ماذا قالت قناة العربية عن مهربي اليمن المتسللين إلى الأراضي السعودية

السبت 01 يونيو-حزيران 2013 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - العربية نت
عدد القراءات 10992

يعد التهريب عبر الحدود الجنوبية للسعودية تجارة رابحة، فالعصابات المنتشرة على الجبال الحدودية اليمنية السعودية تستغل أوضاع اليمنيين الاقتصادية وتغريهم بالمال ليتسللوا إلى الأراضي السعودية، محملين بالممنوعات، مستخدمين الحيل للتمويه على حرس الحدود، ومع تشديد الخناق عليهم لجأوا إلى استخدام الأسلحة والقنابل اليدوية لإدخال المحظورات بالقوة، وهذا ما تعتبره السعودية حرباً عليها، فخلال ستة أشهر ماضية ألقي القبض على أكثر من ثلاثة آلاف وخمس مئة مهرب، أي بمعدل عشرين مهرباً في اليوم.

(شاهد التقرير) 

ووقتُ الليل مناسب لنجاح عملية تهريب إلى السعودية، فالظلام ينمح المهربين فرصة للاختباء عن رجال حرس الحدود، وعملية التهريب تحتاج إلى التخفي والدراية بتضاريس المنطقة، لكنها في كثير من الأحيان لا تنجح.

وفي هذا الإطار، يقول العميد الركن فهد بن سعيد، مساعد مدير عام حرس الحدود لشؤون العمليات لـ"العربية" إنه "بين الفترة والأخرى، وقد يكون في الأيام المقبلة، تستجد أساليب أخرى للتهريب، ولكن الأساليب المتعارف عليها هي أن المهربين يستخدمون الوسائط، سواء كانت سيارات أو أشخاصاً، أو دواب أو حتى من خلال البحر".

ولا تكل عصابات التهريب ولا تمل من إرسال المهربين بشكل يومي، فهؤلاء سبق إطلاق سراحهم من حرس الحدود، لكنهم عادوا مرة أخرى حاملين القات في محاولة لتهريبه.

وفي هذا السياق، يوضح النقيب ممدوح العتيبي، قيادة حرس الحدود بمنطقة جازان، متحدثاً لـ"العربية"، أنه خلال يوم التصوير "تم رصد مهربين من طرف دوريات رجال حرس الحدود، وتم القبض عليهم وهم يحملون على ظهورهم مواد مهربة، وبعد التفتيش الميداني تبين أن المواد المهربة هي مادة القات المخدرة، وبعض المهربين يسلكون طرقاً أخرى للتمويه على رجال حرس الحدود، حيث تكون المواد المهربة عبارة عن أسلحة أو مخدرات أو قنابل يدوية، لكنها ظاهرياً عبارة عن قات".

وتؤرق مشكلة المخدرات والسلاح السعودية، فمنذ بداية العام أحبط حرس الحدود تهريب خمسة عشر طناً من الحشيش، وخمسة ملايين حبة مخدرة ، وخمسة آلاف قطعة سلاح، بالإضافة إلى الذخائر الحية والقنابل اليدوية والمواد المتفجرة.

ويعاود العميد الركن فهد بن سعيد، مساعد مدير عام حرس الحدود لشؤون العمليات، الحديث مرة أخرى ليقول لـ"العربية" إن "منظمات التهريب، سواء الخاصة بالأسلحة أو المخدرات، تسعى دائماً لتحقيق الربحية بدرجة كبيرة جداً، ويكثر التهريب لأن المملكة بفضل اقتصادها الجيد، تعتبر هدفاً لمثل هذه المنظمات".

وقد دفعت جدية السعودية في مواجهة المهربين وسائل إعلام يمنية إلى اتهام الأجهزة الأمنية بالاستيلاء على أراضٍ يمنية وإقامة جدار عازل وطرد اليمنيين من أراضيهم، وهذا ما ينفيه القائمون على حرس الحدود في المملكة.

 

كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر