مقتل أحد ناشطي شباب الثورة على يد عصابة مسلحة بالعاصمة صنعاء

الأربعاء 24 إبريل-نيسان 2013 الساعة 05 مساءً / مأرب برس- خاص – جــبرصــبر
عدد القراءات 6508

أقدمت عصابة مسلحة على قتل أحد الناشطين من شباب الثورة السلمية، منتصف ليل الأربعاء في جولة 45 بالعاصمة اليمنية صنعاء.
وأكد شهود عيان لـ"مأرب برس": أن عصابة مسلحة أقدمت على مقتل الشاب منير حيدر عقب اقتحامها لمحل انترنت كان متواجداً فيها بحارة المجد منطقة 45 بالعاصمة صنعاء، وقام أحدهم بإطلاق النيران على حيدر اصابته في القلب، ثم قاموا بعد ذلك بإغلاق باب المحل من الخارج وتركه ينزف حتى مات".
وأضافوا: ان العصابة معروفة بأعمال الاجرامية في ذات المنطقة، وأن القاتل الرئيس معروف لدى الحارة ويدعى (ص .ر)، إلا انهم لاذوا بالفرار عقب جريمتهم". لافتين الى ان تلك العصابة يقف وراءهم أحد الضباط داعماً لأعمالهم وتصرفاتهم المشينة".
هذا وكان العشرات من أهالي المجني عليه وأهالي الحي واصدقاءه قاموا صباح اليوم بتنفيذ مسيرة احتجاجية الى قسم شرطة العمري بعد تهاون الأمن في البحث عن الجناة والقاء القبض عليهم، لمطالبة الجهات الأمنية القيام بواجبها".
هذا ونشر عدد من اصدقاء المجني عليه منير حيدر بصفحات الفيسبوك صوراً عدة للقاتل، ورصدوا رسائل له الى احد اصدقاءه قال فيها:(والله يا ولد العم هذه الأيام شكله راح يوقع قطاع روس وأيادي).
من جهته دان فرع التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، الدائرة السادسة، مقتل الشاب "منير حيدر" على يد عصابة مسلحة .
وفي حين عزى إصلاح الدائرة السادسة وفاة الشاب منير حيدر، فقد حمل وزارة الداخلية وادارة الامن ووزارة العدل كامل المسئولية في ضبط القتلة والقصاص العاجل للشهيد بدون ابطاء.
وقال: بلاغ صادر عن اصلاح الدائرة السادسة حصل "مأرب برس" على نسخة منه، ان منير حيدر يعتبر احد قيادات الاصلاح في الدائرة ومن نذروا أنفسهم مبكراً للعمل الدعوي والتربوي في إطار الإصلاح واحد الناشطين في الثورة الشبابية الشعبية السلمية.
معتبرا رحيله فاجعة، مضيفا بأن هذه الهمجية ليدرك بجلاء حجم الخسارة البالغة التي مثلها رحيله حيث كان المثابر الذي يعمل بصمت وتواضع ودون توقف أو ملل، حيث عرفه أعضاء الإصلاح معلما ومحاضرا ومربيا رجلا ودوداً سمحاً بهياً صاحب قلب محب لاتغادر ملامح محياه البشوش أذهان كل من عرفه أو عاش معه أو حتى قابله على عجل.
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن