آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

عابد المهذري: حكومتـ
بقلم/ صحفي/عابد المهذري
نشر منذ: 13 سنة و 10 أشهر و 12 يوماً
الإثنين 22 يناير-كانون الثاني 2007 04:51 م

مأرب برس – صنعاء

- إذا أردت معرفة المستوى الحضاري لأي دولة.. انظر إلى أداء منتخباتها الرياضية لتعرف ما تريد.. وإذا كنت تريد التعرف على وضع الحكومة اليمنية.. فابحث عن أخبار منتخبنا الوطني لكرة القدم.. لتجد واقعيةالمثل الشعبي الذي ينصح بالنظر إلى وجه البقرة لتخمين ما في ضروعها من حليب!!

-الحكومة والمنتخب -حقنا- وجهان لحقيقة مأساوية واحدة.. تصنيف بلادنا بأسفل سافلين القائمة العالمية في الرياضة والسياسة والاقتصاد و... و...و.... الخ جروح الوطن النازف منذ زمن طويل.. اندملت جراح كثير دول من -صنفنا- وما زال الجرح اليمني هو الخالد في تاريخ الشعوب الأكبر معاناة وألم!!

-لا أحد يخشى منتخب الكرة اليمني.. وتعتبره الفرق جسر عبور مجاني لحصد الثلاث النقاط الأولى.. وكذلك دولتنا لا يأبه بشأنها أحد.. أو يخاف سياستها بلد!!

- كثيرة جداً هي القواسم المشتركة بين الحكومة والمنتخب.. غياب الخطة.. ضعف المستوى.. ارتباك الأداء.. انعدام الانسجام.. التناقض في المواقف.. التضارب في التصريحات.. سيطرة التوتر.. اعتماد الارتجالية لتنفيذ المهام.. افتقاد الرؤية والتقوقع الدفاعي في ذات المكان المتخلف بدلاً من التقدم الواثق للأمام.. لكن الرياضة تبقى محتفظة بالأخلاق!!

-قد تكون هذه الجزئيات بعض القواسم.. بينما الرابط الأول هو الاعتراف "المخجل" بدونية الشأن اليمني.. في المحافل الدولية نشارك لتسجيل حضور سياسي لا يبحث عن انتصار دبلوماسي.. وفي المنافسات الرياضية تشارك المنتخبات اليمنية لتوفية العدد المطلوب وبهدف الاحتكاك والاستفادة من الخبرات.. حتى صار الوطن فاكهة التندر على ألسنة الشامتين!!

-أحياناً يعتمد التكتيك الرياضي على قاعدة اللعب على أخطاء الفريق الخصم.. وحكومة الحاكم في اليمن تلجأ إلى تغطية عجزها الفاضح في إدارة شئون البلد.. باللعب المكشوف على أوراق المعارضة.. وتحميل الآخرين -بالتضليل الإعلامي- مسئولية المصائب التي هم - أصلاً- صانعو آلامها!!

-لا أدري لماذا تغير لون منتخبنا وإن كنت أرى بأن اللون المناسب للقمصان كان سيكون "الأزرق" لون العلم المؤتمري وشعار الحزب الحاكم.. فتقاسيم الكاكي العسكري هو البديل الآخر.. ليتناغم اللون الرياضي مع ألوان السياسة القادمة، المليئة بكل قاتم.

-التغيير -أيضاً- تزامن مع تسريبات التغيير الوزاري ومع تغير الطقس إلى صقيع واكب سخونة الأسعار.. وتغيرت -كذلك- الأوضاع في الصومال.. أثيوبيا خطفت الدور من بلادنا لتخسر الدبلوماسية اليمنية "مباراة" العمر في تحقيق إنجاز إقليمي فرطت فيه الحكومة كما فرط المنتخب بالفوز على منتخب الكويت!!

-أخيراً.. أنصح المشغولين بمتابعة المتعة في خليجي "ثمنتعش" إلى متابعة "رالي داكار" للاستمتاع بالإثارة.. وحتى لو أحرزنا كأس البطولة الخليجية لن تدخل اليمن مجلس التعاون الخليجي..!!