اسرائيل تترقب زلزالا عنيفا يدمر مدنا كاملة
مأرب برس - ايلاف
الثلاثاء 22 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 11 صباحاً
 
في أعقاب سلسلة الهزات الأرضية الضعيفة التي ضربت إسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية، أكد خبراء في تل أبيب إن تلك الهزات مقدمة تمهد لزلزال بقوة كبيرة، ربما يكون سبباً في تدمير عدد ليس بالقليل من المدن والمرافق الاقتصادية في إسرائيل. وذكرت صحيفة معاريف في تقرير لها، إن السؤال الذي بات يفرض نفسه على الإسرائيليين وغيرهم من سكان الشرق الأوسط، هل دخلت المنطقة نطاق حزام الزلازل العنيفة؟ وهل ستكون بحيرة طبرية مركزاً للزلزال المرتقب، كما كانت مركزاً للهزات الأرضية التي سبقته؟ 

هزات أرضية تمهد لزلزال هائل

ووفقاً لإحصائيات أكاديمية تعرضت فلسطين والتي سيطرت إسرائيل على جزء كبير منها، وجنوب سوريا ومناطق من لبنان إلى زلزال عنيف، زادت قوته عن 6 درجات بمقياس ريختر منذ ما يربو على مائة عام، وكانت بحيرة طبرية مركزاً له، وسبق الزلزال هزات أرضية ضعيفة كالتي شهدها الشمال الإسرائيلي خلال الأيام القليلة الماضية، ما يشي بأن الهزات الأخيرة ستمهد لزلزال ضخم شبيه بسلفه القديم.

ووفقاً للخبير الإسرائيلي الدكتور رون افني، أستاذ الهزات الأرضية بجامعة بن غوريون، فإن تعرض إسرائيل لزلزال عنيف غير مستبعد، وقال إن إسرائيل والدول المحيطة بها دخلت نطاق الحزام الذي تزيد فيه أنشطة الهزات الأرضية، وان احتمال تعرض الدولة العبرية لزلزال قوي قائم وغير مستبعد، وأضاف: "الهزات الأرضية الضعيفة التي تعرضت لها إسرائيل مؤخراً هى رسول الزلزال الهائل، وينبغي اتخاذ الحيطة والتدابير اللازمة حيال الحدث المنتظر، لاسيما أن تعرض إسرائيل للزلزال سيكون مفاجئاً".

وترى دوائر رسمية في تل أبيب إن إسرائيل استعدت خلال السنوات الخمسة عشر الماضية لاحتمال تعرضها لزلزال من النوع الذي يدور الحديث عنه، وأنها راعت الحيطة عند بناء الآلاف من الأبراج الشاهقة، لكنه في الوقت عينه يجب إمداد المواطن البسيط بالمعلومات اللازمة، التي ينبغي عليه تطبيقها في منزله أو مقر عمله حال ضرب البلاد زلزال عنيف.

انهيار شبكات الكهرباء والانترنت والهواتف

وفيما يتعلق بالخسائر الناجمة عن الزلزال المرتقب، أوضح الدكتور افني أن شبكات الكهرباء والانترنت والهواتف ستنهار تماماً، ويجب على الإسرائيليين التعاطي مع مثل هذه الظروف حال تعرض البلاد لها، ولن يكون ذلك إلا من خلال توعية الإسرائيليين على التعامل مع أزمات من هذا النوع. وحول الجهة المنوط بها تحذير الإسرائيليين من زلزال قادم، قال أستاذ الزلازل: "المعهد الجيوفيزيقي هو المسئول عن توجيه الإنذارات المبكرة، صحيح أن خبراء المعهد غادروا مكاتبهم حالياً لاستكشاف ما يجري من هزات أرضية في إسرائيل منذ فترة ليست بالبعيدة، إلا أنهم سيحصلون على كافة الصلاحيات للتحذير المبكر من زلزال مرتقب، عندئذ ستتخذ إسرائيل قرارات فورية، وستعلن حالة الطوارئ للتعامل مع الواقع الجديد".

إلى ذلك أعرب الخبير الإسرائيلي عن أمله في أن يكون توقيت الزلزال المتوقع بعد 25 عاماً، ولا تفاجئ به إسرائيل الغد أو بعد الغد، حتى تحصل الأجهزة المختصة على فرصتها اللازمة للانتهاء من برامج تأمين المباني والمنشآت ضد الزلازل، لا سيما أن تفعيل هذه البرامج يجري على قدم وساق منذ ما يقرب من خمسة عشر عاماً.

عند تعرض إسرائيل - خاصة شمالها - لهزة أرضية عنيفة، سيتعرض قاع بحيرة طبرية لهبوط، وستشهد الأراضي والمناطق المحيطة بالبحيرة لانهيارات غير مسبوقة في التاريخ، بحسب الدكتور رون افني الذي أسس المعهد الجيولوجي الإسرائيلي، ووفقاً لتقرير أعده المعهد منذ 9 سنوات، لم يتغير الواقع الجغرافي في منطقة بحيرة طبرية خلال القرون الماضية، إلا أن معدي التقرير أوصوا بضرورة تجهيز المباني والمنشآت في تلك المنطقة بآليات، يمكن من خلالها تفادي الخسائر الهائلة، حال تعرضها لزلزال عنيف، وأضاف التقرير: "إن الأراضي المحيطة ببحيرة طبرية غير مستقرة، كما أن المباني في تلك المنطقة يشوبها عيوب هندسية خطيرة".

انهيار مستوطنات وتجمعات سكنية

الخبير الإسرائيلي الدكتور عوديد كاتس، وزميله الدكتور تسيفي بن أبراهام التقطا الحديث من رون بن افي، وأكدا أن زلزال ضخم في منطقة طبريا سيؤدي الى انهيار مستوطنات وتجمعات سكنية في المكان، كما ستشهد مئات الدونمات من الأراضي المقام عليها وحدات سكنية كثيفة انهيارات أرضية ساحقة، ما يترتب عليه تصدع المباني وسقوطها فوق قاطنيها.

فيما أشار الخبير الإسرائيلي تسيفي بن أبراهام إلى أن بداية القرن العشرين شهدت عمليات بناء على مقربة من الخط الساحلي لبحيرة طبرية، ولم تبعد تلك المباني عن الساحل إلا بداية خمسينيات القرن الماضي، عندما امتدت باتجاه الغرب حيث السلاسل الجبلية، وهو ما يعرض تلك المناطق لخطر داهم.

بريق الأمل الوحيد في تفادي الكارثة الأرضية المرتقبة، حمله الدكتور الإسرائيلي أوري فليزلندر، لكنه اعتمد في تفاؤله على حالات اعتبرها مماثلة في مختلف دول العالم، إذ يقول: "صحيح أن تعرض إسرائيل لهزة أرضية قوية محتمل، لكن ليس بالضرورة تأكيد ذلك، فهناك العديد من الدول التي تعرضت للهزات الضعيفة التي تعرضت لها إسرائيل، لكنها لم تمهد لهزة أو هزات عنيفة، ولا زالت الأمور مستقرة في هذه البلاد".

وفي ختام تقريرها تشير صحيفة يديعوت احرونوت إلى أن منطقة بحيرة طبرية تعرضت لأكثر من هزة أرضية مدمرة على مر التاريخ، فكانت الأولى عام 1759 حينما انهارت أسوار المدينة، وفي العام 1837 لحق الخراب بأجزاء أخرى منها، بعد هذا التاريخ بـ 90 عاماً تعرضت منازل في المدينة للخراب بفعل زلزال آخر. 

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » وجدي العمودي
      وجدي العمودي اليمن فوق الجميع
      4 سنوات    
    • 2) » عبدالرحمن سعيدالوجيه
      ان شاءالله ربي يدمراسرائيل ان شاءالله ربي يدمراسرائيل
      4 سنوات    
    • 3) » خلهم زادهم
      حاضر غائب علاعلبيسشلعهتبقاؤيثثيغيلل
      4 سنوات    
    • 4) » القدس
      موامره انهم يريدون يدمرون المسجد الاقصاء الممبارك بحجت الزلزال

      القدس في خطر يا مسلمين

      مستحيال تكون هزه قوي في فلسطين تدمر الاخضر واليابس وفيه القدس

      انه العوبه من الصهينه

      قال رسوال الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعه حت يقتلو المسلمين اليهود


      فاسرائيل سدمر بحرب المسلمين وليس بزلزال
      4 سنوات    
    • 5) » اسرائيل واليهود من اصل جلدتنا
      يمني متعقل اعقلو يا بني ادم هل تفهمو بان اليهود من ابناء جلدتنا الكل من نسل ابونا ابراهيم وبعدين هم فالحقيقه اعدل من اصحاب قتل البرياء لادخالهم الجنه وافضل من ةزعمائنا الطغاه قتلة شعوبهم لاجل بقائهم بالرئاسات اليهود من الشرق الاوسط فلا بد يعيشو فالشرق الاوسط ان شانا ام ابيناء انضرو كيف تطورة اسرائيل في فترة وجيزه بنضام ديمقراطي يحاسب ويحاكم الصغير والكبير في اي جريمه يقتنفها ولا يستغلو ثروة البلاد لاشخاص كما هوا الحال في ملوكنا ورؤاسانا اللي منهم الواحد بحوزته ثروه وشركات اكبر من ميزانية دولهم ....
      4 سنوات    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال