احتجاز الزميل العمقي بمنزل شيخ الجعاشن وثابت يدين بشدة وهود تعبر عن قلقها

الإثنين 15 فبراير-شباط 2010 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- جبر صبر- موسى النمراني:
عدد القراءات 6495

أكد الزميل عمر العمقي الصحفي بصحيفة حديث المدينة أنه محتجز حالياً وأربعة معه هم "وضاح قاسم غازي, ووليد أمين غازي, وعدنان هزاع غازي، وفؤاد أحمد قايد الحاشدي وطفل اسمه محمد قايد لم يتجاوز الثامنة" في منزل شيخ الجعاشن محمد أحمد منصور بمنطقة الجعاشن محافظة إب.

وقال العمقي في اتصال هاتفي لـ"مأرب برس" إنه كان في زيارة صحفية إلى منطقة الجعاشن وذلك بعد تأكيد شيخ الجعاشن في حواره مع صحيفة حديث المدينة أن على الصحفيين زيارة المنطقة والإطلاع عليها وأبنائها على أرض الواقع, مؤكدا على أنه معتقل حاليا في بيت شيخ الجعاشن وقد تعرض للتهديد وإطلاق النار.

وأضاف "بعد أن قمت ومعي أربعة من أهالي المنطقة ممن نسقوا لي الزيارة بالتصوير مساء اليوم الاثنين جاء إلينا عساكر الشيخ منصور وأخذونا إلى منزله لأننا قمنا بالتصوير دون تصريح أو رسالة من الشيخ".

وأوضح أنه عقب أخذه ومن معه إلى منزل الشيخ منصور قام بالاتصال به ليخبره بما حدث, إلا أن شيخ الجعاشن أبلغ حراسه "أن يأخذوني إلى الديوان فيما الأربعة الآخرين تم أخذهم إلى أسفل المنزل".

من جانبه أدان وكيل أول نقابة الصحفيين اليمنيين سعيد ثابت بشدة احتجاز الزميل العمقي, مطالبا محافظ إب بالتدخل لإطلاقه, وحمل وزارة الداخلية مسؤولية ما تعرض له من احتجاز.

إلى ذلك عبر مصدر مسئول بمنظمة هود عن قلق المنظمة الشديد حيال اختفاء الصحفي عمر العمقي أثناء زيارته لمنطقة الجعاشن, وحمل المصدر مليشيا الشيخ محمد أحمد منصور وزعيمها المسئولية الكاملة عن حياته وصحته أو أي أضرار قد يصاب بها بسبب اختفائه المثير للقلق.

وكان بلاغ قد وصل إلى المنظمة عن قيام مليشيا الشيخ منصور بإطلاق نار كثيف على الصحفي العمقي بينما كان يؤدي واجبه المهني في تغطية صحفية في منطقة الجعاشن لصالح صحيفة حديث المدينة، بينما أكد الناشط الحقوقي صادق غازي من أبناء المنطقة أن العمقي اتصل به عند السادسة من مساء اليوم الاثنين وأكد له أنه في وضع خطر وأن خاطفين استولوا على كاميرته ومتعلقات شخصية أخرى, في حين أكد شهود عيان أنهم رأوه في وقت لاحق من الاتصال بصحبة مواطنين آخرين يقتادهم طقم عسكري, دون رقم, يتبع الشيخ منصور وتوجه بهم إلى منزل الشيخ.

واستغرب لطف الصراري مدير تحرير المدينة ما حدث بحق العمقي مذكرا بأن شيخ الجعاشن كان قد ادعى في حواره مع حديث المدينة أنه لا يفرض أي تعتيم على المنطقة وأن بإمكان أي صحفي زيارتها في أي وقت.

وقال المحامي عبد الرحمن برمان, والصحفي جبر صبر إنهما تلقيا رسالة جوال من الصحفي العمقي قال فيها "أنا معتقل في بيت شيخ الجعاشن وتعرضت للتهديد وإطلاق 13 طلقة وسلبوني .. " ولم تكتمل الرسالة، بينما أكد صادق غازي أن عدد من أقاربه اختطفوا أيضا بينما كانوا يرافقون العمقي وهم وضاح قاسم غازي, ووليد أمين غازي, وعدنان هزاع غازي، وفؤاد أحمد قايد الحاشدي وطفل اسمه محمد قايد لم يتجاوز الثامنة كان بصحبة العمقي ليوصله إلى والده في القاعدة إضافة إلى سائق سيارة لم نتمكن حتى الآن من معرفة اسمه.

وفي الوقت ذاته ترددت معلومات عن قيام مليشيات الشيخ بإطلاق نار عشوائي على قرية الشقة وما حولها من القرى ولم يعرف ما إذا كان هناك إصابات في الأرواح.

وكان مواطنون قد قدموا بلاغا عصر اليوم عن قيام عناصر تابعة للشيخ باقتحام أراضيهم الزراعية والعبث بأشجارها المثمرة وإطلاق النار على الأهالي.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة تغربة الجعاشن