آخر الاخبار

الريال يفقد 25% من قيمته والبنك المركزي يمنع التحويل الداخلي بالدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف رغم ترشيحه للمنصب من قِبَله.. ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض عودة مدير أمن عدن الجديد والحكومة تطالب المجلس بالكف عن عرقلة تنفيذ ”اتفاق الرياض“ وإخراج وحداته العسكرية من عدن الحكومة ”الشرعية“ تتخذ قرارا فريدا من نوعه وتستحدث مؤسسة جديدة غير مسبوقة تقنية متطورة تداخل الحرم المكي ولأول مرة في تاريخ السعودية اللواء خصروف : اختزال الوطن في شخص القائد الرمز كان الطريق للسلاليين أن يتغلغلوا في الجيش وتمكينهم من أهم مفاصله حادث خطير قرب سواحل سلطنة عمان بين الحرس الثوري الإيراني والقوات الأمريكية معركة نسائية شرسة في أحد مولات السعودية .. شاهد بالفيديو كيف تتخلص من مرضى السكري دون علاج؟ في واقعة غريبة.. وثيقة رسمية تتهم مسؤولا أمنيا في عدن بنهب كميات كبيرة من ”الخرى“ بشكل مفاجئ ولأول مرة.. أمريكا تنشر أخطر قواتها في قطر ماذا يحدث؟

محمد جميح : شطحة 7
بقلم/ فيس To فيس
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 15 فبراير-شباط 2012 05:26 م

  محمد جميح : شطحة 7

الشمس اليوم تنـْصبُّ على الجسر، ترسل جدائلها الذهبية لمداعبة أهداب العابرين، الهواء منعش يبشر بقدوم الربيع، المويجات الصغيرات تتحرك في تثاؤب لذيد، ينم عن أحاديث البارحة بين المويجات النعسى.

التايمز يشبه عاشقاً عربياً قديماً، يتأبط فتاة شقراء اسمها لندن. فرح غريب يتساقط في قاع روحي هذا الصباح، كما تساقطت ندف الثلج على سطح النهر الليلة الماضية.

قالت لندن في فرح طفولي: اليوم"عيد القديس فالانتاين"، انظر لقد بعث لي "التايمز" ببطاقته الحمراء" في يوم الحب. هل أرسلت لك حبيبتك بطاقة حمراء، أيها الشرقي الغريب؟

قلت: نعم. حبيبتي ترسل لي بطائق أرجوانية كل يوم، تبعثها مع أبي زيد الهلالي.

قالت: أنت رجل محظوظ إذن. قلت: نعم، أنا كتلة من الحظ السعيد...وداريت دمعة خجلى تنسرب من بين أهداب الروح وتسقط على خد النهر.

عندما تعتريني حالة من الكآبة، جراء متابعة "الجزيرة" في المساء، وبقع أرجوانية ترتطم بروحي، وكابوس كبير اسمه "الشرق الأوسط" يهجم على هدأة أحلامي، اتجه في صباحات عذرية إلى هذا الجسر المعلق في أبهاء الروح.

حزمة من أشعة شمس لندن النادرة، مع نظرة إلى نهرها الأشقر تغسل الروح من أوجاع الربع الخالي، من أوجاع أحبتي...إلى حين. آه أيتها الرمال، لا أنا أستطيع مسح ذراتك من مرآة الروح، ولا أنت تكفين عن مغازلة الغبار.