العثور على جثث 14 عراقياً من السنة وأتهامات لشرطة العراقية
مأرب برس / متابعات
السبت 04 فبراير-شباط 2006 الساعة 05 مساءً

عثرت الشرطة العراقية على جثث 14 عراقيا من السنة ملقاة في بغداد أمس وذلك بعد أن تم اختطافهم قبل نحو أسبوع على يد عناصر من الشرطة العراقية في مسجد الأقصى بحي الشعلة غربي بغداد. وقالت الشرطة العراقية إنها وجدت جثث العراقيين معصوبي الأعين وموثوقي الأيدي وقد أطلق عليهم الرصاص مرات عدة، ولكنها لم تؤكد أنه تم اعتقالهم سابقا من قبل قوات الشرطة العراقية. وقالت هيئة علماء المسلمين إن الجثث تعود لرجال سنة اعتقلوا من قبل رجال يرتدون زى الأجهزة الأمنية.

عصيان مدني من جانبه اتهم سلمان الجميلي المسؤول البارز في الحزب الإسلامي العراقي قوات وزارة الداخلية العراقية بارتكاب ما أسماه جرائم التطهير العرقي وحذر من عصيان مدني في حالة استمرار هذه الجرائم.

وكان الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي هدد بانتفاضة شعبية ما لم يقدم وزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ استقالته، وتنتشر القوات العراقية في ضواحي بغداد لحماية السنة من قوات الشرطة المهيمن عليها من قبل المليشيات الشيعية، حسب الحزب الإسلامي.

من ناحية ثانية قتل مدني وأصيب اثنان آخران بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للقوات الأميركية جنوب بغداد، دون أن يعرف ما إذا كان الانفجار أدى إلى وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية. كما أصيب اثنان من مغاوير الشرطة بانفجار عبوة ناسفة في منطقة البياع جنوبي بغداد.

وفي إطار آخر قال متحدث باسم الجيش الأميركي اليوم إنه سيتم الإفراج في الأسبوعين المقبلين عن دفعة جديدة من المعتقلين من السجون الأميركية في العراق. ولم يحدد المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه عدد المعتقلين الذين سيفرج عنهم وما إذا كان بينهم نساء.

وأفرج عن أكثر من 400 معتقل في 26 يناير/كانون الثاني الماضي بينهم عدد من النساء. وكانت الخطوة قد فسرت على أنها تندرج في إطار تسهيل إطلاق سراح الصحفية الأميركية جيل كارول المختطفة في العراق. ولكن السلطات الأميركية والعراقية نفت أي علاقة بين إطلاق سراح المعتقلين والرهينة الأميركية.

المصدر ( الجزيرة نت )

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال