الإخوان المسلمون: سبعة أسباب للانقلاب على مرسي
مأرب برس - الانضول
الأربعاء 30 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 12 مساءً
قال الإخوان المسلمون في مصر، إن سبعة أسباب رئيسية كانت وراء الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي من منصبه، معتبرة أن التظاهرات المعارضة لمرسي التي خرجت في 30 يونيو/ حزيران الماضي كانت “إرادة شعبية لم يستجب لمطالبها بإقامة انتخابات رئاسية مبكرة”. 

وحددت الجماعة بحسب بيان رسمي أصدرته الأربعاء، ، الأسباب السبعة بأنها: “تطلع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، إلى منصب رئاسة الجمهورية والسيطرة على السلطة، والمكانة الاجتماعية للضباط، والحفاظ على المزايا والمكاسب الاقتصادية للجيش، والإبقاء على سرية موازنة الجيش، والخوف من المغامرات الحربية، وتوافق الأيديولوجيات والمصالح مع الغرب، والتجاوب مع الدول العربية الخائفة من الديمقراطية والنموذج الإسلامي الصحيح”.

ولم يتسنَّ الحصول على رد رسمي من القوات المسلحة على الاتهامات التي حملها بيان الجماعة حتى الساعة 7:30 (ت غ).

وأكد البيان الذي حمل عنوان (الأسباب الحقيقية للانقلاب.. رسالة من الإخوان المسلمين) أن ما قام به وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في 3 – 7 – 2013 “انقلاب عسكري على النظام الشرعي القائم على الانتخابات النزيهة والمعبرة عن الإرادة الشعبية”.

وأخذ البيان يعدد ما قام به السيسي حيث إنه، بحسب البيان، “اختطف الرئيس المدني الشرعي المنتخب وأخفاه، وعطل الدستور المستفتى عليه، ثم حلّ مجلس الشورى المنتخب، وعيّن رئيسًا مؤقتًا للجمهورية وخوّله سلطة التنفيذ والتشريع ظاهريًا، وأعلن عن خارطة للمستقبل بإرادته المنفردة”.

وقال البيان إن “الجماهير التي تظاهرت في 30 – 6 – 2013 لم تكن تطالب بأكثر من إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ولم تطلب شيئًا آخر مما فعله الانقلابيون”، حسب البيان.

وأضاف البيان أن “التسريبات التي تم نشرها والمنسوبة لقائد الانقلاب (في إشارة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي) تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه يتطلع إلى منصب رئاسة الجمهورية”.

وكانت صحيفة (المصري اليوم)، المصرية الخاصة، وجهت سؤالا لوزير الدفاع حول إمكانية ترشحه للرئاسة، غير أنه لم يقدم إجابة شافية حول ما إن كان سيرشح نفسه للرئاسة أم لا.

وحول دور الجيش في 30 يونيو/ حزيران قال السيسى للصحيفة إنه قدم نصائح عدة للرئيس المعزول لكي يستجيب لمطالب المتظاهرين، ومن بينها إجراء انتخابات رئاسية مبكرة أو الاستفتاء على استمراره في منصبه إلا أنه لم يستجب؛ ما كان يهدد بدخول البلاد في نفق حرب أهلية.

وعن السبب الأول، قالت الجماعة في بيانها، إن “ما قام به الجيش من الإطاحة بمرسي جاء من أجل اغتصاب السلطة”، مضيفًا أن “ما قام به من إرهاب وقتل كان المقصود منه إخضاع الشعب حتى لا يعارض طموحه في السيطرة على الحكم”، بحسب البيان.

وفي ثانيأسباب ما قام به الجيش من الإطاحة بمرسي، بحسب البيان، “السيطرة على السلطة والمكانة الاجتماعية للضباط”، متابعًا أن “تعاقب العسكريين على منصب رئاسة الجمهورية (3 رؤساء) في ظل نظام استبدادي ديكتاتوري، أدى إلى الإحساس بأن رئيس الجمهورية لابد أن يكون ذا خلفية عسكرية، لما يضيفه ذلك أيضًا من سيطرة على الدولة ومنافع إضافية”، بحسب البيان.

وأشار إلى أن ثالثالأسباب، “الحفاظ على المزايا والمكاسب الاقتصادية”، مبينًا أن النشاط الاقتصادي الخاص بالمؤسسة العسكرية “تضخم تضخمًا كبيرًا حتى أصبح يمثل 40% من الاقتصاد المصري حسب تقارير”، وفق البيان.

وأضاف البيان أنه “مما لا شك فيه أن نظاما جديدا يتوخى تحقيق الإصلاح والقضاء على الفساد وانتشال الاقتصاد المنهار وتطبيق العدالة الاجتماعية؛ بحيث ينتفع من خير مصر أكبر عدد من أبنائها كان سيتعامل مع هذا القطاع بطريقة أكثر عدالة، وهذا سيمس بالتأكيد مصالح عديد من القادة العسكريين، فمن ثم سعوا إلى إسقاط هذا النظام الجديد وإعادة النظام السابق الذي أطلق أيديهم في ثروات البلاد”.

واعتبر البيان أن “الإبقاء على سرية موازنة الجيش” رابعأسباب “الانقلاب”، بحسب البيان، مشيرًا إلى “أصوات طالبت بمناقشة موازنة الجيش مع استثناء مصروفات التسليح فقط باعتبارها سرا حربيا لا يجوز نشره، إلا أن القادة العسكريين لم يكونوا مرتاحين لهذه المطالب”، بحسب البيان.

ويأتي السبب الخامستحت عنوان “الخوف من المغامرات الحربية”، وفسر البيان ذلك بما “نسب إلى السيسي حسب صحيفة الواشنطن بوست أن مشروع الدكتور مرسي كان استعادة الامبراطورية الإسلامية”.

ودافع البيان عن الرئيس المعزول ووصفه بأنه “رجل يتصف بالحكمة والعقل، ويؤمن بالسلمية والتدرج وحرية الشعوب وسيادتها لا يمكن أن يتورط في مغامرات عسكرية في هذا النوع .

أما “توافق الأيديولوجيات والمصالح مع الغرب” فحل سببًا سادسًافي بيان الإخوان، والذي وضح تلك النقطة بأن “الانقلابيين لا يؤمنون بالمشروع الإسلامي كمشروع مستقل لنهضة مصر، ومن ثم فهم يصطدمون بتوجه الرئيس مرسي”.

وأضاف البيان أن “الدليل على ذلك أن مجموعة الخمسين التي اختاروها لتعديل دستور 2012، والتي تحولت من لجنة لتعديل الدستور إلى لجنة لوضع دستور جديد كلها من العلمانيين واليساريين والليبراليين الكارهين للمشروع الإسلامي عدا أفراد قلائل أقل من عدد أصابع اليد”، بحسب البيان.

 وعن سر ما اعتبره البيان عداء بين الإخوان والغرب، قال البيان، إن “الغرب كان يستعجل الخلاص من الرئيس مرسي؛ لكونه كان ينهج نهجا تحرريا استقلاليا، ويتعامل مع الجميع بندية وكرامة وطنية، وأراد أن يوسع علاقات مصر الدولية مع كل دول العالم، ويأبى التبعية للغرب وسياسته”، مضيفًا أن “هذا كله ضد رغبة الغرب في السيطرة والهيمنة على القرار والسياسة المصرية”.

وجاءت آخر الأسباببحسب البيان تتمثل في “التجاوب مع الدول العربية الخائفة من الديمقراطية والنموذج الإسلامي الصحيح”.

 وخص البيان في ذلك “الدول العربية الخليجية” مع أن “الإسلاميين والمصريين عموما لم يفكروا في تصدير الثورة خارج مصر أو زعزعة استقرار أي نظام في أية دولة، إلا أن هذه الحكومات – للأسف الشديد – ظنت أن الثورة يمكن أن تنتقل بالعدوى أو الإيحاء؛ فاتخذت الموقف الخطأ، وناصبت الثورة والنظام الجديد العداء”، بحسب البيان.

وختم البيان بأنه “رغم التخطيط المحكم الذي اشترك فيه هؤلاء جميعا فإن هناك أمرا غاب عنهم، وهو طبيعة الشعب المصري الذي رفض الانقلاب من أول يوم، وظل يتظاهر ضده في الشوارع طيلة أربعة أشهر متصلة لم ينقطع يومًا واحدًا”، مضيفًا أنه “سيظل – بإذن الله – الإصرار الكبير على دحر الانقلاب وإسقاطه” .

 وأطاح الجيش المصري، بمشاركة قوى دينية وسياسية، في الثالث من يوليو/ تموز الماضي بالرئيس السابق محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وهو ما اعتبره قطاع من المصريين “انقلابا عسكريا”، فيما رآه قطاع آخر “استجابة للإرادة الشعبية”.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » لا تخاولوش
      عرفات باقي سبب واحد ان الله ينزع الملك من من يشاء ويعز من سشاء ويذل من يشاء
      4 سنوات و أسبوعين و 5 أيام    
    • 2) » سبب آخر
      الحضرمي كل ماذكر صحيح ونضيف سبب اخر وهو عدم اعتراف الاخوان بأي خطاء يرتكب منهم ولعل اهم الاخطاء التي وقعوا فيها هي الاقصاء وايمانهم المطلق بان الاخواني هو من يجب ان يقود الامة نحو التمكين متناسين ان رؤية الاخوان ليست منزلة من الله وبالتالي فهناك خلق كثير لاتؤمن بخارطة طريق الاخوان فكان الواقع الحكمة تقتضي ان لايغتر الاخوان ويلغون الاخرين وكأن لا احد يعيش في الوطن الا الاخوان لذلك نصيحة لاخوان اليمن اتمنى اتعو الدرس المصري جيدا وان تعلموا ان ولاؤكم ليس لاهل الثقة بل لاهل الكفاءة كما قال المولى جل علاه (ان خير من استاجرت القوي الامين)
      4 سنوات و أسبوعين و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال