تعز: إحياء ذكرى مجزرة 11 نوفمبر بمسيرة سيارات طالبت باقالة مسؤولين متواطئين

السبت 10 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - محمد الحذيفي
عدد القراءات 27952

شهدت مدينة تعز مساء اليوم وفي إطار إحياء الذكرى الأولى لمجزرة 11 / 11/ 2011، التي شهدتها مدينة تعز العام الماضي عندما قامت قوات موالية للرئيس السابق على صالح بقصف ساحة الحرية ومعظم أحياء تعز والذي أسفر عن سقوط ما يقارب 14 شهيدا وأكثر من 55 جريحا بينهم 5 نساء و 4 أطفال.

وانطلقت مسيرة السيارات من جولة وادي القاضي مرورا بقلعة القاهرة الأثرية السياحية التي كانت ثكنة عسكرية مرورا بمدرسة الشعب والتي كانت هي الأخرى ثكنة عسكرية مثلها مثل هيئة مستشفى الثورة ومعهد العلوم الصحية التي وصلت إليها مسيرة السيارات احتجاجا على تحويل المكاتب الخدمية والسياحية إلى ثكنات عسكرية تقصف المواطنين، ورفعت اللافتات المطالبة بسرعة إقالة مدراء تلك المكاتب الحكومية الذين سمحوا بتحويل تلك المكاتب إلى أماكن للقتل وكذا بسرعة محاكمة قادة الألوية العسكرية وعلى رأسهم العميد مراد العوبلي والعميد عبد الله قيران والعميد عبدالله ضبعان وقائد الشرطة العسكرية وقيادة محور تعز الذين كانوا في حينها يديرون ويشرفون على عملية القتل وقصف المدينة.

في اتجاه آخر اعتصم العشرات من اعضاء هيئة التدريس بجامعة تعز اليوم أمام مقر النائب الأكاديمي في رئاسة الجامعة للمطالبة بإيقاف القرارات "غير القانونية"، حسب وصفهم، وسرعة تعين قيادة جديدة للجامعة.

 ورفع المعتصمون لافتات تطالب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الاعلى للجامعات التدخل العاجل بتشكيل لجنة لادارة الجامعة لتجنيبها حالة الفراغ الناتج عن عدم وجود رئيس للجامعة.

وقال بيان صادر عن نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم ان النائب الأكاديمي للجامعة قام بالتوقيع على قرارات تعيين عدد من الاشخاص بصورة مخالفة للقانون وبدون توفر أدنى المعايير الأكاديمية رغم الاعتراض من قبل الإدارة القانونية في الجامعة، كما طالب البيان سرعة وقف التعيينات غير القانونية والتحقيق بملفات الفساد في الجامعة خاصة وان الجامعة تعيش حالة من الفوضى والفساد الاكاديمي والمالي و الاداري والموثقة بالأدلة، حسب البيان.

يذكر أن جامعة تعز بدون رئاسة منذ أن قدم الدكتور محمد عبد الله الصوفي استقالته من الجامعة قبل ثلاث اشهر وحتى اليوم لم يتم تعين بديلا عنه مما تسبب بتدهور الأوضاح التعليمية والأكاديمية في الجامعة.

أمنيا قالت مصادر أمنية أن اجتماعا موسعا ضم اليوم قادة الوحدات الأمنية والعسكرية المعنية بتنفيذ الخطة الأمنية بالمحافظة برئاسة نائب مدير الأمن العقيد عبد الحليم نعمان وغياب مدير الأمن العميد احمد علي المقدشي مما فسره الكثير بعدم رضاه بتحميله مسئولية الانفلات الأمني الذي تشهده المدينة.

وتتبادل الأطراف السياسية والحزبية الاتهامات حول وقوف كل طرف وراء الانفلات, وقد أقر الاجتماع مباشرة تنفيذ الخطة الأمنية ابتداءً من اليوم السبت الساعة الثامنة مساءا والتي تستهدف إنهاء المظاهر المسلحة والقبض على المطلوبين أمنيا وإحالتهم للنيابة بالإضافة لمنع إطلاق الأعيرة النارية والألعاب النارية في الأعراس والمناسبات وغيرها.

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة الثورات الشعبية