مجلس علماء أهل السنة بحضرموت يدعو الرئيس إلى الرحيل لكونه لم يعد أمينا على أرواح الناس وأعراضهم

الجمعة 03 يونيو-حزيران 2011 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس/ خاص
عدد القراءات 17136

أصدر مجلس علماء أهل السنة والجماعة بمحافظة حضرموت مساء الخميس بيانا استنكر فيه الأحداث المؤسفة التي تمر بها البلاد من قتل ذريعٍ، وجراحات بالغة كثيرة ، وعدوان صارخٍ على فئاتٍ من الشعب في مدنٍ مختلفة ، وتخلٍ عن المسؤولية، كما حصل في صنعاء وتعز وزنجبار وغيرها من المدن والقرى اليمنية.

واعتبر المجلس ذلك من الجرم البالغ والعدوان الصارخ والخيانة للأمانة التي يتحملها من تربعوا على كراسي الحكم وأمسكوا بزمام السلطة ، مبينا بأن أمنُ الناس والمحافظة على دينهم وأرواحهم وأموالهم وأعراضهم أعظم وظيفة يجب أن يقوم بها من حمل مسؤولية العباد ومُكِّن من حكم البلاد,

وأكد المجلس بأن رئيس الجمهورية لم يعد قادراً على الإمساك بزمام الأمور والتصرف وفق ما يوجبه عليه الشرع بل أضحى يعمل بخلاف ذلك مما جعل الأمة تمقته وتنادي برحيله وتنشد التغيير إلى الأفضل بوسائلها السلمية المختلفة ، وقال بأن الواجب عليه هو أن يستجيب لنداء أمته ويسمع لصرخات شعبه الذي لم يعد يتقبله ويدع حكم البلد إلى من يقدر على ذلك ويثق به الشعب فيخرج عن المسؤولية وينقذ نفسه من تحمّل المزيد من الأوزار جراء إزهاق الأرواح وإسالة الدماء وتدمير البلد.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة المنتديات الحوارية