الشعب الواحد تضرر كثيراً من الوحدة
بقلم/ بشير المصباحي
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 27 يوماً
الخميس 17 مايو 2012 08:41 م

كادت أفراحنا حينها أن تُلامس عنان السماء وأتذكر لحظة إعلان تحقيق الوحده ونحنُ أطفال لم تتجاوز أعمارنا العشر سنوات لم يكن في وقتها من مُبرر لذلك الفرح العارم في نفوسنا سوى أننا بدأنا نحلم أننا سنزور عدن يوماً ما .. مثلما قد نزور تعز أو صنعاء أو الحديده بدون أي قيود تمنعنا من ذلك.

وكباقي المناطق والمحافظات الشمالية وقتها لم يكن هُناك أحداً في منطقتنا يُعاني من الجوع ولم نسمع أن أُسرة تقتات على القمائم وكان في قريتنا الجميع يعيشون بصورة شبه متساوية من حيث ظروف المعيشة الجيده سواءً كانوا أغنياءً أو فقراء .. في ظل حياةٍ يطغى عليها الود والمعروف والتكافُل و الناس يعطفون على بعضهم بعضاً ويتراحمون فيما بينهم .. وكانت عُملتنا الوطنية ذات قيمة شرائية أكبر مما هي عليه الأن بعشرات المرات تقريباً

وقتها كان خريجي الثانوية العامه الذين يذهبون من القرية نحو المدينة يعودون بعد أربع سنوات أو أكثر حاملين الشهادة الجامعية أما بعد عام 90م فإن الذين يبتسم لهم الحظ من العامه يتجاوزون الثانوية العامه والنادر جداً منهم من يجد فرصة لإكمال دراسته الجامعية.

بعد الوحده وبسبب إستغلال الحدث لبناء الأمجاد الشخصية من قبل ضعاف النفوس الذين تسيدوا الموقف جاع الناس في كُلِ المحافظات الشمالية والجنوبية بنفس المستوى وأصبح الغني يأكل مال الفقير وأنتشرت السرقات وتلاشت الأخلاق والأداب العامه وضاعت الأمانه .. وزادت البغضاء والشحناء في النفوس وأنتُزعت البركة من الأرض وأرتفعت الأسعار عشرات الأضعاف على ما كانت عليه قبل الوحده ...

كما أنتهت هيبة الدولة وأختفى دور القانون ومبدأ الثواب والعقاب الذي كان قائماً في بعض المحافظات الجنوبية.

وبكُل ألمٍ و مرارةٍ أقولها فإنني لم أجد بعد أن تجاوز عمري ثلاثون سنه أي فائدة جنيتها من وراء الوحده كمواطن بسيط سوى زيارتي لمحافظتي عدن وحضرموت والتحدُث مع أبناء هاتين المحافظتين الكُرماء وإستمتاعي بجو المدينتان الرائعتان وهواءهما النقي العليل الذي لم تلوثه سوى أيادي التسلُط والنفوذ والعبث والهمجية حيث تم تقاسُم كُل صغيرة وكبيرة بدون تفريق بين عامٍ أو خاص في المحافظات الجنوبية والشرقية كافة من قبل المتفودين ولصوص المال العام.

وبعيداً عن أصحاب المصالح ورجال المال والأعمال والبيوت التجارية فإنهُ لا يبدوا أن هناك فائدة أخرى أستفاد منها المواطن العادي من الوحده سواءً كان في الشمال أو الجنوب غير تبادُل الزيارات بين مواطني المحافظات الشمالية والجنوبية.

وبالمقابل يحِقُ لنا أن نتساءل عن مقدار ثمن السماح لأبناء الشعب بالتنقُل بين المُحافظات بحُريةٍ مُقيدةً نسبياً .. فقد دفع المواطن اليمني في الشمال أو الجنوب مقابل ذلك الكثير من حياته وأمنه وإستقراره والعبث بممتلكاته العامه وتقاسمها بين النافذين ...

ذلك الثمن الباهض إذا تم إستغلاله بشكل أمثل لكان كفيلاً بتدمير المُدن اليمنية وإعادة بناءها من جديد على أُسس حديثة ينتقل فيها جميع اليمنيين من حياة الجهل والظلم والحرمان إلى رحاب القرن الحادي والعشرين وليس مُجرد إزاحة براميل الشُريجة أو قعطبة التي لم تُكلف خزينة الدولة فلساً واحدا.؟؟

لم تكُن هُناك من فائدة إستراتيجية تحققت بعد أكثر من عشرون عاماً ولا ننتظر من العشوائية والقرارات الإرتجالية أن تُحقق لنا المُستحيل في زمن التكنولوجيا والخطط والبرامج ودراسات الجدوى التي يُفترض أن تسبق إنجاز مشروعاً عملاقاً كهذا وليس مُجرد لقاءات عاطفية ما كان للسياسيين أن يلجأوا إليها أبداً لولا أن الواقع المحلي والدولي هو الذي فرضها عليهم بالقوة وأستغلها الطرفان لتغطية جانب الفشل في إدارة الدولتين الشموليتين التي تكونت منهما دولة الوحده في الشمال والجنوب.

صحيحٌ أن المحافظات الجنوبية شهدت نهضة عمرانية نسبياً في الطُرق والبُنى التحتية بعد الوحده ولكن ذلك الأمر ما كان ليتأتي لولا ذهب المسيلة الأسود وغاز شبوه وعائدات الموانئ والأسماك والضرائب التي يدفعها المواطن في المحافظات الجنوبية ...

إجمالي تلك المشاريع التي نُفذت في المحافظات السبع لا تُساوي رُبع قيمة الإيرادات التي تم تحصيلها من تلك المحافظات ولكن هذا لا يعني مُطلقاً أن النسبة المُتبقية ذهبت لتنفيذ مشاريع في المحافظات الشمالية بل إن تلك الأموال والثروات ذهبت إلى جيوب القليل من النافذين والمُسيطرين على المشهد العام والذين لا يتجاوزون عدد أصابع اليد ... وما فاض عن قُدرة أرصدتهم على التحمُل يتلقفهُ اللوبي العامل معهم والمُستفيد من بقاءهم بحدود المئات من المشائخ والضباط والقيادات النافذة الأخرى من مختلف الأطراف المُتقاسمة لغنائم الحرب الملعونه التي جرت في عام 94م.

أما حال المواطنين في المحافظات الشمالية فقد أزداد سوءاً ومعاناةً كلفته الكثير من حياته وصحته وتعليم أبناءه مثله في ذلك مثل أخوه المواطن في المحافظات الجنوبية وربما أسوءا منه.

ولذلك ووفقاً للمُعطيات القائمة فإن الجميع يُدرك أن الشعب اليمني واحداً من حيث الثقافة والتأريخ والجغرافيا والهوية والمصير المُشترك.

وفي الوقت ذاته فإن الوحدة التي سيطر عليها المنتفعين وسخروها لمصالحهم الشخصية قد مثلت السبب الرئيسي والمُباشر في معاناة المواطنين المُضطرده وإنتهاك كرامتهم وحرياتهم حتى أصبح المواطن لا يخشى على مصير ومُستقبل هذا الكيان كحكومة أو دولة كونه لم يحفظ له أبسط مقومات الإنتماء للوطن …

ولم يعُد لهواجس الخوف من الإنفصال من مكانٍ سوى في قلوب أولئك النافذين الذين بنوا إمبراطورياتهم وثرواتهم على حساب ثروة المواطن الجنوبي ومُستقبل أجياله.

ومن هذا المُنطلق فإن الشعب الجنوبي والشمالي على حدٍ سواء من حقه أن يرسُم ملامح المُستقبل بما يضمن الحفاظ على وحدة القلوب بين أبناء الشعب الواحد كثقافة وتأريخ وهوية لا قطعة أرض أو غنيمة بيد البعض يستخدمها لتنمية أرصدته وممتلكاته.

الوحده هي أن يعيش المواطن اليمني حياةً سعيدة وأن يحصل على حُريته وكرامته كاملة غير منقوصة وأن تضمن له الدولة حق التعليم والصحة والعمل والمسكن كحق أصيل لا يندرج في إطار الهبات أو المنح أو المَن من قبل أي جهةٍ أو شخص كائناً من كان.

وفي هذا الإطار فإنه لا يفرق كثيراً شكل الدولة القادمة ونظام الحُكم فيها بقدر ما هو مُهمٌ ضمان مصلحة اليمنيين بصورة عادلة ومتساوية وأن يكون بمقدور جميع أبناء الشعب اليمني إدارة أنفسهم والإستفادة من ثرواتهم في تحقيق الإزدهار للوطن والمواطن والتفكير جدياً في بناء مُستقبل الأجيال القادمة …

فأهمية الوحدة تنبع أساساً من أهمية مصالح الناس بمستوياتهم المُتعدده والعمل الجاد نحو تحقيقها والحفاظ عليها وذلك أهم بكثير من قطعة أرض تنتمي إلى تأريخ عريق حوله القليل من الطامعين إلى ماضٍ غابِر يزيد تذكاره من الحسرة والأسى في نفوس اليمنيين بمختلف توجهاتهم وإنتماءاتهم ومكوناتهم وأفكارهم ((الواحده)).