ليلتان في اليمن.. عملية الاغتيال وكهرباء مأرب
بقلم/ علوي الباشا بن زبع
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 27 يوماً
الجمعة 02 مارس - آذار 2012 11:39 م

الثورة جرى التفكير فيها قبل 10 سنوات من قيامها. نفذ عملية الاغتيال مسلحون يستقلون ثلاث سيارات والتحقيقات جارية لمعرفة الدوافع والجهة التي نفذت العملية. الاتفاق قائم على الحكومة الجديدة باستثناء موقف السيف أحمد، يقول السيد حسين الكبسي وزير خارجية الثورة وهو أول من بدأ الأستاذ عبد القادر حمزة التحدث إليه من المسئولين اليمنيين أثناء زيارة سريعة قام بها وفريق استطلاع موفدين من جريدة المصري بطائرة خاصة من الخطوط المصرية لاستجلاء الحقيقة عن مقتل الإمام يحيى والحكومة الجديدة في فبراير 1948م. زيارة كانت أولى مفاجأتها جموع المواطنين الذين استقبلوا الفريق الصحفي بالهتافات في المدرج الترابي معتقدين أنهم وفد الجامعة العربية الذي كانت تنتظره حكومة الإمام عبدالله الوزير أملًا في دعم الثورة.

دروس تاريخية مهمة نقلها حمزة في كتابه "ليلتان في اليمن" سأعود لها بعد الإشارة إلى مقال قرأته الأسبوع الماضي لأحد الكتاب. المقال فيه عبارات قاسية ضد أبناء مارب بحجة أنهم مسئولون عن تعطيل الكهرباء في الجمهورية. آمل أن يتذكر الكاتب وغيره أن تخريب المشاريع هي تصرفات فردية لا يجوز سحبها على البقية، وألا ننسى أن اليمن يعرف جيدًا سياسة "طفي... لصي" على رأي أهل صنعاء منذ عرف الكهرباء وقبل أن توجد محطة مأرب أصلًا، وأتصور أن مقالات شتم من هذا النوع غير مجدية بل وتعقد المسألة أكثر.

الحل ربما يكمن في إجابة حصيفة رد بها رئيس الوزراء الأخ محمد باسندوة في حواره الأخير مع الأخ محمد جميح لجريدة الشرق الأوسط حيث قال أنه يجب إنارة هذه المناطق حتى نقطع الطريق على من يقومون بالتخريب بحجة تجاهل مناطقهم.. أعتقد أن هذا تفكير جيد يجب التركيز عليه.

اهتم حمزة في كتابه بداية بموضوع تهرب الساسة من مسئولية صناعة الحدث - مقتل الإمام يحيى- واستحواذهم على النتائج المترتبة عليه "إدارة الثورة وتشكيل الدولة" إلى جانب عدم ذكرهم لدور القبائل في ثورة 48م على الأقل في حديثهم مع الفريق الصحفي بل ومكافئتهم - على ما قامت به (بفتوى شرعية) مجموعة القردعي والحسيني وابو راس ومن معهم- بحملة دبلوماسية غريبة لتشويههم منذ الايام الاولى لتسلمهم السلطة بعد اغتيال الامام يحيى رحمه الله ربما كانت تلك الحملة سببًا في تغير موقف القبائل الى النقيض وبمؤشر سلبي.

مع الفارق الكبير هناك قاسم مشترك بين دبلوماسية الكبسي وثورية الكاتب الذي اختار يوم تنصيب الرئيس هادي ليصب جام غضبه على قبائل مأرب بحجة تعطيل الكهرباء دون أن يذكر لمأرب أنها كانت رقمًا من الأرقام الصعبة في صناعة يوم 21 فبراير 2012 م. وقبلها كانوا ومحافظات أخرى معروفة اصحاب سبق في اسناد الشباب في ساحة التغيير منذ منتصف يوم 21 فبراير 2011 م. كانوا هناك في هذا اليوم على وجه التحديد حقيقة معلنة وموثقة.

مأرب في البداية أرسلت أبناءها بصدور عارية للالتحام مع شباب الساحات من أجل التغيير, وفي المنتصف قذفت برجالها إلى الموت دفاعًا عن الحرية في جبهات المواجهة لمنع تحرك الحرس الجمهوري لسحق الثورة ومؤخرًا مأرب دفعت بأهلها لصناديق الاقتراع باهتمام غير مسبوق ألا يكفي هذا لإحراج من يريد أن يجعل من قضية الكهرباء شماعة للتشويش على موقف مأرب من ثورة فبراير 2011م.

سجل عبد القادر حمزة في استطلاعه لجريدة المصري جملة من الوقائع تثير الاهتمام والاستغراب معا حول رواية مقتل الأمام يحيى في ظروف غامضة لا يمكن تصديقها " كيف لي أن أوفق بين القول بان الحادث عرضي وبأن الثوار قد أعدوا العدة لجميع الظروف, وأن الأمام عبدالله الوزير قد كلف والزم بالأمر منذ 10 سنوات, ثم من الذي يمتلك مدفعا رشاشا غير الجيش وان السيارات في اليمن لا يملكها ألا الحكومة أو الجيش" قال حمزة (وكلاهما استخدما في عملية الاغتيال).

وتحدث بامتعاض عن مهندس الثورة الدستورية الثائر الجزائري الفضيل الورتلاني, وكيف انه كان كثيرا ما يقاطع السيد حسين الكبسي او الامام عبدالله الوزير ليصحح لهما معلوماتهما ويصوب وجهة الحديث حول مضمون روايتيهما عن مقتل الامام يحي وواقع وتطلعات قادة الثورة.

كانت برقيات ورسائل الاستغاثة التي تبعثها صنعاء الى الرياض والقاهرة وعدن تثير الشفقة وكلها تتمحور حول طلب الدعم وتضخيم خطر القبائل .. جاء في احداها وهي موجهة لأمين الجامعة العربية عبد الرحمن عزام باشا "لقد حكمنا الجامعة العربية فصارت مسؤولة عن الحالة", "ولكنا نطلب انقاذ عشرات الالاف من سكان صنعاء من هجمات القبائل المتوحشة بإرسال طائرات تفرق شملهم", "ولا يستطيع احد من المسؤولين وقف هذه العصابات الثائرة لان مبدأها النهب والسلب". وهناك برقيات اخرى مفرطة في نعت القبائل بالبدو واللصوص والهمج اورد المؤلف نماذج عنها.

وحده الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله بدا انه لم يستسغ تلك البرقيات التي كانت تصب جام غضب صنعاء على القبائل وكأنهم الخطر الوحيد على الثورة اورد حمزة "أن الملك عبد العزيز تجاهلها ولم يرد عليها"؛ ربما لأنها كانت تصاغ بتسطيح غير منطقي لجوهر الازمة اليمنية في تلك المرحلة الحرجة وتحوي عبارات ساذجة لم تراعي متطلبات مخاطبة ملكًا من أصول قبلية.

ذكر حمزة اسباب فشل الوفد اليمني الذي قدم للسعودية لشرح وجهة نظر صنعاء وكان مكونا من الفضيل الورتلاني ومحمد محمود الزبيري (وزير العدل) وعبدالله علي الوزير (وزير الداخلية) بقوله "وحين قابل الوفد جلالة الملك عبد العزيز وطلب من جلالته والجامعة العربية بضع طائرات من قاذفات القنابل وبضع دبابات لإرهاب اللصوص , وحاول الورتلاني ان يطعن في الجامعة العربية قائلاً بأن تلكؤ الجامعة في مساندتنا يعني انها تحمي القبائل اللصوص كررها مرتين فهب جلالة الملك وقال له " بل انت اللص انت وزملاؤك الذين قتلتم الامام يحيى ولم تراعوا سنيه التسعين ولا جهاده في سبيل استقلال اليمن وحمايتها من الاجنبي اربعين سنة".

من الحكمة الا يقع أي وفد حكومي في المستقبل في فخ التجني على القبائل خاصة عند مخاطبة الرياض.

 

ينتابني شعور بالإحباط كم هي المسافة بين فبراير 1948م وفبراير 2012م وجميعنا لم ننجح بعد في ردم الهوة بين دعاة المجتمع المدني والقبائل, لا احد يريد ان يفهم القبائل. ولا ادري لماذا يصر البعض من دعاة التمدن استعداء القبيلة ورفض أي اندفاع منها لجهة الاندماج مع بقية المجتمع بحثا عن وجود الدولة والسلم العام, وأتساءل من هو المستفيد من هذا الاصرار التاريخي الذي يكرر نفسه دائما, ليفسد علينا اجمل لحظات الانسجام الوطني في اليمن.

قضي الأمر

ثمة دروس تاريخية اخرى في ذالك التقرير "الكتاب" تستحق التوقف عندها منها ما ختم به الكاتب شهاداته بالقول "لقد تبين لي لماذا فشل الوزير وانتصر احمد", "ان قصة انتصار احمد حميد الدين هي قصة فشل عبدالله الوزير" يضيف حمزة "ان عبدالله الوزير اعتمد في نضاله مع احمد حميد الدين على المعونة الخارجية وضلت حكومته تنتظر الدعم من الخارج ووصول وفد جامعة الدول العربية فلما لم تأته هذه المعونة هوى, بينما كان احمد ينطلق حرا طليقا يذهب أينما شاء وينتقل الى اين اراد, فانتقل الى تهامة ثم الى حجة وجمع الانصار وحرض القبائل ولم يستكن لحظة الى النازلة التي ألمت به في مقتل ابيه, لقد عمل وعمل حتى انتصر, وسكن ابن الوزير وراح يلتمس الاعتراف السريع من الدول العربية وأفصح عن الضعف بطلب المعونة العسكرية فلما لم تأته هذه المعونة قال قضي الأمر وقد قضي بالفعل الأمر".