وثيقة الشرف الضامن لإستمرار وتحقيق اهداف الثورة
بقلم/ نشوان الأسودي
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 11 يناير-كانون الثاني 2012 08:55 م

لقد تفجرت ثورة الشباب السلمية في اليمن بعد معانات كبيرة تجرعتها كل مكونات الشعب اليمني مع نظام ديكتاتوري ظالم طوال 33 عام حيث كان الظلم و الفساد هو عنوان هذا النظام في كل مؤسسات الدولة وكانت منظومة المؤتمر الوحشية هي ادوات ذلك النظام وكان الحفاظ على كرسي السلطة مدى الحياة من خلال بناء جيش عائلي مسلح هو اعلى اهدافه, فكانت النتيجة بلد فقير, سيادتة مستباحة, يفتقد للتعليم الصحيح, عدد كبير من البطالة , الجهل و المرض و انسداد الافق و انعدام الأمل و الطموح و الشعور بالضياع و العدمية..الخ .

وكان الشيء الوحيد الرائع هو ذلك الشعب العظيم الصابر, يصارع بصبره كل تحديات النظام طوال تلك الفترة على امل ان يعانق حلمة الكبير في تحقيق دولتة المدنية حتى يثبت وجودة في هذه المعمورة فكانت ثورة الشباب المباركة هي بداية تحقيق ذلك الحلم .

لقد اندلعت الثورة الشبابية السلمية في بلد كان العالم كله يراهن على ان تحدث فيه حرب اهلية دموية بسبب توفر ذلك السلاح الهائل في غالبية مكونات المجتمع اليمني. فكانت المفاجئة في السلمية التي هي ميزة وعنوان تلك الثورة ليخرج الثوار ضد هذا النظام في معظم محافظات اليمن متحدين كل مخاطر النظام فسقط العديد من الشهداء و الجرحى وكانت مجزرة جمعة الكرامة هي عنوان سقوط نظام الطاغية حيث خرج كل ابناء اليمن بكل فئاته المختلفة مستنكريين و معلنيين إنظمامهم للثورة ليأتي بعد ذلك إنظمام الفرقة اولى مدرع معلنه حماية ثورة الشباب السلمية مما زاد نظام صالح جنونا فعمد على القتل الوحشي للثوار في المسيرات و الساحات.

 ان ساحات الثورة اليوم تظم كافة قوى المجتمع وأحزابه ومؤسسات مجتمعه وكلها تلبي نداء الشعب العظيم (الشعب يريد إسقاط النظام – الشعب يريد بناء يمن جديد) و الكل يريد تحقيق اهداف الثورة المنشودة .

ولأن ثورة الشباب سلمية فقد كتب لها ان تبقى كل هذه المدة التي تقارب السنة ومن غير شك فقد كانت هناك احداث و مخاطر واجهت ومازالت تواجه الثورة من الداخل و من الخارج وهنا اريد الإشارة بحقيقة ان التدخل الخارجي الغربي و المتمثل بالجارة السعودية و التدخل الايراني قد اسهم بشكل كبير في شكل ومسار الثورة وعلى رأس هذه التدخلات المبادرة الخليجية ذات النكهه السعودية و التي تطبخ الأن من قبل المشترك و قواعد المشترك المتمثل بالتنظيمية في الساحات وهنا تكمن مشكلة الداخل والتي من الظروري توضيحها حيث الحقيقة تقول ان تنظيمية المشترك هي التي تدير الساحة و المسيطر على المنصة وهذا لا يعني تغييب دور بقيه مكونات الساحة وبالأخص المستقليين فهم قادرون على الظهور و إدارة الساحة لكنهم شباب رائع يرسمون لكل العالم تعامل راقي لملامح الدولة المدنية الحديثة من خلال

-عدم تشكيكهم بأي مكون داخل الساحات وبعدم إقصاء اي مكون رغم تواجد مكونات في الساحات ذات مشاريع خاصة هي بالأساس تشكل خطرا على اهداف الثورة .

-عدم الدخول في صراعات مع اي مكون في الساحات قد تساعد في خدمة الأمن القومي الصالحي في انحراف و ضياع الثورة و اهدافها.

-نجاح التنظيمية في ادارة وحفظ أمن الساحات .

لكن ومع كل هذا لا يعني ان تقبل المكونات الأخرى بان تكون التنظيمية هي من تنفرد بقيادة الثورة وتعمل على تنفيذ مخططاتها بقيادة المشترك في حكومة الوفاق. ومن اجل ذلك كتبت مقالي هذا محذرا ومنبها كل المكونات المستقلة في الثورة بالعمل و الاسراع في ايجاد احتياطي يكون ضامن للثورة و اهدافها في حال لا سمح الله اراد المشترك قيادة الثورة كما يريد او في حال سحب المشترك قواعدة التنظيمية من الساحات قبل تحقيق كل اهداف الثورة و التي قد حدد الثوار ملامح ثورتهم بثلاث مراحل على التوالي

- اسقاط نظام صالح و ملاحقتة ومحاكمتة هو واتباعة و تجميد كل ارصدتهم.

- اسقاط المؤسسات الأمنية و العسكرية و شبكات المحسوبية وهذا ما يحدث اليوم في ثورة المؤسسات.

- المرحلة الانتقالية و المتمثلة بصياغة دستور حقيقي يضمن تحقيق الدولة المدنية التي اساسها المسائلة و سيادة القانون.

وهنا يأتي السؤال الأهم والملخص المطلوب بأن كيف نضمن إستمرار و تحقيق اهداف الثورة الشبابية السلمية؟

وبما أن هذا السؤال موجه الى كل الثوار الأحرار في الساحات لكي يتم الاتفاق على حل جماعي ويكون هو الجواب فهذا يعني مشاركتي بطرح فكرة جواب هي عنوان هذا المقال وهو العمل على إيجاد وصياغة " وثيقة الشرف"

 وذلك من خلال سرعة رسم معالم أطار أو رؤية تحت مسمى "وثيقة الشرف" أو أي تسمية أخرى تتضمن بياناً يحدد " ضمانات " و "وسائل" حماية الثورة واستمرارها من ناحية, والمبادئ الأساسية والأهداف الإستراتيجية الكبرى وأساليب تحقيقها لإسقاط بقايا السلطة العائلية الفاسدة و محاكمة كل المجرمين و القتلة والعمل على تأسيس وبناء "الدولة اليمنية الحديثة " وسأكون صادقا اذا قلت ان هناك رؤية او وثيقة قد تم العمل عليها من قبل بعض مكونات الساحة وهي مطروحة لكل مكونات الساحة للعمل عليها والاعداد لها بالشكل المطلوب و من كل مكونات الساحة التي تنشد استمرار الثورة لإسقاط النظام ومحاكمة القتلة وبناء الدولة المدنية.

ان هذه الوثيقة هي مشروع وثيقة لحماية مسار الثورة الشبابية الشعبية السلمية واستكمال مهامها

و تحتوى على اهم التبويبات من مقدمة - دواعي ومبررات تقديم هذه الوثيقة - المبادئ الأساسية للثورة الشبابية الشعبية السلمية - أهداف الثورة الشبابية الشعبية السلمية - أهداف مرحلية يتوجب على الثوار انجازها لاستكمال مهام ثورتهم حتى إسقاط النظام - الإعداد والإعلان عن الهيئات التي ستتحمل مسئولية تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية ما بعد إسقاط النظام كما و يتولى الإعداد لمؤتمر وطني يشمل كل الأطراف للحوار حول القضايا الوطنية وحلها وفقا لأهداف ومطالب الثوار يتوافق حول شكل الدولة والنظام السياسي والاتجاهات العامة لصياغة دستور جديد - المرحلة الانتقالية - الضمانات والمبادئ التوافقية التي يجب ان يتمسك ويعمل بها شباب الثورة. وكل هذه التبويبات و غيرها والتي سيتم صياغتها و اخراجها بالشكل الذي يتوافق عليه معظم مكونات الساحات وذلك من اجل الحفاظ على استمرار و تحقيق اهداف الثورة المباركة .

  Alaswadi.nashwan@gmail.com