أمراء حرب 94م.. ابدأ بي وبك يا فخامة الرئيس
بقلم/ عبدالجبار سعد
نشر منذ: 11 سنة و أسبوعين و 6 أيام
الثلاثاء 16 يونيو-حزيران 2009 03:15 م

في يوم 27أبريل 2009م وعلى مسامع الدنيا حدثنا الأخ رئيس الجمهورية عن وجود مجموعة من ناهبي الأرض والثروة الذين ظهروا في حرب 94م وحدثنا أنه أمر بنشر قائمة بهؤلاء الناهبين لثروات البلاد والعباد وماغنموه في الصحافة وسمعنا منه أنه من أخذ منه حق أو عقار فليأت إليه وسيتولى هو إعادة ما أخذمنه من حقوق .

ونحن نصدق كلما يقوله الرئيس ونعلم يقينا أنه يريد أن يخرج البلاد والعباد حقا من هذه الأزمة التي أوقعها فيه حلفاء الأمس أعداء اليوم .

****

الحلفاء الذين اجتمعوا معه في حرب 94م ضد الحزب الاشتراكي وحلفائه هم على وجه التحديد

  1. حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وهو عمدة النظام ورموزالمواجة الأساسية مدنييين وعسكريين .
  2. حزب التجمع اليمني للإصلاح
  3.   ماكان يسمى بالزمرة وهم جماعة الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي ناصر محمد الذين طرده الحزب الاشتراكي  بعد معركة الرفاق في يناير 86م واشترط عدم دخوله وجماعته في الحكم بعد الوحدة .
  4. فلول الجهاديين المعادين للنظام الاشتراكي من سلاطين وقاعديين وغيرهم أمثال طارق الفضلي ومن شاكله وفيهم كل ضحايا دورات العنف السابقة بين الرفاق منذ الاستقلال .

****

هؤلاء هم المسئولون عن الأزمة وهم رموزها وهم من أثروا على حساب الحرب .. ولئن كان بعضهم قد دخلها من أجل الحمية و المغنم ليس إلا وتحت شعار الشرعية الدستوريةأوكان بعضهم دخلها ثأرا لما حل به في أحداث يناير 86م وماقبلها فإن البعض الآخر لم يرتضوا إلا أن يجعلوا الحرب مع الاشتراكي وحلفائه حربا عقائدية معززة بفتاوى تبيح لهم استحلال ماحرم الله من أعدائهم باعتبارهم كفارا بل تبيح لهم حتى استحلال حرمة من يتمترس بهم من المستضعفين من المؤمنين لأن المضرة التي تعود على المؤمنين ـ كماقالوا ـ بقتلهم أخف من المضرة التي تعود عليهم في حالة انتصار الكفار .

****

 ومع ذلك فالكل يعرف أن هناك لجانا ومعالجات بدأت منذ مابعد الحرب لمعالجة الآثار الكارثية للحرب ونعرف توجيهات رئاسية في هذا السبيل ,البعض منها حقق نتائجه والبعض منها تعثر وظل يتعثر حتى الآن ليفاقم الأزمة ولكنا الآن أمام ظاهرة تكشفت فيها نتائج الحرب وظهرت بارزة للعيان ليتحمل نتائجها النظام الحاكم وحده  للأسف بغير حلفاء ولتظهر كل المساوئ ظلما باعتبارها مساوئ علي عبد الله صالح وحده بغير شركاء وبالتالي فقد تحول شركاؤه في الحرب والغنيمة بالأمس إلى مصلحين اليوم ومنافحين عن حقوق الضعفاء والمظلومين والمكقهورين خصوصا من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية ونسيوا هم وأنسوا الناس أنهم هم أنفسهم ولا غيرهم كانوا رؤوس الظلم ونهاب الثروة .

****

والرئيس علي عبد الله صالح الذي لم يستطع أن يعيد مانهبه أتباعه وأنصاره المقربون لم يعد قادرا بالضرورة على أن يعيد مانهبه غيرهم من حلفاء الأمس أعداء اليوم وكيف وقد تحول النهاب إلى أثرياء تنشر أسماؤهم في قائمة أوائل الأثرياء كل عام في البلاد وأصبحوا وياللعجب رموز المعارضة في الداخل والخارج لمحاربة الظلم والاستئثار بالسلطة والثروة !! .

****

 وبعد .. فإننا نعلم يا سيادة الرئيس أن الذي يصل إليك متظلما يخرج بتوجيه خطي جازم منك إلى أقرب جهة لإنصافه ولكنا نعلم سيادة الرئيس أيضا أن هذه الجهات التي تحيلهم إليها لا تنصفهم بل تنصر خصومهم ضدهم وهم أقرب المقربين إليك بل ولا تريد أن تعترف لهم بحق .. ويعتبرون فعلهم هذا دفاعا عنك وعن سلطانك وهيبتك فهم يعتقدون أنه أن تعترف للمظلوم بحقه فستظهرمنتسبيها أمام الناس كناهبين وسراق لحقوق البلاد والعباد وهذا لا يمكن أن يكون في عرف هؤلاء حتى لو أمرتهم أنت بغير ذلك فهم لا يدرون لجهالتهم أن لهذا اليوم مابعده وأن الظلم ظلمات وأن من لم ينصف الناس من نفسه سيتولى الله انصاف الناس منه ..

****

إنهم غافلون عن الله ياسيادة الرئيس مغترون بسلطانهم  ولهذا يصبح  من حولك ممن تعتمد عليهم في انصاف الناس هم أنفسهم المدافعين عن اللصوص والمستبيحين لحقوق العباد وللأسف وتصبح أجهزة الضبط المختلفة أدوات بيدهؤلاء الجهلة الظالمين ضد أصناف المظلومين في طول البلاد وعرضها ليس في الجنوب فحسب بل حيث وجد ظلم ومنتفعين ويصبح جعاز العدل والقضاء والنيابة وسائل تحت الإكراه لتسويق الاغتصاب والنهب غير المشروع للعباد وبالتالي فليس هناك من جدوى والحال كذلك من كل توجيهاتك الخاصة والعامة التي نكرمها نحن المستضعفين ونتعاطف معك لأجلها .

****

وأخيرا فقد يسال سائل ما الحل إذن بعد كل هذا وهل يمكن والحال كذلك أن يكون هناك حل ؟

 نحن نعتقد جازمين أن هناك حل أوحد وإن كان عسيرا إلا على من يسره الله له هذا الحل يا سيادة الرئيس أن تبدأ بي وبنفسك فتتفقدها ثم بمن تعول ومن هو الأقرب منك فالأقرب فإن وجدت مظالم للعباد علي أو عليك أو على خاصة أهلك ومقربيك فابدأ بإعادتها إلى أهليها واستغن واغن من حولك عنها  .. فإن فعلت فسيسهل عليك غيرك من حلفاء الأمس أعداء اليوم مهماكان جبروتهم وسلطانهم وأنصارهم ولن ترهب بعدها أحدا إلا الله الذي سيعينك عليهم أجمعين سواء كانوا من الزمرة أوأصحاب الفتاوى الكافرة أوالقاعديين أوالحوثيين أ وغيرهم 

 وإلا فدع الله ينتقم لعباده من الجميع ولن يظلم ربك أحدا ..

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولك ولسائر المؤمنين من كل ذنب إنه هو الغفور الرحيم .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
الوجه والقناع .. هذا ما يجري في الحجرية!!.
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
دكتور/محمد لطف الحميريالجزائر .. حزب الجيل الحر ??
دكتور/محمد لطف الحميري
محمود شرف الدينقصتي مع الوحدوي
محمود شرف الدين
كاتب/رداد السلاميهنيئا له نظارته السحرية.!
كاتب/رداد السلامي
ريان الغزاليلا تلعن الظلام
ريان الغزالي
محمد بن ناصر الحزميانهبوا ولكن بنظام
محمد بن ناصر الحزمي
مشاهدة المزيد