سيؤون حتى النهاية..!
بقلم/ احمد عبد الرحمن الشرعبي
نشر منذ: 10 سنوات و يوم واحد
الثلاثاء 20 سبتمبر-أيلول 2011 08:29 م

لا أحد نام بالأمس..كان الموت قريب جداً..

القذائف تهطل كما لو أن السماء تمطر دمار..

كما لو أن الحرب كشرت عن أنيابها، وكشفت عن وجهها المختبئ..

الحربُ من طرف واحد..!

هو عنوان ما يحدث للمدينة التي دثرت الثورة بالسلمية حين انطلقت من بين ثناياها، اتكاءً على حقيقة كونها المدينة النموذج في السلمية والمدنية..

قذارة السلطة تطفو على السطح، فأشهر الثورةِ الماضية لم تعلم هؤلاء دروساً يفتقدونها في الأخلاق، ويبدو أنهم لا يستفيدون مطلقاً من التاريخ أو من تاريخهم في أسوأ الأحوال. سيء الأخلاق لا يمكن إصلاحه في أيام، لكن أشهر كفيلة بفعلٍ كهذا، لكن هؤلاء قرروا الحفاظ على سوءهم حتى النهاية..

هكذا يبدو الأمر..إنهم يستميتون في الدفاع عن قبحهم والتمسك به..

منذ أشهر وليل تعز لا يكاد يخلو من زخات رصاص متقطع، وأصوات قذائف لا ندري في أغلب الأحيان أين تحط رحالها..حتى في الوقت الذي كان يتحدث الناس عن تهدئةٍ حدثت بين أطراف العنف في هذه المدينة المسالمة..كانت الرصاص لا تهدأ، وكانت أصابع الطرفين على الزناد، فالأصابع التي توقع على التهدئة ليست الأصابع التي تطلق النار.

 أول الحرب طلقة طائشة، وفي حالتنا "قذيفة" طائشة..!

أتساءل ببراءة السذج..هل كان يعلم من أطلق القذائف والصواريخ ليلة أول أمس الاثنين وصباح الثلاثاء أنه يصوبها باتجاه أحياء آهلةِ بالسكان، وأن القذيفة التي حطت في السابعة من صباح الثلاثاء في حي المسبح، سقطت على بعد أقل من 200 متر من مدرسة كان التلاميذ قد بدءوا بالتقاطر إليها، وعلى إثرها سمعت أصوات قلوبهم الغضة تصرخ من الفجيعة، ليعود كل تلميذ/ة من حيث جاء..

ما زلت أتذكر تلك الطفلة التي هرولت من أمامي باتجاه منزلها، والدموع تنساب على وجنتيها، ونشيجها الحزين جعلني أتصلب..!

ما الذي قلته لها..؟

صوت قذيفةٍ أخرى منعني من مواساتها..فقد قفزت لأضم طفلي الذي صرخ، وبعد لحظات خرجت أتساءل عن مكان سقوط القذيفة؟؟!

......

الواحدة بعد منتصف الليل كانت أصوات القذائف قد تزايدت، وأنا في النافذة أصيخ السمع إلى أصواتها التي تقترب شيئاً فشيئاً، حتى خلتها فوق رأسي..وهاهو ضوء يملأ أزقة الحارة..

في الشارع يقفز جارنا "سعيد قاسم" بعد دوي صوت القذيفة التي لم يبعد سقوطها عن 500 متر من منزلنا، ويعود "ناصر" إلى منزله بسرعة كما لو أن قذيفة أخرى تلاحقه!

إلى أين نهرب؟

أصوات الجيران وهم يتهامسون، ويفكرون بأماكن تحميهم من طيش القذائف والصواريخ والرصاص..

أمي تذكرت قذائف و"دانات" الجبهة في شرعب، وقالت لي "سمعنا هذه الأصوات وإحنا صغار، واليوم دوركم تسمعوها"..كانت تخاطبني، وأنا مرتبك، وفي أعماقي أبحث عن سبب لهذا الإرتباك، وقبل أن أنهي مهمتي بدأ أبي بسرد قصص أقاربنا الذين لقوا حتفهم في أحداث الجبهة أو ما بات يعرف بـ"أحداث المناطق الوسطى"، وكانت جدتي قد عادت إلى سريرها بعد أن تم نقل الأطفال إلى الدور الأول من المنزل، وهي تردد "يا الله ألطف بعبادك"....

أما أنا فكنت أفكر بطريقةٍ للخروج..

كانت ليلة مرعبة، وحزينة..

لا أخفيكم أنني أفتش حتى اللحظة عن مبرر لذلك الضرب الذي استهدف حارتنا، وبعض الأحياء المجاورة في المدينة، فطيلة الليل لم أسمع عن طلق ناري أطلق من الحارة..هل هو هوس القتل والدمار..أم سياسة بث الرعب في نفوس الناس..أم أن إنهاء الثورة بهذه الطريقة، حيث كل القرائن تقول بأن الثورة في طريقها لحسم أمرها وإسقاط النظام، وربما يتزامن ذلك مع 26 سبتمبر ذكرى الثورة التي أسقطت حكم الأئمة المتخلف..!

تركت أبي وعدتَ إلى نافذة غرفتي بعد أن صرتُ وحيداً، لأرى الرصاص وأشباح القذائف تمرق من سمائنا باحثة عن مقابرٍ تتسع لضحاياها..

ما أسوأ رائحة الموت..

ما أقبح القتلة.