هل سنحتفل بمثل هذا اليوم 3 يونيو
بقلم/ عمار فهد الجمال
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام
الإثنين 20 يونيو-حزيران 2011 06:10 م


في مثل هذا اليوم ايهما أفرح بسقوط صالح وزبانيته: شباب ساحات التغيير . اللقاء المشترك . الفقراء والمساكين ( اي عامة الشعب)

طبعاً شباب التغيير الذي فرحتهم فاقة أي فرحه الذي واجهوا نظام صالح بالأقلام واللافتات لذلك يا شباب التغيير آملنا في الله ثم فيكم لا في من يساوم ويماطل في ثورتكم سئمنا وسئم الشعب اليمني من المواعيد والمماطله في ثورة الشعب اليمني

الثورة تدخل شهرها الخامس بينما ثورة تونس لم تستغرق إلا 26 يوماً وثورة مصر 28 يوماً

إذا نظرنا إلى الثورتين ونظرنا إلى مدة النجاح المستعجل ولو نظرنا إلى أسباب نجاحهما

من وجهة نظري بإن سبب تأخير نجاح الثورة الشبابية الشعبية ألا وهي المحاورة والمماطلة في الوقت.. مع أن الكل يعرف بإن المحاورات والمبادرات مع هذا النظام مصيرها الفشل والهلاك. لكن لا أدري لماذا يفعلوا كلاً من اللقاء المشترك وشباب ساحات التغير ذلك !

دماء اليمنين تنزف يوماً تلو الآخر وأرواح الشهداء تنادي هل من مغيث هل من ثائر هل من منقذ , شهداء الثورة قدموا دمائهم من أجل ان تنجح هذه الثورة لا من أجل المحاورة والانتظار للمبادرات .

لقد ضحيتوا وها غيركم قد ضحى ولحقت به الأضرار لتأييده لكم ودعمه و وقوفه ومساندتكم في ثورتكم المباركه

فلقد كان هذا اليوم الذي لم يخطر على بآل أي يمني أمنيتكم ومبتغاكم ومطلبكم الرئيسي , فماذا تنتظرون ولماذا ..؟

فمصير هذة الثورة بين ايديكم والكرة الآن في مرماكم فهل سـ تصيبوا الهدف ام تخطئوا وتدخلوا في اشواط اضافيه ...؟؟؟

فأمنياتنا لكم بهدف النصر وتشكيل فريق جديد ,,