في اليمن ... ثورة تستحق وسام
بقلم/ نعيمة عكوش
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 19 يوماً
الأحد 04 ديسمبر-كانون الأول 2011 04:55 م

في خضم أحداث الربيع العربي التي تشتد في سوريا و تقطف ثمارها في تونس و مصر ... تترائ لي الثورة في اليمن تترنح بين الشدة و القطاف .

فبينما تولد حكومة أريد لها اسم حكومة الوفاق الوطني على إثر توقيع المبادرة الخليجية التي أعيت طارحيها , لا يكل الثائرون في الشوارع من الهتاف " ارحل " "ارحل" , ما شدني في المشهد اليمني من خلال تناولي لتطوراته في جل الحوارات التي أجريتها مع محللين و مهتمين بالشأن , أو متابعتي لما جادت به الفضائيات الإخبارية , هي تلك الروح المسالمة التي يتمسك بها ساكنو الميادين و أسلحتهم لا تغادر أغمادها, فلا يختلف اثنان في قبلية المجتمع اليمني و تسلحه عن بكرة أبيه , و كان مما أثير عنه يوم انتفض , منذ أكثر من تسعة شهور أن حربا أهلية ضروس تنتظر تمزيقه , لكن سرعان ما سقطت تلك التوقعات في البحر و أكلها الحوت , فالمحتجون إلى اليوم يقفون كالجسد الواحد, لم تنهشه في استفزاز إلا اعتداءات الحرس الجمهوري , و لم تزده صلابة إلا سواد حشود النسوة, في مشهد لم أعهد رؤيته في دول الخليج العربي , لكنه استطاع أن يفتك جائزة نوبل للسلام في لفتة غربية كشفت عجزنا في تقدير أكثر الثورات العربية سلمية على الإطلاق , لأنني أكاد أجزم أن الثورات في تونس و مصر كانت ستؤول مآل الأمور في ليبيا لو كان الشعب مسلحا , و أمام هذا التقصير يراودني أن الثورة اليمنية قد ظلمت عربيا و طبق عليها نوع من التعتيم صدفة أو عمدا , بدءا من جيرانها ممن سعوا إلى صياغة الحلول التي فصلت تفصيلا على مقاس السيد صالح و أهملت حقوق الحشود التي كانت المحرك الأساسي للوضع برمته , و إذا ما فرضنا أن الحسابات السياسية التي تقف وراءها المصالح , هي التي حددت بنود مبادرة الحل فإن الجلي أن أكبر مصلحة لتلك الدول هو عدم إطالة الأزمة في المنطقة و عدم الإتيان بحلول عرجاء تخدم طرف على حساب طرف و لا تحتوي على رؤية شاملة و وافية لكل جوانب الأزمة , و في نفس السياق أرمي باللائمة على شباب الثورة اللذين لم يقودوا ثورتهم في أروقة السياسة كما فعلوا في شوارع صنعاء و تعزو صعده , و تركوا فراغا لم تملأه أحزاب اللقاء المشترك التي أثبتت عجزها من قبل في مواجهة رئيس يملك العديد من الأوراق عنها و يهش متى شاء بفزاعة اسمها القاعدة تارة و الحوثيون تارة أخرى , و بين هاجس التقسيم و الحرب الأهلية و مدى صمود المبادرة الخليجية في التنفيذ , تبقى الثورة اليمنية في واقع الأمر مترنحة بين هذا و ذاك حتى إشعار آخر .