من ذا يرتضي إثمي ؟!
بقلم/ ضياء غيلان
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 18 يوماً
السبت 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 05:40 م
 
صور لشهيدات تعز الجمعة 11-11-2011
 

من ذا يرتضي إثمي ؟!

صهاينةٌ ؟!!!

فكيف يرددوا لُغتي!

ويلتفظون،

نَعل ألفاظي!

ويلتقبون ،

بأسماء أجدادي !

يتسوّلون من أرضي!

وينتسبون ،

إلى بلدي !

غروراَ يأكلوا لحمي!

وقدوتهم ،،

جهلُ قريش!

 

أأنذال !

أأذيال !

أردت أمدحهم ..

بلاطجةٌ ،

وسفاحون ،

يرتزقون ،

فينتهكون

زِيَّ الجيش !

رأيتُ ..

فما قَولي؟

لأحشاء أشلائي؟

ممزقة ؟

مبعثرة ؟

بحقدِ عُفيش!

في جسدي ، يألم الجرحى

فؤادي ، مأتم الثكلى

ومع روحي ..

شهيدٌ ثائرٌ آتي

يخمده ،

ويَقمَعه ،

فيرضيه ،

في فردوس ربه الأعلى،

خلودُ العيش .