تعز .. والزحف المقدس
بقلم/ فيصل علي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 10 مايو 2011 07:21 م

الحزينة وقيثارتي الموجوعة بانين الحقد الذي يمارس ضدك منذ عقود لانك تعز ولانهم جرذان يوما ما مروا في ازقتك القديمة.. لم يثمر فيهم العيش الذي سرقوه واكلوه خلسة.. ولان حقدهم دفين وعرفناه على مر السنين لذا فقد غسلنا ايدينا منهم وان ضحكنا بوجوههم القبيحة.. فابتسامتنا تلك لم تكن سوى بصقا في الوجوه التي شاهت. برغم البشاعة والكره الذي تجرعتيه يا تعز الا انك باقية شامخة لم ولن ينالوا من كبريائك يا سيدة الحرية يا ثورة كل ثورة يا رائدة البحار والسهول والجبال لن ينالوا منك مهما حاولوا فلحمك مر مثل صبر الواقف بشموخ متوجا بحصن نشوان الذي لم يستكين .. نعلم اليوم كم هي المرارة في حلوقهم منك فقد ظنوا وبعض الظن اثم انك قد استكنت بعدد قذرارتهم التي ارسلوها عقابا لك..

برغم طعنات الغدر يا تعز مازالت ابتسامتك تملا قلوبنا بالامل وانهم سيركعون امام قدميك فانت تعز العز بلاد السلطنة ستسامحيهم كعادتك لكنني لن اقبل الا ان اعاقبهم بدون دم وبدون اصوات المدافع.. ساعقبهم بان اخلد ذكراهم في مسودة على هامش التاريخ اذكرهم بالاسم وباعمالهم القذرة وسانتزع منهم شهادة الميلاد التي كانوا بها يزايدون، اعرف انك امهم جميعا لكن غلب عليهم العقوق واستكانوا لصوت الغدر وباعوك بابخس الاثمان، شاهدناهم وهم يحرضون ضدك ويقتولون اخوانهم ويُصنع الغدر على اعينهم وهم يضحكون ويجاملون ويقدمون البغي على انه الخير .. كاذبون مثل كل الكلمات التي قالوها وبعدد السقطات التي سقطوها لم يتعلموا عن السياسة شيئا الا انها :" لوك احذية وخضب حلبة وتمتين عصيد" تعلموها من ربهم القابع في زنزانته الرهيبة يختبيء من التوقيع على اتفاقيات "غزوه وريحوه " وهو "غزوه وما ريحوش؟" وسواء وقع او لم يوقع فما عاد يعنينا لا هو ولا توقيعاته لاننا تعلمنا انه غير موثوق به "ولا عليه ركنه" "ومن غرك فعله دلك اصله" هكذا قالت لنا الكائنات..

مبادرات الخليج جاءت لتريحه وتفصل له مقعدا وثيرا وتناسى شعب الكويت وشعوب الخليج انه كان يعد نفسه "صدام الصغير" وكان مستعدا عام 1990م ان يزحف على اراضي الحجاز ليلتقي "بصدام الكبير" في الرياض.. تبدلت المواقف ومللنا من الحروب ومن اشباه الرجال الذين قادونا للكره والحقد,, واستفاق شبعنا يريد ان يعيش مثل شعوب الارض في سلام وينشر السلام في ربوع العالم، فلليمنيين رسالتهم السامية التي عاشوا لها منذ قرون -فليراجع من اراد التاريخ-.. وهاهم شبابنا يناشدون شعوب المنطقة التي حرموا ان يكونوا جزء منها بسبب السياسات الفاشلة من قبل من تبحثون له عن مخرج شريف وبسبب سياسات الاقصاء التي مورست ضدنا لان البعض تعامل معنا كما يتعامل مع من لا يمثلنا ولا يمثل الا نزقه واوهامه التي اوصلتنا الى ما ترون.. ما نريده هو الاجابة من اخواننا في الخليج قادة وشعوب هل نويتم فراق اليمن – لا اقصد باليمن سوى شعبها وشبابها الثائر التواق للحرية- هل فعلا انتم حريصون على وحدة اليمن واستقراره كجزء من التراب الذي يجمعنا ووحدة الدم والعرق والدين؟ ام انكم فقط تريدوا ان تريحوا فخامته لانه الاقرب اليكم من كل شباب اليمن ومستقبلها؟ عليكم ان تختاروا وتحدودوا موقفكم اليوم وليس غدا وان تعيدوا حساباتكم؟ وما الذي تساويه الجزيرة العربية بكل دولها بدون اليمن؟ .. ونود ان نلفت عنايتكم الى ان ما يهدد جزيرتنا ودولنا هو من يتربص بنا جميعا ويتابط شر وقد ابداه .. فكيف سنجمع قوانا ونعلنها للعالم اننا اقوياء بامكانياتنا وباراداتنا وبشبابنا؟ ان اذابة الجليد من صحراء العرب هي ما يجب ان نسعى اليها جميعا.. وكذا ازاحة المخاوف التي تتسرب من تحت الطاولات المتسخة هي واجب اللحظة، فما يجمعنا ليس بالشيء القليل ومصالحنا متشابكة فعلينا دعم انفسنا بدل اضاعف القوة الحقيقة والتي مبتداها من الشباب الحر والذي هو الذخر الحقيقي للجزيرة العربية .. ولن نصدر لكم المشكلات كما عهدتم من قبلنا ولن تجدوا منا الا حبا لكم يوقف كل مطامع اعدائنا ايا كانوا، وهذا هو عهدنا لكم قطعناه من الان.. ما عليكم الا ان تعيدوا حساباتكم وتحددوا موقفكم الذي ينتظره شباب اليمن وشعبها.

ما تشهده تعز من تصعيد يجب ان لا يواجه بصمت الشباب وعليه فان اسقاط المقار الحكومية بحيث ان يتولى كل قطاع اساقط الجهة التي يعمل فيها .. فمكتب التربية للمعلمين ومكتب الصحة للاطباء والصيادلة والمؤسسات الاعلامية يسقطها الاعلاميين وهذا هو معنى الزحف بالتدريج، يجب ان تسقط تعز من قبضة عصابة اراقة الدماء ولتكن التضحيات التي نقدمها هي التي تقودنا لفعل ذلك، ومثل تعز يجب ان تفعل الحديدة واب والضالع ولحج وعدن وابين وحضرموت وذمار وعمران ومارب والجوف وشبوة والبيضاء وصنعاء وحجة وريمة اما صعدة فقد فعلت ما يلزم.. وستبقى المحويت الوفية بحاجة ان يراجع اهلها انفسهم وان لا يتركوا انطباعا سيئا عن انفسهم فالتاريخ بصراحة لن يرحم احد .. امانة العاصمة المطوقة بخمسة احزمة امنية نتركها اخر نقطة للزحف مع اننا ندعو للزحف نحو الوزارت والمؤسسات من قبل المنتسبين لها وندعوهم جميعا سواء في المحافظات او في الامانة الى تشغيل هذه القطاعات والحفاظ عليها فاسقاطها لا يعني في لغتنا الثورية نهبها فدولة "الفيد" ولت ولن تعود.. وقبل التوجه الى القصر على القبايل حراسة صنعاء من كل الجهات وتشكيل وحدات لحراسة الاحياء السكنية من ابنائها الثوار لحراسة صنعاء حتى لا يتكرر التاريخ الاسود "لصنعاء مدينة مفتوحة" ويترك المجال لفخامته ان يتجه للمطار او للمحويت اذا اراد ان يبقى.. والمطار افضل بكثير فالمحويت ستلحق بركب الثوار في الوقت المناسب وعليه ان يفكر مليا ربما تكون المحويت هي الفخ المنتظر..

ازف الوقت ايها الساسة المفاوضين لم يعد امامكم الا الاستجابة لمطالب الشباب وهذا هو الحل بين ايديكم واعلم انه الاقرب الى الزحف التدريجي فعلى بركة الله وليبارك الخليج جهود الشباب ولينتظر العالم السقوط المدوي لدولة 560 نفر الذين يشترط صاحب الفخامة ان لا يحاكموا.. ونعده بعدم المساس بهذه الكائنات وسنتركها للزمن يخلصنا منهم اجمعين..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد مصطفى العمراني
العلمانيون العرب.. التبعية العمياء وعقدة النقص
محمد مصطفى العمراني
كتابات
فكري قاسمصانع الموت..!
فكري قاسم
محمد مصطفى العمرانيتحية حارة لإخواننا في الجنوب
محمد مصطفى العمراني
د: عبد الملك منصورالشرعية الثورية
د: عبد الملك منصور
أبو الفداء رشاد محمد سعيد إسماعيلمقتطفات من حياة الشيخ المجاهد " أسامة بن لادن"
أبو الفداء رشاد محمد سعيد إسماعيل
مشاهدة المزيد