تعز العز...
بقلم/ سامي الحميري
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام
الخميس 22 ديسمبر-كانون الأول 2011 04:27 م

كم انتي عظيمة ايتها الحالمة .. بشبابك .. بنسائك .. بشيوخك ..

تعز ما أن تذكر الا ويتبادر للذهن العلم والثقافة والمعرفة .. الطموح .. السباق نحو المعالي و تحقيق النجاح بل والتقدم

تعز صانعة فجر اليمن الجديد .. وشريان الثورة الدفاق

تعز اُغنيةٌ ترددها كل لسان وتصدح بها كل الحناجر .. فمنها استمدت الثورة روحها .. وبها استعادة الثورة عافيتها

تعز حين صدحت بملأ فيها قائلة ( يا علي من تعز سيسقط عرشك .. كانت تعني ماتقول ) حين أحس عفاش بخطرها

وسلط زبانيتة عليها قالت له إفعل ماشئت فلن نركع الا لله .. قالت له سنقدم الحرائر قبل الاحرار فداء للوطن وهذا ماتم فعلاً

تعز قدمت خيرت شبابها وخيرة نسائها .. ورغم ذلك لم تركع ولم تستكين

تعز صبت عليها الحمم دمرت المساكن .. والمحلات التجارية .. حتى المستشفيات لم تسلم من بطش آلة القتل والدمار التابعة

لعلي عفاش نزلاء المستشفيات طالهم القصف .. ورغم ذلك لم تكسر شوكتهم

تعز باي الكلمات نرسم لك عقد النصر .. بأي الجمل نوفيك حقك ايتها الشامخة شموخ صبر ..

تعز وحين أقول تعز أشعر بعزة أبنائها .. وإبائهم .. وعزمهم .. وهممهم العالية ..

تعز قهرت مدفعية صالح حين وجهها للجماجم تلقتها تلك الجماجم دون تردد تلقتها تلك الصدور دون تراجع ..

تعز حقاً لأبنائك أن يفتخروا بالإنتماء لك لأن من ترعرع فيك انما رضع من عزتك وإبائك وشموخك

تعز العز وقد صدق إبن تعز حين قال :

الشاعر : فؤاد الحميري

أنا من تعزّ فما تعـزُّ...عـزم وإصـرار وعـزُ

أنا مـــن تعـــزُّ فمـن تهـدد يا علي وتستفـزُ

أسمعت عن صَبـِرٍ؟أنا صَبــِرٌ. فهـل صَبـــِرٌ يُهـز

اضـرب ودمّـر واقتـل الإطفال والنســـوان واغـزُ

جبـل العـروس يظـل عملاقـا وإن نطحتــه عنـزُ