عملية تفجير أنبوب النفط تمت على يد شخصية معروفة لأجهزة الأمن بالمحافظة .. والمشترك بمأرب يستنكر إستهداف المنشئات العامة

الخميس 06 أكتوبر-تشرين الأول 2011 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 11278
 
  

كشفت مصادر قبيلة في محافظة مارب النقاب عن قيام أحد أبناء القبيلة " المقربين من السلطة " بعملية تفجير إنبوب النفط الذي وقع مساء اليوم في منطقة العرقين , وقالت المصادر القبلية لمأرب برس ان المدعو " ح م ظ " قام بزارعة عبوة ناسفة " ديناميت" مؤقتة تحت أنبوب النفط الممتد من صافر إلى رأس عيسى محدثا أضرارا بالغة في خط الأنبوب في منطقة العرقين بمأرب .

وتفاجأ السكان بدوي انفجار هائل والسنة الدخان المتصاعدة جراء عملية تخريبية هي الأولى من نوعها في طريقة تنفيذها والمواد المستخدمة فيها.

وأكدت المصادر القبيلة أن المتهم بعملية التفجير معروف لدى أجهزة ألأمن في محافظة مأرب ويعد "واحداً من اكبر المخربين للمنشئات العامة وخصوصاً أنبوب النفط لكنه في مقابل ذلك يحظى بتقدير وعلاقات خاصة جداً لدى جهات رسمية في المحافظة .

ورجحت المصادر القبيلة التي تحدثت لمأرب برس " أن تكون عملية تفجير إنبوب النفط عملاً مدبراً لتشويه سمعة المنطقة وأهلها معللين ذلك بأنه مع كل انفجار للأنبوب تتسابق أجهزة إعلام السلطة في كيل التهم إلى أحزاب المعارضة وأنها تقف وراء هذه الأعمال التخريبية.

وأكدت المصادر في محافظة مأرب من قام بهذه العملية هو ذات الشخص الذي قام بتفجير إنبوب النفط قبل عدة أيام لكن الإضرار لم تكن كبيرة .

من جانبه قال الشيخ مبخوت بن عبود الشريف رئيس مشترك مأرب أن موقف أحزاب اللقاء المشترك ثابت ومعروف في مثل هذه القضايا ونحن ندين وبشدة استهداف المنشئات العامة، وأن الجهة التي تقوم بمثل هذه الأعمال معروفة لدى الدولة والمواطنين بالاسم .

مضيفاً بان إصرار النظام العائلي وأجهزته الإعلامية على تحميل احزاب المشترك المسئولية عن هكذا تصرفات يكشف زيف هذه التهم ون كل ما تنشره هو محض افتراء وتضليل للرأي العام بل وتستر على الفاعلين.

مراسل مأرب برس في مأرب حاول التواصل مع مدير أمن المحافظة محمد الغدراء غير أن أحداً لم يرد على هاتفه الجوال.

 


كلمات دالّة