أي قلوب يحملها هؤلاء؟!
بقلم/ نبيل عبد الله بن عيفان
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 07 يونيو-حزيران 2011 11:24 م

شاهدته قبل عدة سنوات في مقطع فيديو في إحدى القنوات الفضائية تحكي مأساة الحرب الأفغانية ، وتساءلت حينها أي قلوب يحملها هؤلاء؟! ، إلا أنني حينما تذكرت حديث الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ( لا يقتل القاتل حين يقتل وهو مؤمن ولا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن .... ) أدركت أن إيمانهم تلك اللحظة – على أقل تقدير – ناقص ، كيف لا وهم يقاتلون بعضهم بعضا وبأيديهم سيجارة ، لا يخافون أو يتذكرون أنهم ربما بعيد لحظات يقتلون .

 إلا أن حال جنود تحالف الشمال الأفغاني يختلف عن غيرهم ، فهم باعوا ضمائرهم وقاتلوا إخوانهم وناصروا العدو الأمريكي في أفغانستان .

المشهد نفسه يتكرر ! ولكن ليس في أفغانستان ! وإنما في بلد الحكمة والإيمان ، وبجنود للأسف يحسبون على أهل الرقة والليَان ، ( الإِيمَانُ يَمَانٍ ، وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَّةٌ ، أَتَاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ ، هُمْ أَرَقُّ قُلُوبًا ، وَأَلْيَنُ أَفْئِدَةً )، حديث شريف.

ما رأيته ورآه الملايين في شتى أنحاء العالم هو ليمنيين يقتلون إخوانهم ، ويطلقون الرصاص الحي صوب صدورهم ، ليس لشيء إلا لأنهم أرادوا التعبير عن آرائهم بأفضل الطرق السلمية ، واعتصموا في الميادين للمطالبة بحقوقهم السياسية والمدنية ، وغيّروا قناعات العالم كله تجاههم بأنهم أكثر تحضرا ووعيا وفهما.

وهنا وقفة ...... فإراقة الدماء وقتل النفس المحرمة من أكبر الكبائر وأبشع الجرائم ، وهو مدان في كافة الشرائع السماوية والقوانين الأرضية ، غير أن ما يدعو للتساؤل هذه الجرأة في القتل وبدم بارد ! وكأنه يمارس هواية يعشقها وفعلة يحرص عليها ، يقتل وهو مدخن ومخزن ! عجيب والله !

هذا الحال لم يقتصر على أنصار الرئيس صالح ونظامه بل يشمل أنصار الشيخ الأحمر وأعوانه في قتالهم وإسعافهم لجرحاهم ، وللأسف القات والسيجارة لم تبتعد عن أفواههم ! !.

ولو أمعنا النظر قليلا ، فإننا سنتوصل لمؤشر واضح ويقين تام أن الولاء الذي يتمتع به هؤلاء الأتباع سواء للرئيس وأولاده أو لمشايخ القبائل وغيرهم يتجاوز كل الولاءات ، وحينما تحمل قلوب صدئة وأفهام متأخرة هكذا ولاء ، علينا أن نخشى كثيرا من القادم ! .

دعونا نوضح الأمر ببساطة فنحن لا نناقش شرعية التدخين أو القات أو غيره ، فهذا له رجاله ومختصوه ، وإنما المقصود هو بيان الحالة المزرية والمخزية التي وصل لها بعض الأتباع بمن فيهم الجنود ورجال الأمن ورجال القبائل وهكذا .....في تنفيذ الأوامر دون تأخر أو نقاش ، ولا بأس أن يموت ، ولكن بشرط أن يموت وهو مفتهن ( رااااااااائق ).