهنيئا لكم مخابراتكم .. وتعسا لنا مخابراتنا .. !!

أرجو أن تعذريني إذا رأيت بعض الحدة في التعبير تجاه إدارتك بالاصاله وتجاهك بالتبعية .. ولكنك في كل الأحوال موضع تقديري واحترامي .. رغم التناقض فيما بيننا .. 

uhailyamany@yahoocom.