أنباء عن تورط جهات مخابراتية في مخطط الإساءة للإسلام

الجمعة 03 فبراير-شباط 2006 الساعة 05 مساءً /
عدد القراءات 3260

أشارت مصادر دبلوماسية إلى أن المخطط الهادف للإساءة للإسلام يحتاج إلى إمكانيات أكبر بكثير مما تملكه دولة الدانمارك. وذكرت المصادر أن سير صحف أوروبية أخرى على نفس النهج, يشير إلى أصابع أجهزة الاستخبارات التي تقود هذا التنسيق؛ بهدف تخفيف المقاطعة التي بدأت المصانع الدانماركية تعاني بسببها، وذلك بتوريط عدة دول أوربية فى قضية الإساءة؛ ما يجعل العالم الإسلامى يقف عاجزًا عن مقاطعة كل هذه الدول دفعة واحدة. وأضافت المصادرـ بحسب صحيفة المصريون ـ: إن افتعال ما يشبه 'إجماعًا أوروبيًا' على الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم, بقدر ما يكسر شوكة الوجود الإسلامي في أورباـ حسب اعتقادهم ـ فإنه يُشكل حاجز صد يحول دون مزيد من التمدد العقائدي الإسلامي بين المواطنين في أوربا, والذي بدأ يثير قلق الكثير من دوائر الأمن القومي .من جانبه كان الرئيس الأمريكى السابق 'بيل كلينتون' قد أشار إلى قريب من هذا المعنى وذلك المخطط, فى كلمته التي ألقاها أمام ندوة الثقافات والحضارات فى العاصمة القطرية الدوحة، حبث قال: إن الغرب يستبدل معاداة الإسلام بمعاداة السامية. وفى إطار الخطة نشرت صحف أوربية الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها فى الأصل صحيفة 'يلاندس بوستن' الدنماركية, وأثارت موجة استنكار وغضب عارمة في العالم الإسلامي.