دماج : فرصة الحوثيين لتصفية أشد خصومهم أم آخر أوراق صالح لحرف مسار الثورة ؟؟؟
بقلم/ خالد زوبل
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام
الخميس 01 ديسمبر-كانون الأول 2011 06:50 م

نقف هذه الأيام على أحداث متسارعة جسام من توقيع المبادرة الخليجية،، ثم عودة صالح المفاجئة،، وأخيراً حصار إخواننا السلفيين الظالم من الحوثيين،،،، صحيح أن الحوثيين كانوا يطبخونها بهدوء في عدائهم لطلبة الشيخ مقبل الوادعي رحمة الله عليه،،، وقد أثبتوا أنهم خسروا ما بنوه أيام الثورة من توسعهم العسكري وعدم وجود أي برنامج سياسي للدولة المدنية عندهم.... وأن عدائهم للسلفيين مبيتاً قديماً ،، كان السلفيون سبباً مباشراً فيه نتيجة خطابهم الديني المتشدد تجاه كل من يخالفهم المكفر أحياناً والمبدع والمفسق في الأغلب ،،، بغض النظر عن كونه عقوبة الوقوف مع الظالم الراحل علي صالح،، وتأييدهم له بضرب الثوار وشرعنة القتل ،،، فهو جزاء حتى يتوبوا توبة الحرية والأنفة من تأييد الظالمين والإجحاف بالعاملين .... وأيضا جنى ثمرة الخطاب الديني المتعصب والمؤجج للفتنة ...

كل هذه المجريات والحطب لو شئنا أن نسميه مجازاً وجده صالح جاهزاً لتلقفه واللعب به كيف يشاء كآخر أوراقه التي طالما أحسن اللعب بها في المحافل الدولية – ألا وهي ورقة الحوثيين العسكرية - ، لكن هذه المرة بإشعال فتنة الطائفية بين تيارين هم أكثر تشدداً من الشيعة والسنة ... وهذا هو أقرب التحليلات السياسية .. وليس مجرد فتنة طائفية وجدت نفسها وفرصة مواتية لأخذ الثأر ..... لكنها لعبة الطاغية صالح التي عودنا لكن هذه المرة ... بإدخال البلاد في فتنة طائفية لا تنقضي أبداً ،،، وهو بذلك يحقق مكاسب عدة، والرؤى متقاربة تشير لذلك ،، أهمها :

- أنه بهذا يثبت دعائم أبنائه في الجيش وبالتالي ينقض أحد أهم بنود المبادرة الخليجية، وأن إعادة الهيكلة باطل في هذا الوقت ..

- أيضاً صفعة قوية لدول الخليج البلهاء وأمريكا جزاء ضغطهم عليه بالتوقيع... أن ها قد وقع ما كنتم تخشونه .... فتثبيت نظامي هو الحل .

- أيضاً إنهاك الثوار وشغلهم عن المطالبة بمحاكمته وتنحية نظامه ، وقد بات واضحاً لديه أيضاً أنه لو قرر المواجهة العسكرية سيبوء بالفشل الذريع خصوصاً بعد سقوط المعسكرات واحداً إثر آخر .. ولا حل إلا ضرب هذا بهذا ... ولن يوقف الاعتداء الإسلامي إلا إسلامي أو مخلص ... وهي لعبته الخبيثة .. وإضعاف رجال الثورة البواسل بضربهم بالحوثيين ضربة عسكرية موجعة ..

الأمور تسير للأسوأ،،، لأن نظام صالح وأبنائه دموي لآخر رمق،،، وسيحاول اللعب بأي ورقة في سبيل إجهاض الثورة وتثبيت أوتاده التي حُلّ أساسها الفاسد العفن ...

لكن هل نترك إخواننا أم نقع في الفخ ؟؟

ترك السلفيين يواجهوا الموت المحتوم خطأ وحرام شرعاً وإنسانياً .... هذا بالإضافة لكونه ضوءاً أخضر لتمدد الحوثيين العسكري ..

وأيضاً الانجرار للحرب لايقل سوءاً عن الأول وسيدخل البلاد في فتنة صالح المحببة...

والتوازن مطلوب .. والحوار ولو مع الذئاب هو العاصم ...

واليمن بحاجة الآن لكل عقل ولكل الحكماء والنخب والشرفاء ليدلوا بدلوهم وأن يثبتوا أنهم أهل الحكمة ،،

فاليمن بحاجة لكل قطرة عرق أو تدم في أن تهدر بلا هدف ...

نسأل الله أن يجنب اليمن فتن صالح ،، وأن ينصر الثوار الأحرار على نظامه البائد وأن يحقن دماء إخواننا المسلمين ...