كتاب الزوار في الموقع الذي شهد أكثر الهجمات دموية في اليمن يصرخ بعبارات الغضب

الأربعاء 12 سبتمبر-أيلول 2012 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس ـ مجلة التايم ـ بوبي جوش ـ ترجمة مهدي الحسني
عدد القراءات 7214


لعنة الله على من قاموا بهذا العمل"، "اللهم أدخل المجرمين نار جهنم"، "هؤلاء ليسوا مسلمين. علينا أن نثأر لشهدائنا"..

كتاب الزوار في الموقع الذي شهد أكثر الهجمات دموية في اليمن يصرخ بعبارات الغضب و دعوات الإنتقام. يصل اليمنيون بشكل يومي الى ميدان السبعين في العاصمة صنعاء، حيث سقط أكثر من 100 من طلاب قوات الأمن المركزي في 21 مايو، حين قام إنتحاري من جماعة القاعدة في شبه الجزيرة العربية بتفجير نفسه وسط عرض عسكري. مصلقات تحمل صور القتلى و الجرحى الذين تجاوز عددهم 300 جريح، تشكل لوحات ضخمة تم نصبها في موقع الحادث. هناك صور أيضاً لما بعد حادث التفجير، صور لأجزاء من أجسام تناثرت على الإسفلت الذي خضبته الدماء. و على بعد أمتار، يزدحم الزوار في خيمة جيوديسية، لمشاهدة فيديو التفجير، و تصوير تليفزيوني يظهر الجرحى من طلاب قوات الأمن المركزي و هم يصرخون و آخرين و هم يموتون.

في معظم الدول يتم رفع آثار حادث التفجير الانتحاري من الموقع على وجه السرعة, لأسباب ليس أقلها أنها تذكير مادي بالهجوم، و هو الأمر الذي يضعف من معنويات المدنيين في الوقت الذي يمنح الإرهابيين دعاية بالنصر الذي يتوقوا اليه.

تحيي الولايات المتحدة هذا الأسبوع الذكرى الحادية عشر لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، لكن الاحتفالات التي تحمل طابع كهذا، تعد أمراً نادر الحدوث في الشرق الأوسط. غير أن قوات الأمن المركزي تعتزم استبدال النصب التذكاري المؤقت في ميدان السبعين بآخر دائم. إن أي اعتقاد بأن ذلك يمنح القاعدة في شبه الجزيرة العربية دعاية مجانية، ستبدده الحاجة إلى التوضيح لليمنيين أن الفرع المحلي لتنظيم أسامة بن لادن الإرهابي يشكل تهديداً للبشرية ليس على الغرب فقط، بل على بلادهم أيضاً. يقول مهدي الجرباني و هو رائد في الجيش كان يقوم بتدريب السرية التي أستهدفها الانتحاري، أن النصب التذكاري يعد جرس إنذار لأبناء وطنه. يقول الجرباني الذي كان يقف على بعد أمتار فقط من طلابه و أصيب بشظايا جراء الانفجار "ليس هناك ما يدعو للخجل. دع الشعب يعرف عدوه."

تأخر اليمنيون في تمييز العدو الذي يعيش بين ظهرانيهم. في زيارتي السابقة في خريف 2010، بدا و كأن الجميع في حالة إنكار لوجود القاعدة في شبه الجزيرة العربية. كثير من اليمنيين الذين التقيتهم زعموا أن التنظيم عبارة عن تلفيق من الخيال الأمريكي المصاب بالشك. آخرون أقروا بوجود القاعدة في شبه الجزيرة العربية، لكنهم أصروا على أنها تشكل خطر على الولايات المتحدة فقط و ليس اليمن، البلد المسلم الذي يبلغ تعداد سكانه 25 مليون نسمة.

تحطم ذلك الوهم خلال العام الماضي. بداية، سيطر التنظيم الإرهابي على بلدات و قرى في محافظة أبين الجنوبية، و أحتفظ بتلك المناطق حتى تم دحره هذا الصيف بعد حملة كبرى قامت بها القوات المسلحة اليمنية. أعقب ذلك تفجيران إنتحاريان في العاصمة. في 11 يوليو، بعد سبعة أسابيع من مجزرة ميدان السبعين، قتل تسعة أشخاص خارج مبنى أكاديمية الشرطة. أثناء زيارتي في يوليو، لم أسمع عن (أكذوبة الإرهابيين) أو سذاجة الأمريكان في تصديق وجود القاعدة. يقول عبدالغني الإرياني "اليوم أصبحت قضية وطنيه و لم تعد إحدى نظريات المؤامرة. هناك اصطفاف و إجماع وطني ضد القاعدة."

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة