أرحب صمود في لهيب حرب الثورة
بقلم/ مأرب برس - خاص
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً
الخميس 28 يوليو-تموز 2011 06:20 م

تعريف 

تعتبر قبيلة أرحب الواقعة شمال العاصمة صنعاء من أهم القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء موقعا خاصة و مطار صنعاء الدولي يبعد مئات الأمتار عن حدودها الجغرافية , إضافة إلى أنها تعتبر منطقة ذات بعد إستراتيجي هام لأي سلطة سياسية في العاصمة صنعاء .

وتعد " مديرية " أرحب بشكل عام هي إحدى مديريات محافظة صنعاء التي يزيد سكانها حاليا أكثر من 150 إلف نسمة . .

وتفرض الطبيعة الجغرافية للقبيلة البعد الإستراتيجي والعسكري الهام خاصة وهي تمتلكك عددا من الجبال الهامة التي تطل بشكل مباشر على العاصمة صنعاء ويمكن من رؤوس تلك الجبال التأثير المباشر على أي مساحة جغرافية في العاصمة صنعاء عسكريا .

منذ نصف قرن وقبيلة أرحب المطلة على صنعاء والحديقة الخلفية لمطار صنعاء الدولي تعيش في توقيت بعيد كل البعد عن التوقيت الدولي للحياة فهي أحد البقاع الجغرافية التي مازال أهلها يقومون بجلب مياه الشرب على ظهور الحمير من برك الجبال كما أن غالبته بيوت قراها مازالت تعتمد على الأساليب القديمة في الإضاءة ,وذلك لعدم وصول منجزات الثورة إليها حسب تعبير الإعلام الرسمي وتجاهل النظام الوضع المأساوي الذي تعيشه هذه القبيلة منذ أكثر من ثلاثين عاما دون أن تقوم بأي خطوة تنموية حيال هذه القبيلة .

وتعاني قبيلة أرحب أو مديرية أرحب " من حرمان شبه كلي من الخدمات العامة " كهرباء – ماء – تلفون – مستشفيات _ الخ " رغم أنها تبعد عن العاصمة صنعاء بضع دقائق بالسيارة فقط .

البعد الإستراتيجي لجبل الصمع :

يعتبر موقع جبل الصمع أحد المواقع الإستراتيجية الهامة التي تطل على مساحات شاسعة من القبيلة ناهيك عن إطلالة شبه كلية على العاصمة صنعاء ,

كما أن جبل الصمع يطل على العاصمة صنعاء بمسافة طوليه تمتد تجاه الشرق لأكثر ثلاثة كيلو متر وتقع جهته الشرقية على حدود قبيلة بني الحارث كما يضم معسكر جبل الصمع " عدة ألوية عسكرية من بينها " لواء دفاع جوي ولواء مشاة جبلي ولواء حرس جمهوري .

أرحب في ركاب ثورة الشباب:

مثل تأييد قبيلة أرحب لثورة الشبابية لأن تكون من أوائل القٌبل اليمنية التي أعلنت ولائها للثورة , وصدرت أرحب مواقف حاسمة من النظام بلغت ذروتها في المواجهات المسلحة التي جرت بين الطرفين وتحديا بعد قرابة شهرين من إنطلاق الثورة , وقد واجهت السلطة العسكرية في صنعاء موقف أرحب الرافض لأي تعاون حسب رأيها مع النظام بأعنف ما لديها من قوة واستخدمت كل أنواع الأسلحة الثقيلة بما في ذلك دخول القوات الحربية في المواجهة ضد أبناء القبيلة .

الوضع اليوم :

تواجهه اليوم قبيلة أرحب أكبر ترسانة عسكرية في نظام صالح , حتى ان الغارات الجوية التي شنت اليوم على قبيلة أرحب يعادل إضعاف ما شنه النظام على تنظيم القاعدة طيلة العام الماضي على تنظيم القاعدة حسب رأي بعض أبناء القبلة .

أرحب اليوم تقف في مواجهة تحدي صارم من النظام كما يقول أبنائها سعيا لتركيعها بالقوة لأنها قالت نعم للثورة , ولأنها قالت لقوات الحرس الجمهوري ممنوع دخول القوات العسكرية الموجودة في أرحب إلى ساحات التغيير والحرية... تلك هي خطيئة م قبيلة أرحب في نظر نظام صالح كما يقول أبنائها .