إلى حكومة الوفاق.. ما نسمعه في الليل يجب أن نراه عياناً في الصباح
بقلم/ همدان العليي
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً
الأحد 08 يناير-كانون الثاني 2012 04:48 م

في صباح يوم الخميس 26سبتمبر1962م، أعلنت إذاعة صنعاء أن الإمام البدر قد احترق تحت أنقاض قصره، وكان المتجمهرون بجانب الثوار يشاهدون القصر قائماً يسكب أمطاراً من النار على الدبابات الثائرة، وفي اليوم الثالث من هذا الإعلان ظهر البدر في محافظة حجة، فصدته مقاومة الثوار وفي اليوم الرابع ظهر بوشحة وفي اليوم السابع ظهر في السعودية.

يقول عبدالله البردوني في أحد مقالاته معلقا على ما ذكرته أعلاه: فصار إعلان الإذاعة عن مقتل البدر كتاب أكذوبة عند الشعب اليمني وصارت الإذاعة الملكية أصدق، لأن إذاعة صنعاء أعلنت مقتل الذي لم يقتل في وقت حساس فاعتبر الشعب إذاعة صنعاء كاذبة في كل ما تدعيه وفي كل ما تخبر لأن الشعب جرب أكذوبة واحدة في حال رهافة الانطباع فكونت تكذيب كل قول حتى الصدق.. فالجماهير لا تؤمن بالدعاية التي لا تقوم على أساس من الحقيقة، وإنما تؤمن بما تسمع في الليل وتراه عياناً تحت أنظار الصباح. أ هـ

أعتقد بأنكم تتفقون معي أننا في اليمن عانينا كثيرا من عدم مصداقية الأنظمة والحكومات السابقة مع الشعب، وأن هناك أزمة ثقة بين المواطن اليمني والمؤسسة السياسية والإدارية نتجت عن سنوات من الكذب وتزييف الحقائق من قبل أصحاب القرار في السلطة وإن أحسنا الظن، بسبب تجاهل الواقع والاستهتار به وإدارة البلاد بشكل عشوائي عاطفي فكم من وعود وعهود قطعتها الأنظمة والحكومات السابقة على نفسها ولكنها لم تنفذها وظهر أصحابها أمام الشعب على أنهم مجرد لصوص يسرقون خيرات البلد ويكذبون على الناس، وفي أحسن الحالات يوصفون بأنهم فاشلون.. ولكم في علي عبدالله صالح خير مثال، فقد تفنن كثيراً في اعطائنا التصاريح والوعود الوردية مثل توليد الكهرباء بالطاقة النووية وسكك الحديد وإنهاء البطالة والفقر ولكن لا شيء من ذلك تم تنفيذه في الواقع. 

هذه الوعود والانجازات الوهمية، سواء كانت صغيرة أم كبيرة، والتي لا يتم تنفيذها على أرض الواقع، تخلق حالة من عدم الثقة بين المواطن والمسئول، وهذا ما ينعكس سلبا على عملية التنمية إذ لا بد أن توجد هذه الثقة من أجل نجاح أي عمل تنموي وطني.

أكتب الكلام أعلاه بعدما نشرت وسائل الإعلام في الخامس من ديسمبر الماضي تصريحاً للدكتور صالح سميع وزير الكهرباء في حكومة التوافق يقوله فيه إنه يتوقع عودة الكهرباء خلال ثمانية إلى عشرة أيام، وها قد مر أكثر من 30 يوماً منذ نشر ذلك التصريح ولازالت المدن اليمنية تعيش في ظلام دامس.. هذا الإخفاق في تنفيذ الالتزام يجعل الشارع يمتعض ويُحبط من جديد بعدما تفاءل.

نعرف جيداً حجم المسؤولية الصعبة التي ورثتها حكومة الوفاق، لكن فقط هم مطالبون بالشفافية والصدق مع الشعب.. ليسوا مضطرين إلى نسج وعود وردية غير واقعية للناس من أجل استرضائهم.. يجب عليهم أن يذكروا الواقع كما هو بمعوقاته وتعقيداته وسيحترمهم الجميع.. يجب ألا يقعوا فيما وقعت فيه الحكومات السابقة التي تجر اليوم عار الفشل خلفها.