خطاب زائف..
بقلم/ فيصل علي
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 5 أيام
الإثنين 26 سبتمبر-أيلول 2011 10:48 م

قبل كل شيء احب ان اذكركم ان اي دعوة للانتخابات في اليمن سواء صدرت عن بقايا النظام او الرئيس المخلوع ،او حتى من المعارضة، او من ماما امريكا ،او من الاتحاد الاوروبي، او من دول الخليج، او حتى من السعودية التي لا تؤمن بالديمقراطية اصلا، هي دعوى باطلة من الاساس وكلمة نفاق يراد بها المراوغة والحفاظ على مصالح معينة، ولا علاقة لها بتطلعات شعبنا اليمني ولا بثورتنا الغراء.. انها دعوى كيدية يراد منها فقط اعادة تجميل وجه الفساد والنظام البائد والالتفاف على الثورة بدعوى الديمقراطية والصناديق الجاهزة، والتي عرفناها منذ 1993م صناديق تذهب للمراكز واللجان الانتخابة وتعود غيرها في المضمون ومثلها في الشكل والنتجية واحدة في اي انتخابت الفائز هو الفائز والمهزوم هو المهزوم.

الان يا سادة لدينا انهارا من الدماء لم تسل بهذه الغزارة لا في سبتمبر ولا في اكتوبر ، دماء الشهداء والجرحى روت ارض اليمن وكل بيت منه شهيد او جريح او مختطف ، ان اجراء انتخابات وسط هذه الفوضى العارمة ما هو الا ذرا للرماد في العيون ، ليس لدينا سجلات محترمة وليس لدينا قاعدة بيانات انتخابية ذات معنى ، كل مالدينا هي كشوفات امنية رتبها المتخلفون مع عقال الحارات، لا ترقى لشيء ولا تصلح الا لان تلف بها المخلفات وترمى في الزبالة.

الانتخابات تحتاج الى وقت لترتيب الخطوات الاساسية لاجرائها من اشاعة السكينة العامة ليخرج الناس للمشاركة وتسجيل عالي الدقة ورقابة متنوعة.. وكل هذا لن يتوفر خلال شهر او شهر ين نحتاج عامين على اقل تقدير لترتيب البيت الداخلي وتهئية البلاد لانتخابات عامة.

جاء في خطاب صالح المخيب للامال دعوة للانتخابات زائفة نرفضها جملة وتفصيلا ،وجملا من المغالطات القديمة الجديدة ،فقد افلس الرجل وافلس من يكتب له الخطابات ، لا مفردات صالحة للاستماع الادمي مطلقا ..يبكي على الشباب وهو الامر بقتلهم يسرق ارواحهم ويبكي على ثورتهم المسروقة، ولم يتذكر العدد الكبير من الشهداء الذين قتلهم ولا الجرحى الذين اصابتهم رصاصات غدره وتهوره هو وبقايا نظامه المتهاوي وتذكر فقط الصندوق الاسود شهيده وشهيد القضية الصالحية الذي قتل وهو يصلي في "محراب النبوة في النهدين الشرفين".

وتحدث عن نهب محلات الذهب في كنتاكي مع اني اعرف صنعاء فقد عشت فيها لسنوات لم ارى في كنتاكي اي محل ذهب من قبل، لكنه الكذب عيني عينك . اهم المغالطات والخدع الصالحية هي اعطائه توكيلا للنائب هادي ليوقع المبادراة كما هي بدون زيادة او نقصان ، "طيب ما انت موجود يا حضرة وقع انت اذا انت قدك ناوي توقع ليش عادك على وكيل انت موجود ويدك تمسك المايكرفون وقعها وانهي حالة الهستيريا التي تبعثها قواتك وبلاطجتك الماجورين على حساب دولتين ذكرتهما بالاسم في خطابك".

خطاب سخيف ومتناقض ولا يحمل اي مدلول لا لفظي ولا عسكري ولا سياسي لا يقدم ولا يؤخر، وان دل على شيء فانه يدل على ان صالح اليوم وقع فريسة شهوة السلطة من قبله ومن قبل ابنه او من قبل من يردون بقاء اليمن على ما هي عليه ، ولذا ارسله هؤلاء الاخرين ليحارب فقد شكوا بقدرات الابناء على خوض المعارك بدونه .

اضحكتني كلمته لفريق الناشئين وهو ينصحهم بترك التدخين والاقلاع عن القات والسهر وهو يقتلهم كل يوم منذ 8 اشهر ولدينا شباب يستشهدون كل يوم. "يا عم اقلع عن عادة القتل وتعال بعدين انصحنا نحلق تيسون او حتى علمنا الرقض على رؤوس الثعابين الذي تقول انك تجيده"، اما ان تقتل وتنصح غيرك بترك السجائر فهذا شيء عظيم ما بقى الا ان تنصحهم بالاكثار من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وان يكونوا اتقياء اخفياء او حتى تعيد عليهم نصائحك القديمة وانت في عدن تخطب في الشباب وتقول لهم "اتقلبوا" ، صدقني حتى لو نصحتهم بانشاء كهرباء نووية سيستمعون لك باذن وستخرج من الاذن الثانية تدري لماذا ؟ لان القاتل وان لبس ثياب الناصحين "ثوب وغترة وكوت وصندل" لن يسمعه احد والكل يراه قاتل يستحق المحاكمة وليس مظلوما كما يدعي في حادثة النهدين المفجعة التي المت المسيح عليه السلام حتى نبي الله نوح استنكرها كما يروي له الجندي رضي الله عنه.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في مأرب يتخلق تاريخ جديد لليمن المعاصر
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسين الصوفي
بركان المقابر .. الانفجار الوشيك
حسين الصوفي
كتابات
سام عبدالله الغباريالحياة أولاً..!!
سام عبدالله الغباري
الحسن الجلالواااااوطناه
الحسن الجلال
مشاهدة المزيد