انتخابات الدهشة اليمانية
بقلم/ عزالدين سعيد الأصبحي
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 12 يوماً
السبت 18 فبراير-شباط 2012 05:34 م

لا اريد ان اعلق على ما يحدث في اليمن على اساس ان منطق العقل لأي نقاش الان مفقود فأي رأي مخالف يجعلك تصنف بلحظة أما في خانة الخيانة او في خانة العمالة ؟! او الذين لا يفقهون ؟ حسب وصف محتكري الحكمة اليمانية عندما يتحدثون عن الشباب .

ولكن لا يمنع هذا الأمر من ان نغامر بنقل مشاهد الحالة العبثية التي تجعلنا في (خانة الحيرة )!! ولا يفسد الخلاف للود قضية مؤكدين اننا في سنة اولى حرية فلا يجب ان نرهب بعضنا .

دعونا نسترسل بالمشاهد العجيبة وحسب ما قدرت ان أتابعه خلال الايام الماضية من قنوات محلية ومن صحف مختلفة ؟!

1-معركة الدعاية الانتخابية للمرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي على اشدها واول مايلفت النظر التسمية الحائرة للرجل ((فهو )) المرشح التوافقي نسبة الى التوافق بين الاحزاب والمرشح الوحيد نسبة الى انه (وحيد المرشحين ) وليس وحيد والدية ؟!والمرشح النائب نسبة الى انه نائب علي عبدالله صالح ونائب رئيس المؤتمر ومن حافظ على المثل اليمني الاصيل نائب دائم ولا رئيس منقطع ؟!

1-ما يجعلك في حيرة اكبر هو الحملة المركزة من اللجنة العليا للانتخابات وقنوات الحكومة والمعارضة ومن احزاب الحكومة (المتفقة على الشعب ) التي تناشد المواطنين ان يصوتوا الى عبد ربه وحدة ويناشدوهم ان لايسقط !! وتسأل يسقط امام من ؟! ولامجيب ؟!

هو مرشح وحده ولا يسمح بالمنافسة ؟! ثم انه لا يحتاج لأى نسبة للنجاح مثل 50% من اصوات المواطنين مثلا فهذا الشرط تم إسقاطه مع إسقاط شرط المنافسة ومع اسقاط فكرة الديمقراطية اصلا باليمن ؟! ومع هذا لاتزال مهرجانات الحشد والاستعطاف للناس قائمة وصرف اموال وعزائم ومطبوعات وغيره ؟! بل ومناشدات دولية واقليمية لليميين ان يدفعوا بالرجل ضد (اللاشئ) وصار عبد ربه خائفا من النجاح اكثر من الفشل ؟!

2-هذا الضغط الدولي العجيب الذي يمكن ان ندركه انه تنفيذ لقرار دولي والتزام وهذا ممكن ان نفهمه ولكن ان يصل الامر الى تشكيل لجان مراقبة دولية وطلب من المنظمات ان تدرب مراقبين وتبعث بلجان رقابة وتشكل لجان رجالية ونسائية وامنية ومركز متابعة اعلامية وصناديق فرز ومطابخ تعديل نتائج وكأننا امام مشهد سينمائي لمشجعي مباراة كرة امريكية

وحصرنا تقييمنا للناس بأن الذين سينتخب ويساير المشهد الهزلي هو العاقل والوطني والمؤمن والشجاع واليمني الاصيل ومن لم يفعل فقد خسر الثورة والدنيا والاخرة ؟ هل يعقل هذا ؟

 وبدون ان يكون هناك انتخاب اصلا والموجود هو مرشح تزكية فقط اليس هذا يجعلنا في قمة الاندهاش !!) ويجهض الثورة ويسخر من التضحيات الجسام لشعبنا ؟

3-تصريحات وزارة حكومة النص بالنص (اي المحسوبين على ماكان يسمى معارضة وهم يقولون من لا يصوت لعبد ربه يخون دماء الشهداء ؟! نحن معكم بس قولوا لنا من قتل الشهداء اولاً !! حتى نعرف نواجهه !!

4- اطرف الحملات للدعاية الانتخابية تتم في ساحات المعارضة قائلين انهم ضد الذين يكرهون (عبدربه) وتتم في ساحات السبعين التابعة للحكومة السابقه/الحالية ايضاً ضد الذين يكرهون عبد ربه برضه كمان ؟! والمصيبة ان الرجل لا يمكنه ان يزور تلك ولا تلك فبقى لا بالسبعين ولا بالستين وكان يفترض بالمبادرة ان تقترح ذهابه الى الخمسين ليكون نص نص والسؤال

مادام الرجل حصر حصراً بين الستين والسبعين (فكيف نخرجه للشعب المندهش؟!!)

5-انا لا اندهش عندما ارى تغيير المواقع بين اليمنيين بين السلطة والمعارضة بهذه الصورة فتلك عاده يمنية اصيلة وليس (حكمة يمانية ) لهذا لا تندهش اذا رأيت قادة المشترك المعارض سابقا في جامع الصالح يرفعون الخيل ويلعنون العملاء

ورايت اللجنة العامه للمؤتمر الشعبي في منصة ساحة التغيير تصرخ بشعار كل ما سقط لنا شهيد اهتز عرشك يا علي 

6-اللي يحب الوطن ينتخب .....!! يعني الذي لن ينتخب لايحب الوطن !! ، والعاقل هو الذي سينتخب ؟! يعني الذي لن ينتخب مجنون اذاً من المحتمل ان نرى يوم 21 فبراير معظم اليمنيين وقد صاروا ((لايحبون الوطن ومجانيين )) وسنكون في ورطه اين نرسل بكل هؤلاء المجانين ؟

7-قضايا حياة الناس ليست اولوية الآن ولا دماء الشهداء أولوية ولا الاستقرار ولا حرب المناطق اولوية فقط الأولوية والاهم (الصندوق) !! ترى أي صندوق هذا الذي يقصده متحمسين الانتخابات !!

8-مطلوب من اليمنيين ان يتركوا طوابير الماء والديزل والشمع !! ويبحثون عن كهرباء لمتابعة الدعاية الانتخابية ؟! ولكن ما يجعلك في قمة الاندهاش ان مسرحية الدعاية الانتخابية التي تخاطب الناس بأهمية الانتخابات ستعرض في فندق موفمبيك ؟! وهو المكان المناسب الوحيد للمهتمين بالانتخابات من الداعمين الدوليين لكن المشكلة ان الناس لا يذهبون الى الفندق ولا يقدرون على ذلك .. ولا تعنيهم الحملة ..!! و نحن امام خيارين ام نقل الساحات الى موفمبيك او نقل موفمبيك الى الساحة ويمكن ان نجد الجواب بالمبادرة ؟ التي حوت كل حل ؟؟!

9-يبقي سؤالاً مهماً اذا كانت تصريحات الساسة الكبار الذين يقولون على الشباب انه منفعل ومندفع وانهم وحدهم الحكماء الكبار الذين شهد لهم الاشقاء  الان تصر على ان ما يجري هو عرسا ديمقراطيا فريداً لم يسبق اليه احد؟! ماذا ستبقى من أعراس عندما يكون هناك انتخابات تنافسية جادة ؟! ام انها آخر الانتخابات يا جماعة ؟

1-اخيراً ارجو ان يركز من يكتب على شاشة التلفزيون بعنوان مستمر هو (اليمن ينتخب ) على وجود النقطة فوق حرف ((الخاء)) ويجعلها واضحة ولا تترك كما ظهرت من يومين بحرف الحاء ((اليمن ينتحب )) وقد لا تكون غلطة !! بل مندس!!!