جنوب الفضاء الخارجي !!
بقلم/ مصطفى راجح
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 18 يوماً
السبت 28 يناير-كانون الثاني 2012 10:10 م

في سوق التداول خبر عن لقاء السفير الامريكي مع ملتقى جنوبي أبدى فيه إستعداد بلده لدعم مؤتمر جنوبي تحت مظلة الوحدة اليمنيه . حسناً ، نسأل السفير إذا كان تحت سقف الوحدة والموقف الدولي الاممي الواضح منها فلماذا مؤتمر للجنوب وحده ، أوليس مؤتمر الحوار الوطني المرتقب عقب الانتخابات الرئاسية معني بالنظر في جدول اعمال وطني وعقد اجتماعي جديد يستوعب ارادة اليمن بكل تكويناتها وعلى رأسها الجنوب ؟ ثم دعونا نتسائل : من هم هؤلاء اللذين يلتقي بهم السفير من الرئيس القادم عبدربه منصور هادي الى رئيس الوزراء باسندوه الى وزير الدفاع والدكتور ياسين ومحمد غالب احمد وباذيب وغيرهم ، هل هم من جنوب اليمن أم مخلوقات فضائيه هبطت فجأة ولم يعثر على أسمائهم في سجلات البيض ناهيك عن الملتقى حديث النشأة ؟

لا أكثر وضوحاً في اليمن الآن من عدالة القضيه الجنوبيه بشقيها كشراكة وطنية صودرت وكحقوق سلبت وحياة بشر انتهكت وضرورة افتتاح جدول اعمال الحوار الوطني بالحل الكامل لتحدياتها . غير أنه بالتوازي مع هذا الوضوح في عدالة القضيه التي تعني كل الشعب في اليمن ، يبدو أيظاً واقع بعض مكونات الحراك الأكثر التباساً وطيشاً ومراهقة طفولية كهذه التي يتحفنا بها السيد البيض من وسط بيروت

لا يلتفت السفير الحصيف وأخيرة 14أكتوبر للهامه الوطنيه علي صالح عباد الذي رفع صوته عالياً لكشف جرائم النظام في الجنوب ونزل بعكازة يتوكأ على قلبه في بداية اعتصامات المتقاعدين حين كانوا عشرين نفراً ليشكل معهم رفة جناح الفراشه التي حركت المياه الراكدة في الجنوب ، قبل أن تتحرك العاصفة في عموم اليمن بتأثير رفة جناح الفراشه البوعزيزي التي تحولت الى عاصفة في عواصم الوطن العربي من مغربه الى مشرقه .

ان مهمة بلورة رؤيه تجمع عليها كل التكوينات في الحراك هي مهمة هذه التكوينات ، وقد عقدت بعض المحاولات في القاهرة وبيروت . وقد فشلت هذه المؤتمرات لأسباب اولها انعقاد الفعالية خارج اليمن بما يعنيه ذلك من دلالة احتكار القيادات القديمه والبعد عن أرض الواقع وحيوية اطرافه ، والخطأ المزدوج للبيض في تطرفه وفتح باب الارتهان للقضية الجنوبيه لدى طهران . السبب الثاني والأهم للفشل هو الاسلوب الاقصائي لمكونات الحراك في الداخل ازاء بعضها والضيق بالحوار والقبول بالآخر ورؤاه . السبب الثالث والأهم هو نسيان هذة التكوينات ان طيف القوى الفاعلة في الجنوب أوسع منهم بكثير وأكبر من أن يصادروه . فلدينا قوة سياسية مجتمعية فاعلة ومؤثرة تتكون من البنية البنية البشرية في جميع تكوينات الدولة القيادية والوسطى والدنيا المنتمية لمحافظات الجنوب وليس بإمكان أحد مصادرتها . وفي الجنوب كغيره من جهات اليمن قوى سياسيه لها اعضائها وأنصارها وتشكل متحد وطني جامع ليمنيين التقوا وفقاً للبرنامج والرؤية المشتركه ، وهذه الاحزاب لها رؤيتها ازاء الجنوب في أطار حل مشكلة غياب الدولة الوطنية المدنية بشكل عام التي يعاني من غيابها الجميع بنسب متفاوتة . وفي الجنوب نقابات وعلماء ومواطنين ومجاهدين وأنصار شريعة وقبائل وفئات مجتمعيه لا يستطيع أي متطرف إلغائها .

إلتزمت جميع الأطراف اليمنية بالآلية المزمنه وبقي أن يلتزم بها سفير الدولة العظمى ، وان لا يسمح لمتبطلي مقيل الرئيس الآفل بإبتزازه بإسم الجنوب .

لقد فشل الإنفصال عام 2008 حين كان المستبد سائداً واليمن يائساً . وحتماً لن ينجح في 2012 بعد ان سقط التوريث ودولة العائله واستعاد الشعب حريته وأمله ببناء دولة لكل مواطنيها ، دولة قانون لكل اليمنيين .