مؤسسات حكومية بلا قات..لماذا الآن؟
بقلم/ هند الإرياني
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 21 يوماً
الجمعة 06 إبريل-نيسان 2012 09:52 م

قد يتسائل الكثير لماذا التفكير في حملة لمنع القات في المؤسسات الآن؟ أليس لدينا مشاكل أهم من القات؟ الإجابه نعم، لدينا مشاكل مهمه..ولكن هل القات مشكلة بسيطه؟وهل اذا ناقشنا مشكله مثل القات فسنعطل القرارات الأخرى؟ الإجابه لا، لن يتوقف شيء اذا أصدرت الحكومة قانون منع القات في المؤسسات الحكومية، فنحن نعلم ان في السابق كان هناك قرار مثل هذا ولكنه توقف، وهذه الحمله تدعوا لأن يكون هناك قانون يمنعه ومن يخرج عنه فيعتبر مخالفا للقانون تتحدد عقوبته حسب بنود القانون.

 ولكن لماذا الآن؟ الإجابه هي الآن لأن اليمن تمر في مرحلة تغيير، لأن اليمن الآن تحت المجهر وأخبارها يتابعها العالم، وكما لاحظنا مؤخراً فقد تم إهانة اليمنيين مرتين من قبل شخصين معروفين من دول عربية مختلفه، هذا الإنتقاد الجارح الذي وجه لنا إن دل على شيء فإنما يدل على نظرة العالم للمواطن اليمني الذي يتعاطى القات، هذه النظرة السيئة نريد أن نغيرها على الأقل في المراكز الحكومية والتي من المفترض أن تكون أماكن للعمل لا نرى فيها أشخاص يمضغون القات وشجيرات القات توسخ المكان الذي من المفترض انه مكان للعمل فقط.

هناك أشياء نراها يومياً ربما لا نشعر أنها خطيره ولكنها تحزنني فعلا، فقد أحزنتني صورة رأيتها لطلاب في إحدى المدارس في دوام العصر والقات مرمي على مكتب الطالب بدلاُ من الكتاب، أحزنني أيضاً أن أحدى الطبيبات قالت لي بأن هناك من الأطباء من يتعاطى القات وهو يعالج المرضى، وأحزنني ان في حملتنا الأولى يوم بلا قات 12 يناير رأيت الناس في الفيديو يتزاحمون في أسواق القات رغم الظروف السيئة التي في اليمن إلا أنهم يفضلون شراء القات على أن تذهب هذه الاموال لمن يحتاجها في اليمن، فنحن نعلم بأن نسبة الفقر كبيرة جدا في اليمن ، ونعلم بأن هناك الكثير من العائلات التي تحتاج لهذه المبالغ، ولو جمعنا قيمة قات ليوم واحد من كل مواطن يمني لكانت ملايين لو استثمرناها في مشروع يخدم الوطن لكان ذلك أفضل بمليون مره من ساعات تخدير لا نخرج منها بشيء غير أن نعيش في عالم الوهم ونرسم خطط لا نطبقها، ونكتب تحليلات سياسيه لن توصلنا لشيء غير الكلام والكلام فقط.

أعلم بأن كل يمني يعلم بما تفعله هذه الشجرة ليس فقط من تأثير صحي له وإنما في البلد بشكل عام، هذه الشجرة التي من أجلها قلعنا محاصيل الذره التي نصدرها للخارج، بدلا من المحاصيل النافعه للبلد التي كان من الممكن أن نستثمرها للخارج فضلنا شجرة القات التي ليس لها أي فائدة غذائية، هذه الشجرة التي لا يقبل أحد بإستيرادها لأنها ممنوعة ومصنفه في قائمة المخدرات في أغلب دول العالم، هذه الشجرة التي تأخذ أكثر من نصف المياه الجوفيه، هذه الشجرة التي يفضل الأب شراءها على أن يجلب لأبناءه الفواكه والخضار، هذه الشجرة التي ترى فيها عائله قد لاتستطيع مادياُ أن تدخل أبناءهم المدارس ومع ذلك يستطيعون شراء القات ولو كان بالآلاف، هذه الشجرة التي صورت المواطن اليمني بصورة نمطيه ، صورة شخص وجنته منتفخه وعينيه سارحتين وكأنه في ملكوت آخر...

انا كيمنية لا أرضى أن يكون هذا وضع بلدي ولا أرضى أن تكون هذه صورة أبناء بلدي، فمن أجل هذا فلنبدأ معاً ولو بقانون بسيط يمنعها في المؤسسات العامه، هذه خطوة بسيطه قد تقول للعالم بأننا واعيين لمضار هذه الشجرة، قد تقول بأننا فعلاً راغبين في التغيير، قد تجعل كل يمني يفكر ألف مره قبل أن يشتري القات، يفكر اذا كانت فعلا هذه الشجرة تستحق أن نهمل البلد من أجلها؟هذه الخطوة قد تفتح أبواب لمشاريع بديله لأصحاب مزارع القات والمزارعين، هذه الخطوة قد يكون فيها أمل لغد أفضل لليمن، ربما أرى بلادي تصدر البن والعنب، ربما أرى أبناء بلادي بصحة جيده يأكلون مايفيدهم ويتركون ما يضر صحتهم، ربما أرى أبناء بلدي يختارون العلم والرياضه ويتركون القات ، ربما وربما ، أحلام كثيرة أعلم أنها ستتحقق اذا أنا وأنت وهم قلنا بصوت واحد نعم نريد أن نغير من أنفسنا، ولتكون أول خطوة "مؤسسات حكومية بلا قات".